عقد مركز حماية الدولي للتدريب في الإدارة العامة لإسعاد المجتمع بشرطة دبي، دورة "إعداد المدربين في مجال مكافحة المخدرات" بالتعاون مع الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في مقر القيادة، بهدف تمكين العاملين من مختلف الجهات ذات العلاقة بقضايا المخدرات وتدريبهم وتأهيلهم لمواجهة التحديات المرصودة، ورفع كفاءتهم لتأدية المهام والواجبات المنوطة إليهم.
وأكد المحاضر العقيد الدكتور إبراهيم الدبل، مدير إدارة خدمة التدريب الدولي بشرطة دبي المنسق العام لبرنامج حماية الدولي، أن هذه الدورة التدريبية التي تستمر أسبوعا كاملا، تأتي في إطار حرص شرطة دبي على رفع المستوى العلمي والفني لضباط مكافحة المخدرات، موضحا أنهم يبذلون جهودا حثيثة سنويا للتوعية من هذه الآفة الخطيرة من خلال عقد مؤتمرات وندوات وورش عمل ودورات تدريبية، واستقطاب نخبة من المتخصصين والخبراء في مجال مكافحة المخدرات لإثراء الجانب المعرفي والأمني للكوادر المتخصصة.
وقال العقيد الدبل إن الدورة التدريبية من شأنها تطوير ودعم آليات فعالة للتوعية من المخدرات والاكتشاف المبكر بين الشباب، كما أنها ترتقي بالموارد البشرية الوطنية في مجال العلاج والتأهيل من الإدمان، موضحا أنها هذه الدورات تأتي في إطار الجهود الداعمة لاستراتيجية دولة الإمارات العربية المتحدة وشرطة دبي لتعزيز وتمكين الكوادر البشرية للقيام بأدوارهم بكفاءة وفعالية.
وتفصيليا، بيّن العقيد الدبل أن الدورة التدريبية تتضمن تعريف المتدربين بالمراحل التي يمر بها المدمن وسمات المتاجرين بالمخدرات، كما توضح المعايير المطلوب توافرها في المدرب وأساليب التقديم والعرض والمشاركة بتطبيقات عملية، مضيفا أن الدورات التدريبية من شأنها تطوير وتأهيل الكوادر العاملة في مجال مكافحة المخدرات، خاصة في ظل تطور آليات الجريمة والعمل على مكافحتها، موضحا أن هذا لا يتحقق إلا من خلال التدريب والتأهيل المستمر.