أعلن سعادة مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، عن بدء المرحلة الأولى من التطبيق الالزامي لنظام (سلامة المركبات) الذي يتم من خلاله ربط المركبات الثقيلة (الشاحنات) التي يبلغ عمرها 20 سنه وأكثر بمركز الرقابة الذكي في مؤسسة الترخيص وذلك اعتباراً من شهر أغسطس الجاري، عبر تثبيت أجهزة الرقابة في الشاحنات والتي تُمكّن المعنيين في المركز من مراقبة سلوكيات سائقي الشاحنات، والتواصل مع الدوريات التابعة لشرطة دبي وهيئة الطرق والمواصلات على الطرقات لضبط المركبات المخالفة. 
وأكد الطاير حرص الهيئة على تقديم أفضل الحلول في مجال تحسين مستوى الوعي والسلامة المرورية وتوظيف التقنيات الذكية في مختلف المجالات ومنها الرقابة الذكية على المركبات الثقيلة، بهدف تحسين مستوى الأمن والسلامة المرورية على الطرقات والتقليل من الحوادث الناجمة عن سلوكيات القيادة الخاطئة من السائقين.
وقال الطاير: بدأت الهيئة في مطلع العام الجاري بتطبيق النظام بصورة تجريبية على (577) شاحنة، ونفذت الهيئة بالتعاون مع شرطة دبي وبلدية دبي والدفاع المدني وشركة غاز الامارات، ثلاث حملات تفتيشية على (الشاحنات) والمركبات الخفيفة من نوع (بيك اب)، وسيتم في الربع الأخير من العام الجاري، البدء بجمع بيانات أعطال (الشاحنات) وسلوكيات السائقين لتطوير قاعدة بيانات قوية لتفعيل خاصية تقييم مخاطر المركبات وسائقي تلك المركبات لاتخاذ الاجراء اللازم وإصدار المخالفات للمركبات.
وأضاف: بلغ إجمالي عدد المركبات الثقيلة (الشاحنات) التي تم فحصها العام الماضي 99642 مركبة، فيما بلغ عدد المقطورات 34024 مقطورة، ويتم فحص المركبات بجميع أنواعها في إمارة دبي طبقا للقوانين المعتمدة بشكل دوري عند تجديد ترخيصها للتأكد من مدى استيفائها لجميع المعايير الفنية المعتمدة الصادرة من إدارة ترخيص المركبات، ويتم فحص وترخيص الشاحنات الثقيلة والمقطورات في خمسة مراكز فحص مجهزة لفحص هذه النوعية من المركبات، ويتكون الفحص الفني للمركبات من ثلاث مراحل رئيسة ضمن معايير موحدة ومدرجة في نظام الفحص المركزي CIS وهي فحص الانبعاثات وفحص الفرامل والإطارات والفحص الظاهري الذي يتم من خلاله فحص الأجزاء السبع الرئيسية المتعلقة بسلامة المركبة مثل: (حزام الأمان، والشاصي، ونظام التعليق، وأنظمة التوجيه، وأنظمة الإنارة، والمرايا، والزجاج)، أما بالنسبة للسائقين تم البدء بالمنهج التدريبي للمناورات التي تخص الشاحنات المتصلة بالمقطورات، وتم وضع اجراء لإلزام جميع سائقي المركبات الثقيلة بالخضوع للفحص الطبي عند اصدار وتجديد رخصة القيادة.
تجدر الإشارة إلى أن هيئة الطرق والمواصلات دشنت في مطلع العام الجاري مركز الرقابة الذكي الذي يعد الأول من نوعه في المنطقة، ويقوم بمراقبة أداء مزودي خدمات الترخيص في إمارة دبي، من مراكز الفحص الفني للمركبات، ومنشآت تعليم قيادة المركبات، إضافة إلى رقابة المركبات الثقيلة عن بُعد، ويضم المركز شاشات مراقبة وأجهزة تكنولوجية متطورة مرتبطة بكاميرات المرقبة في المراكز التابعة لمزودي خدمات الترخيص، كما تم ربط المركز بأجهزة الرقابة المثبتة على المركبات الثقيلة (الشاحنات) والتي تُمكّن المعنيين في المركز من التواصل مع الدوريات التابعة لشرطة دبي وهيئة الطرق والمواصلات على الطرقات لضبط المركبات المخالفة. 
يقوم المركز بعملية رصد التجاوزات التي تحدث في مراكز الفحص الفني للمركبات، ومنشآت تعليم قيادة المركبات، من خلال كاميرات المراقبة، واصدار المخالفات الغيابية مع الاحتفاظ بمقاطع الفيديو والصور الفوتوغرافية التي تثبت التجاوزات، ويتم اخطار جميع مزودي الخدمات بكافة المخالفات التي يتم اصدارها من مركز الرقابة الذكية.
ويهدف المركز لتحسين سلامة النقل والمرور والحد من الحوادث والوفيات عن طريق تكثيف الدور الرقابي على منشآت تعليم قيادة المركبات وتعزيز الاستدامة البيئية للنقل من خلال تكثيف الرقابة على مراكز الفحص الفني للمركبات وإضافة إلى تحسين واستدامة الحلول والخدمات الحكومية الذكية من خلال تطبيق الأساليب الذكية والتي تم تطويرها بالأنظمة الالكترونية بالمركز كما سيساهم المركز في تطوير العلاقة مع مزودي الخدمات والشركاء الاستراتيجيين والمساهمة في رفع نسبة الالتزام بالنظم والقوانين المعتمدة.