مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله" بإعلان 2018 "عام زايد" هو تكريس لنهج المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وتأكيد على القيم التي أرسى دعائمها في نهج الدولة وتوجهاتها، وباتت من خلالها نموذجاً عالمياً في البذل والعطاء والتسامح ورفعة الإنسانية.  
"عام زايد" فرصة نستذكر  من خلالها دور الوالد المؤسس وجهوده في بناء دولة الإمارات، ولنستحضر رؤيته التي كانت ومازالت أساساً لمسيرة التنمية والتقدم والازدهار التي شهدتها الدولة على مدار العقود الماضية، ومثالاً للعمل الدؤوب والإنجاز  على جميع المستويات حتى أصبحت دولتنا واحدة من أفضل دول العالم. ولذلك فإن "عام زايد" سيكون منصة نعكس من خلالها ما غرسه المؤسس فينا ونستلهم منها أفضل المعاني في حب الوطن وحماية منجزاته وصون مكتسباته. 
فحكمة زايد هي رؤية بعيدة المدى انطلقت من عمق بصيرته  لبناء أجيال طموحة تعتز بهويتها الوطنية وتقوم بمسؤولياتها في نشر الخير لإسعاد الإنسانية جمعاء، فهي كانت ولا تزال القوة الدافعة التي تتقدم فيها دولتنا بثبات على جميع المؤشرات العالمية ولتحقيق المراتب الأولى في جميع المجالات.