وقعت دائرة الشؤون البلدية والنقل - بلدية مدينة أبوظبي مع شركة لاين للاستثمار والعقارات عقد استثمار مركز مدينة زايد التجاري ( السوق المركزي وسوق الذهب والمجوهرات) وذلك لاستثمار وتشغيل المركز لمدة 10 سنوات  مقابل 810 ملايين درهم  بالإضافة إلى نسبة 10 % من العائد الإجمالي تقدر بـ 129,869 مليون درهم .
وقد وقع عقد الاستثمار بالنيابة عن سعادة مصبح مبارك المرر، المدير العام لبلدية مدينة أبوظبي بالإنابة سعادة المهندس عيسى مبارك المزروعي، المدير التنفيذي لقطاع تخطيط المدن بالإنابة ، وعن شركة لاين للاستثمار السيد سيف الدين طاهر، مدير شركة لاين للاستثمار والعقارات، وذلك بحضور عدد من المدراء في البلدية والشركة. 
 وأكدت بلدية مدينة أبوظبي أن عملية الاستثمار هذه تدخل ضمن مساعيها لتحقيق أفضل النتائج مع الشركاء الاستراتيجيين الذين يشكلون عصب الاقتصاد بما يعود بالنفع على الطرفين، وأن طرح مركز مدينة زايد للاستثمار يهدف إلى زيادة ايرادات بلدية مدينة أبوظبي ورفع جودة العروض التجارية المقدمة للجمهور، وكذلك تحسين حالة أصول البلدية وإعادة تأهيلها.
ونوهت البلدية أن التعاون مع الشركاء الاستراتيجيين يدفع بالمشاريع إلى آفاق أوسع من حيث الاستفادة من الخبرات المتبادلة وإدخال التكنولوجيا الحديثة، وتقديم خدمات أفضل للجمهور، حيث يعد مركز مدينة زايد التجاري ( السوق المركزي وسوق الذهب واﻟﻤﺠوهرات)، أحد أبرز الأسواق المهمة في مدينة أبوظبي، إذ ينفرد المركز بتشكيلة واسعة من محلات الذهب واﻟﻤﺠوهرات، بالإضافة إلى محلات الأقمشة والعطورات ومحلات التجزئة الملائمة، وهو يشكل نقطة جذب واسعة لما يتمتع به من موقع مميز.
وذكرت بلدية مدينة أبوظبي أنه بمضمون العقد سيتم إدخال تحسينات جوهرية مختلفة من الداخل والخارج لمركز مدينة زايد التجاري( السوق المركزي وسوق الذهب والمجوهرات)، بما يواكب النهضة العمرانية المتقدمة في العاصمة، وبالتالي توفير سبل الراحة والترفيه والخدمة الجيدة للزوار و المتسوقين والسكان، إذ تصل تكلفة التحسينات حوالي 42 مليون درهم، حيث سيحظى المركز بإعادة هيكلة تبرز مكانته من جديد كأحد أهم المراكز التجارية في العاصمة التي تتوسط المناطق السكنية.
ولفتت البلدية إلى أن السوق سيضم بعد إعادة عملية التأهيل تحسيناً للعروض التجارية المقدمة للجمهور، من خلال إدخال ماركات متنوعة، فعلى صعيد الأطعمة والمشروبات ستُضاف مجموعة من المطاعم والمقاهي وذلك بهدف تنويع خيارات المتسوقين وتوفير احتياجاتهم المتنوعة.