في إطار حرص مؤسسة (فن) على دعم وتأهيل منتسبيها من الأطفال والناشئة لتأهيلهم لاكتساب خبرات إضافية في مجال الفن الإعلامي، نظمت المؤسسة، بالتعاون مع معهد دونغهي (Dong Ah) الكوري الجنوبي للإعلام والفنون، برنامج تبادل خبرات ثقافية للاطلاع على ورش تدريبية تعنى في صناعة الأفلام مع مجموعة من الطلبة.

وشارك كل من الطالب علي نبيل العامري والطالب رامي عمرو زيناتي، المنتسبين للمؤسسة، في الورش التدريبية لصناعة الأفلام، التي أقيمت في المعهد، خلال الفترة ما بين 24 – 30 يوليو 2017 ، بمشاركة طلبة من مختلف بلدان العالم، حيث جرى اختيار الطلبة بناء على ما يتمتعون به من مواهب في مجال صناعة الأفلام والتمثيل والإخراج. 

وتهدف المؤسسة لإتاحة الفرصة أمام منتسبيها للإستفادة مما يقدّمه المعهد من خبرات ومعارف في صناعة الأفلام واستثمارها في مجالات تتعلق في فنون الإنتاج، والتصوير، والتمثيل ليطبقوا ما تعلّموه خلال ورش العمل التي قدّمتها المؤسسة لمنتسبيها خلال السنة، والعمل على تصوير أفلامهم الخاصة وعرضها في نهاية البرنامج التدريبي. 

وأكدت الشيخة جواهر بنت عبد الله القاسمي، مدير مؤسسة )فن( ومدير مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، أن المؤسسة تعمد إلى تقديم كل ما يرتقي بقدرات منتسبيها إسهاماً في تأهيلهم لخوض غمار صناعة الأفلام، وإتاحة الفرص أمامهم لاكتساب المهارات اللازمة من أجل الارتقاء بمواهبهم وإمكانياتهم، بما يحقق أهداف المؤسسة.  

وقالت: "يؤكد هذا البرنامج على سعي المؤسسة لتعزيز مهارات وخبرات طلابها، إذ أن ابتعاثهم إلى الخارج سنوياً ضمن برامج الشراكات الثقافية مع المعاهد والمؤسسات الفنية العريقة، يكسبهم المزيد من القدرات، ويسهم في تزويدهم بعناصر معرفية جديدة ومتطورة تساعدهم في المستقبل على إتمام مشاريعهم الفنية بكفاءة وحرفية عالية". 

ويحظى معهد دونغهي Dong Ah الكوري للإعلام والفنون بسمعة ومكانة طيبة على مستوى العالم، إذ ينظم سنوياً العديد من البرامج الثقافية الهادفة إلى مدّ الطلاب المشاركين بالمعارف اللازمة في مجال العمل الإعلامي والفنّي المتعلّق بحقول السينما، وفتح آفاق جديدة لهم كي يتبادلوا الخبرات، كما أنه يمتلك الكثير من الشراكات مع مؤسسات أكاديمية داخل كوريا الجنوبية وخارجها.

وتهدف المؤسسة إلى تنشئة وإعداد جيل واعد من الفنانين والسينمائيين المبدعين، والترويج للأعمال الفنية والأفلام الجديدة التي ينتجها الأطفال والناشئة في دولة الإمارات وعرضها في المهرجانات السينمائية والمؤتمرات الدولية في جميع أنحاء العالم. وتسعى كذلك لتحقيق هدفها الأسمى والذي يتمثل في دعم وتشجيع المواهب من خلال هذه المهرجانات والمؤتمرات وورش العمل على الصعيدين المحلي والدولي، إضافة إلى تشكيل شبكة من الشباب الموهوبين والواعدين الذين يمكنهم تبادل التجارب والخبرات على نطاق عالمي.
ً.