بدأت "الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في دولة الإمارات" الاستعدادات لاستضافة "رايب 75" (RIPE 75) الذي ستحتضنه إمارة دبي وذلك في الفترة بين 22 و26 أكتوبر المقبل. وتأتي الخطوة النوعية لتؤكد المستوى الريادي الذي وصلت إليه دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تخطو خطوات متقدمة على درب تطوير البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات، بهدف الوصولً إلى المركز الأول في مؤشر الخدمات الإلكترونية والذكية بحلول العام 2021.

ويأتي قرار "الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات" باستضافة "رايب 75"، تماشياً مع مساعيها الدؤوبة  بهدف تبادل الخبرات حول أنجح السياسات والتجارب والممارسات الدولية في تطوير صناعة الاتصالات ونظم المعلومات في الإمارات، تحقيقاً لمؤشر الأجندة الوطنية في إيجاد بنية تحتية متكاملة تضع الدولة في الصدارة العالمية في الخدمات الذكية. ويكتسب "رايب 75" أهمية استراتيجية كونه ملتقى دوليا رائدا لنخبة من الخبراء واللاعبين الدوليين ضمن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وأبرز مزودي ومشغلي شبكات الإنترنت، للمشاركة في مناقشات موسعة حول السياسات الفاعلة المطبقة من قبل "منظمة رايب ان سي سي" من أجل تخصيص موارد رقم الإنترنت.

وفي هذا السياق، قال عبد الرحمن المرزوقي، مدير تطوير الإنترنت في "الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات": "يشكل التطوير المستمر لشبكات الإنترنت واحدا من الأولويات بالنسبة لنا نظراً لكونها تشكل البنية التحتية للتحول نحو المدن الذكية، بالإضافة إلى أهميتها في دفع عجلة التنمية الاقتصادية وتمكين عملية بناء الاقتصاد القائم على المعرفة. وننظر إلى موضوع الشراكة مع المنظمات والشركات الدولية العاملة في هذا المجال باعتباره عاملاً أساسياً في توفير منصات لتبادل الخبرات والاطلاع على أحدث ما تم التوصل إليه وكيفية الاستفادة منه".

من جهته  ثمن بول رندك، مدير العلاقات الخارجية في منظمة "رايب إن سي سي"، الجهود السبّاقة التي تبذلها "الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات" لتعزيز التعاون بين الجهات الوطنية والدولية المعنية بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتشغيل الشبكات، لمناقشة الأطر والسياسات الداعمة للخطط الطموحة لتطوير بنية تحتية متكاملة تدفع عجلة بناء اقتصاد معرفي تنافسي قائم على الابتكار، معرباً عن سعادته باختيار دبي لاحتضان "رايب 75" باعتبارها أنموذجاً رائداً للمدينة الذكية والمستدامة القائمة على بنية تحتية تعتبر من بين الأحدث والأفضل عالميا."

وأضاف: "نتطلع قدماً لانطلاق "رايب 75"، الذي يحظى بمكانة خاصة كونه محطة هامة على صعيد إثراء المعرفة وتبادل الرؤى حول سياسات تخصيص موارد رقم الإنترنت، التي تندرج في صلب أولوياتنا الاستراتيجية. وفي ظل المشاركة المرتقبة لرواد قطاع تشغيل شبكات الإنترنت في العالم، فإننا على ثقة تامة بأننا سنشهد مناقشات مثمرة للغاية حول السبل المثلى لتطوير السياسات الراهنة، بالشكل الذي يضمن مواجهة التحديات الناشئة بكفاءة تامة، انسجاماً مع التزامنا المستمر بوضع خبراتنا ومعارفنا في خدمة الجهود الرامية إلى تحسين جودة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والشبكات، باعتبارها ركيزة أساسية لترجمة أهداف التنمية المستدامة في العالم."

ويتميز جدول أعمال "اجتماع 75"، الذي سيستمر مدى 5 أيام في "فندق كونراد" بدبي، بجلسات "مجموعة عمل رايب" المتمحورة حول التحديات التقنية والتنظيمية التي تعيق صناعة الإنترنت ونظم المعلومات وتشغيل الشبكات، وذلك بحضور ممثلين عن أهم الجهات الحكومية والشركات والمنظمات الوطنية والإقليمية والدولية. وسيمثل الحدث فرصة مثالية لاستعراض أحدث الاتجاهات الناشئة والتطورات المؤثرة ضمن المشهد الإقليمي والدولي، فضلاً عن توطيد جسور التواصل الفعال بين اللاعبين الرئيسيين لتبادل أفضل الممارسات التي من شأنها رسم ملامح قطاع تشغيل الشبكات بما يتماشى مع معطيات القرن الحادي والعشرين.