زار وفد من سجايا فتيات الشارقة، التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، العاصمة البحرينية المنامة مؤخراً، للاطلاع على تجربة "مدينة شباب 2030"، إحدى مبادرات وزارة شؤون الشباب والرياضة البحرينية، وتتضمن هذا العام نحو 97 برنامجاً تدريبياً وورش عمل في جميع المجالات المهمة للشباب. 

وتهدف "مدينة شباب 2030" إلى تمكين الشباب، وتعزيز التفكير الإبداعي لديهم، بما يزيد من مساهمتهم في تحقيق التنمية المستدامة لوطنهم وللمجتمعات بالمنطقة، تماشياً مع "رؤية البحرين 2030". وتركز هذه الفعالية السنوية على أربعة مجالات رئيسية هي: إعداد القادة، والإعلام، والعلوم والتكنولوجيا، والفنون، وتشهد مشاركة واسعة من الشباب البحريني من الجنسين.    

وضم الوفد كلاً من مريم الشحي، رئيس لجنة العلاقات الداخلية، ومريم الشملان، رئيس لجنة العلاقات العامة، بالإضافة إلى ست فتيات هن عائشة آل علي، و زينب عثمان، وزينب عيسى، وهند عثمان، ومزنة الحفيتي، وجنان شامس، حيث انخرطت الفتيات بعدد من الورش التدريبية، جاءت ضمن فعاليات النسخة الثامنة من "مدينة شباب 2030" واستمرت على مدار أسبوع، واطلعن على مجموعة من التجارب الرائدة للشباب المشاركين في الورش المصاحبة.


وقالت الشيخة عائشة خالد القاسمي، مدير سجايا فتيات الشارقة: "نحرص دائماً على تطوير خبراتنا من خلال الاطلاع على تجارب المؤسسات المشابهة في الدول الشقيقة والصديقة، لاكتساب المعرفة التي تساعدنا على تحقيق رؤية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، الرامية إلى إعداد جيل من الفتيات الواعدات القادرات على مواجهة المستقبل بمهارات مميّزة وفكر استثنائي".

وأضافت الشيخة عائشة القاسمي: "تعد مدينة شباب 2030 من المشاريع الرائدة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، حيث تتيح للشباب الحصول على التدريب والتأهيل اللازم لخوض غمار العمل مستقبلاً، من خلال برامج تدريبية إدارية وإعلامية وفنية وعلمية، وتشكل مثل هذه التجربة فرصة كبيرة أمام فتياتنا لتوسيع أفق التفكير الإبداعي لديهن، وتنمية مهاراتهن في مجالات متنوعة".   

وشهدت الزيارة بحث سبل تعزيز التعاون المشترك بين سجايا فتيات الشارقة والقائمين على مشروع "مدينة شباب 2030"، وتفعيل برامج تبادل الخبرات والتجارب، لإتاحة الفرصة لأكبر عدد من الفتيات، للمشاركة في ورش تدريبية متعددة في مجالات القيادة، والإعلام، ومهارات التواصل، وتكنولوجيا المعلومات، والفنون، والعلوم وغيرها من المجالات.

وكانت المؤسسة قد نظمت عدداً من الزيارات لـ"مدينة شباب 2030"، في الأعوام الماضية، أثمر عنها في العام 2016 انتداب أسماء محمد حسّوني، رئيس قسم الاتصال المؤسسي في سجايا فتيات الشارقة، لمدة ستة أسابيع،  للعمل في المدينة والتعرف عن قرب على ما تقدمه من برامج وفعاليات سنوياً. 

يشار إلى أن سجايا فتيات الشارقة تعد مؤسسة رائدة في تنمية مواهب الفتيات من عمر 13 إلى 18 عاماً وذلك في مختلف الفضاءات الإبداعية، وقد تأسست عام 2004 كإدارة ضمن مراكز الأطفال ثم استقلت عن مراكز الأطفال في عام 2012 بقرار إداري من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين.