يسعى برنامج "الشارقة اليوم" الذي تعرضه قناة الشارقة على مدى 50 دقيقة مساء يوم الإثنين من كل أسبوع، إلى الكشف عن طبيعة عمل الدوائر الحكومية في الإمارة، والخدمات والمبادرات التي تنظمها أو تشارك بها هذه الدوائر، من خلال عدد من التقارير والحوارات التي يقدمها البرنامج.

ويمثل "الشارقة اليوم"، الذي يقدمه الإعلامي علي الشريف، حلقة وصل مهمة بين الكيانات الحكومية في إمارة الشارقة، وعلاقتها بالجماهير، كاشفاً عن جوانب عمل هذه الجهات، ومسلطاً الضوء على المهام المتعددة لها، والتي ربما تكون غير معروفة للعامة.

ويستضيف البرنامج الذي تمحور في حلقته الأخيرة على مهام وأدوار هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة، المدراء والمسؤولين والمعنيين في المؤسسات والدوائر الحكومية في الإمارة، لإطلاع المشاهدين على طبيعة عملها، وكيفية تقديم خدماتها للمواطنين والسكان، داعماً محتواه بتقارير متعددة تتناول أبرز إنجازات الدوائر، وجهودها في تدعيم الأنشطة والفعاليات المجتمعية.

وكان "الشارقة اليوم" قد استعرض خلال حلقاته الـ7 الماضية أعمال دوائر ومؤسسات حكومية في الشارقة، شملت كل من إدارة متاحف الشارقة، ودائرة الشؤون الإسلامية، ودائرة الأوقاف، ودائرة الخدمات الاجتماعية، وهيئة مطار الشارقة الدولي، وهيئة كهرباء ومياه الشارقة، بالإضافة إلى هيئة البيئة والمحميات الطبيعية.

وقال سالم علي الغيثي، مدير قناة الشارقة: "يعد برنامج (الشارقة اليوم) من الإضافات المهمة على الخارطة البرامجية لقناة الشارقة، حيث يملأ البرنامج من خلال توجهه ورسالته الإعلامية فراغاً في التواصل بين المسؤولين الحكوميين وأصحاب المصلحة من المشاهدين، الراغبين في التعرف على المؤسسات الحكومية في إمارة الشارقة، وكيفية الاستفادة من خدماتها في مختلف القطاعات".

وأضاف: "تتكامل رسالة (الشارقة اليوم)، مع الرسائل المتعددة الأخرى التي تعرضها شاشة قناة الشارقة، الحريصة على تقديم حزمة متكاملة من البرامج والخدمات الإعلامية، التي تعزز صلة المشاهدين بالأحداث والفعاليات المحلية والإقليمية والعالمية، ويمثل (الشارقة اليوم) في هذا الصدد عنصراً مكملاً لبرامج أخرى مثل برامج (الخط المباشر)، و(صباح الشارقة)، و(أماسي)".

من جانبها، قالت نورة القصاب المهيري، المنتج المنفذ لبرنامج "الشارقة اليوم": "يأتي البرنامج في إطار توجه قناة الشارقة، وجهودها في تعريف الناس بنوعية الخدمات التي تقدمها الدوائر والهيئات الحكومية في إمارة الشارقة، لا سيما الخدمات الإلكترونية خاصة وأن الكثير من قاطني الإمارة لا يعرفون طبيعة ما تقدمه الجهات الحكومية المختلفة، وما تنجزه على مستوى مهامها الرسمية، لذلك يشكل البرنامج فرصة لإطلاع المتابعين على الخدمات التي توفرها، ضمن باقة متنوعة من التقارير والحوارات".

وأضافت: "يواصل البرنامج تحقيق أهدافه المنشودة، خاصة أنه يقدم مادة دسمة تخص الغالبية العظمى من القاطنين في إمارة الشارقة، إذ نجح في استقطاب شريحة واسعة من المشاهدين في الحلقات الماضية".