في إطار جهوده لنشر ثقافة ريادة الأعمال والابتكار بين رواد الأعمال من الشباب المواطن، اختتم برنامج تجار دبي، أحد مبادرات غرفة تجارة وصناعة دبي مؤخراً سلسلة من 5 ورش عمل حملت عنوان "الريادة والإبداع 360" وذلك في المقر الرئيسي غرفة دبي.

وشارك في هذه الورش، الذي نظمه البرنامج بالتعاون مع المؤسسة الوطنية "ذا أدفايسري هاوس"، أكثر من 50 رائد أعمال من الشباب المواطن، حيث هدفت هذه الورش إلى تعريف المشاركين بأبرز مفاهيم الابتكار ومجالات تطبيقه في قطاع ريادة الأعمال، وتعزيز المهارات القيادية والقدرة على تحليل الفرص والمخاطر ووضع الخطط المؤسسية، وإكساب المشاركين في الورش مهارات المنافسة الاحترافية في السوق بالإضافة إلى تعزيز القدرة على وضع خطط إدارة الموارد والعمليات والمالية. 

وأدار هذه الورش السيد محمد النعيمي، مستشار أعمال في المؤسسة الوطنية "ذا أدفايسري هاوس" حيث سلط الضوء على 5 ركائز وهي الريادة والإبداع، والربحية المؤسسية، والمنافسة الإحترافية، والقدرات التشغيلية، وخفض المخاطر. كما عرّف النعيمي المشاركين على أبرز المهارات القيادية وكيفية التخطيط وتحديد الفرص في مجال الريادة والإبداع، وتحديد المتطلبات والشرائح المستهدفة وخصائص المنتج، واستراتيجية خط الإنتاج وكيفية تحديدها. 

وأشار عيسى الزعابي، نائب رئيس تنفيذي أول لقطاع الدعم المؤسسي في غرفة دبي والمنسق العام لبرنامج تجار دبي أن تجار دبي يهدف من خلال تنظيم مثل هذه الورش إلى تزويد الشباب المواطن بكل ما يحتاجونه من دعم وإمكانات للوصول إلى أهدافهم، وتطبيق أفكارهم التجارية في أرض الواقع، ودخول عالم ريادة الأعمال، داعياً جميع المشاركين في سلسلة ورش العمل هذه إلى الاستفادة من الخبرات والمعارف، وتطبيق كل ما استفادوه في مجال عملهم للبدء بإنشاء مشاريعهم التجارية. 

ولفت الزعابي إلى أن تركيز دولة الإمارات على دعم ريادة الأعمال باعتبارها ركيزة أساسية من خطط المستقبل، ورؤية قادة الإمارات وشيوخها الحكيمة، دفع غرفة دبي إلى الاستمرار من خلال برنامجها تجار دبي في دعم هذه الشريحة من الشباب المواطن، ومساعدتهم على لعب دور فعال في نجاح مشاريعهم ومساهمتهم في التنمية الاقتصادية في الدولة. 

وتعتبر مبادرة "تجار دبي" برنامجاً متخصصاً بتأهيل الشباب لمساعدتهم على دخول عالم الاعمال بمشاريعهم الصغيرة والمتوسطة، متسلحين بالمعرفة والمهارات اللازمة التي تضمن لهم النجاح في مشروعاتهم وأفكارهم المبتكرة والابداعية.
وتهدف مبادرة تجار دبي إلى ايجاد جيل جديد من التجار يحاكي مهارة الجيل الاول من تجار دبي، وذلك من خلال توفير منصة تطوير ترعى وتنمي أفكار الشباب، وتعزز مفهوم ريادة الأعمال من خلال دورات تأهيلية وشبكات تواصل لتبادل المعرفة، تساعدهم في تحويل أفكارهم الإبداعية إلى فرصٍ عملٍ واقعية.

وتلتزم المبادرة رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي القائمة على أساس أن ريادة الأعمال هي أقصر الطرق إلى المستقبل المشرق، نهجاً ورسالةً في العمل.

ويقوم برنامج تجار دبي على ثلاث ركائز أساسية وهي تقييم، وتطوير وتمكين، حيث ان ركيزة "تقييم" تشمل تقييم فكرة المشروع ومدى استيفائها لمتطلبات النجاح وقدرة صاحب الفكرة على تطبيقها، في حين ان ركيزة "تطوير" تشمل تطوير إمكانيات وقدرات صاحب الفكرة، وتزويده بالمهارات والخبرات اللازمة لتطبيق فكرته بنجاح، بينما تقوم ركيزة "تمكين" على تمكين صاحب الفكرة من تنفيذ مشروعه عبر وسائل مختلفة، ومساعدته لتحويل فكرته إلى مشروعٍ قائم على أرض الواقع.