نظمت الإدارة العامة للخدمات والتجهيزات بشرطة دبي ممثلة بالمركز الصحي معرضا للطب البديل "الشعبي القديم" بالتعاون مع دائرة التنمية السياحية بدبي، وذلك بحضور العميد عبد الله حسين علي خان نائب مدير الإدارة العامة لأمن المطارات بشرطة دبي، والعميد الاستشاري الدكتور علي سينجل مدير مركز شرطة دبي الصحي، وعدد من الضباط والأفراد.
وأوضح العميد علي سينجل أن إقامة المعرض تمت بتوجيهات سعادة اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، وتهدف إلى التوعية بالممارسات الآمنة والصحيحة للمداواة بالأعشاب والأساليب التقليدية التي كانت متبعة في السابق لعلاج بعض الإصابات أو الأمراض، مؤكدا أن الطب البديل له استخدام واسع ومتنامي ومازال يلقى رواجا عند مختلف الشعوب، هذا إلى جانب مساهمته الفعالة خلال أزمنة سابقة في تقديم الرعاية الصحية في بعض الحالات أو الإصابات أو الأمراض الجلدية وأمراض الجهاز الهضمي و الجهاز التنفسي.
وأكد العميد سينجل أن الطب البديل مكمل للطب التشخيصي الحديث وليس بديلا عنه، مضيفا أن التشخيص الطبي أمر لابد منه أولا وأخيرا للتعرف على الحالة أو المرض أو طبيعة الإصابة، ومن ثم يمكن اللجوء إلى الطب التقليدي البديل كمكمل وبإشراف متخصصين معتمدين، مشيرا إلى أن صناعة الأدوية الكيميائية ترتكز في تركيبتها إلى أعشاب ومواد طبيعية وخلافه.
وقال العميد سينجل أنهم بصدد افتتاح عيادة للطب البديل في مركز شرطة دبي الصحي بترخيص وإشراف وزارة الصحة بدبي، حيث سيتم فيها اعتماد علاجات الطب البديل مثل الحجامة والعلاج بوخز الإبر الصينية وغيره وتنفيذها على أيدي متخصصين مرخص لهم العمل فيها من الوزارة.
وتضمن المعرض عدة أركان توضح العلاجات الطبيعية القديمة باستخدام الأعشاب والمواد الغذائية المختلفة، من ذلك ركن "العسيل" الذي يوضح أنواع العسل وعلاجاته، وأيضا ركن للبهارات والأعشاب العطرية بأنواعها وطرق وكيفية استخدامها، وركن آخر للرطب بأنواعه وفوائده، إضافة إلى استعراض مجموعة من تماثيل الشمع التي توضح في مشهد تراثيِّ المُعالج المداوي بالأعشاب ومن يأتيه مصابا أو مريضا.