بناءً على توجيهات سعادة اللواء عبد الله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي والدكتور عبد الله الهاشمي، رئيس الدائرة الأمنية في مجموعة الإمارات، شهد اللواء أحمد بن دلموك مدير الإدارة العامة للتدريب، افتتاح دورة "إدارة الأزمات وتقييم المخاطر وتمرين محاكاة اختطاف طائرة" الذي تنظمه الإدارة العامة للعمليات بالتعاون مع الإدارة العامة للتدريب ومجموعة طيران الإمارات، وذلك في مبنى كلية الإمارات للطيران بحضور السيد الحاج زين العابدي بن أحمد الحسيني نائب الرئيس لمجموعة أمن طيران الإمارات والسيد فضل السعدي مدير تدريب الأمن في لمجموعة الإمارات وكاس ، محاضرة الدورة.
وأكد سعادة اللواء ابن دلموك على أهمية الدورة التي ستستمر لمدة 5 أيام، في تطوير وتعزيز الخبرات لدى المنتسبين، مشيراً إلى أن الدورات بشكل عام تضيف دائماً إلى ثقافة المنتسبين خاصة في ظل ظهور التقنيات والابتكارات الجديدة التي تحدث على مستوى العالم والتي يجب مواكبتها عبر تنفيذ دورات متخصصة، داعياً المشاركين إلى الاستفادة من الدورة التي تتضمن تدريب محاكاة على اختطاف طائرة وفن التفاوض.
وبدوره، قدم السيد الحاج زين العابدين الحسيني، شرحاً في افتتاح الدورة حول أهميتها في رفد الخبرات لدى المنتسبين في كيفية التعامل مع مختلف الأزمات والجاهزية الدائمة لإمكانية وقوع أي أزمة والسيناريوهات المتوقعة، مشدداً في الوقت ذاته على أهمية استثمار التطورات التقنية والمعلوماتية والصناعية في العمل الشرطي خلال التعامل مع الأزمات.
واستعرض الحسيني نماذجاً من التعامل مع الأزمات على مستوى العالم وكيفية التعامل معها من بينها انهيار فندق في سنغافورة عام 1986 وحادثي اختطاف طائرتين الأولى في عام 1991والثانية في عام 1986 في أسيا.
من جانبه، أكد مقدم الدورة فضل السعدي أن الدورة تهدف إلى تمكين المنتسبين من اكتساب المزيد من المعارف والمهارات الضرورية للقيام بواجباتهم المهمة، مشيراً إلى أن الدورة تتضمن شرح حول الحاجة إلى وضع خطة لإدارة الأزمات من أجل التصدي للطوارئ الأمنية الكبرى، ووصف العناصر الأساسية للخطة، وتحديد بنية ووظائف إدارة الأزمات، ووصف التجهيزات الأساسية الضرورية لدعم التصدي للأزمات، ومعرفة سمات اختبار النظم الضرورية لضمان حداثة خطط إدارة الأزمات.