أعلنت اللجنة المشرفة على مسابقة غرف التجارة الدولية 2017 عن ترشح غرفة تجارة وصناعة دبي للمرحلة النهائية من المسابقة عن فئة "أفضل مشروع غير تقليدي" وذلك عن مبادرتها المبتكرة بإطلاق مؤشر دبي للابتكار، الذي أصبح أداة رئيسية لتعزيز مفهوم الابتكار في مجتمع الأعمال بالإمارة.  

وتعتبر مسابقة غرف التجارة الدولية التي ينظمها الاتحاد الدولي لغرف التجارة التابع لغرفة التجارة الدولية، البرنامج العالمي الوحيد لتكريم وتقدير المشاريع والمبادرات المبتكرة التي اتخذتها غرف التجارة والصناعة حول العالم. 

وترشحت غرفة دبي للمرحلة النهائية مع أربع غرف تجارة أخرى من أصل 53 طلباً من 27 دولةً تقدمت لفئات الجائزة المختلفة، حيث أصبحت غرفة دبي الغرفة الوحيدة في الوطن العربي ومنطقة الشرق الأوسط التي تترشح للمرحلة النهائية في هذه الفئة مع غرفة تجارة جواياكيل (الإكوادور)، وغرفة تجارة بيريرا (كولمبيا) وغرفة شراكة دي موين (الولايات المتحددة الأمريكية)، وغرفة تجارة ساوباولو (البرازيل).

وستعرض غرف التجارة المترشحة للمرحلة النهائية ملفاتها خلال المؤتمر العاشر للاتحاد الدولي لغرف التجارة الذي سيقام في سيدني باستراليا خلال الفترة 19-21 سبتمبر القادم، حيث سيتم الإعلان عن الفائزين 
مع اختتام فعاليات المؤتمر الذي يشارك فيه أكثر من 12,000 غرفة تجارة من أكثر من 100 دولة حول العالم. 

وتعليقاً على ذلك، قال سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي ونائب رئيس الاتحاد الدولي لغرف التجارة: "إن ترشيح الغرفة للفوز بهذه الجائزة المرموقة يجسد التزامها الدائم بتوفير خدمات مضافة ذات قيمة حقيقية لأعضائها، وجهودها المستمرة لتطوير بيئة الأعمال المحلية والعالمية. وبالتأكيد هذا الترشح هو اعتراف عالمي بتميز بيئة الأعمال في دبي، وريادتها على مختلف الأصعدة، وجاذبيتها للأعمال والاستثمارات."

ولفت بوعميم إلى أن غرفة دبي وضعت في اعتبارها لدى إطلاق مؤشر دبي للابتكار تحفيز القطاع الخاص على الابتكار في خدماته ومنتجاته ومبادراته أننا نؤمن بانالابتكار هو ركيزة المستقبل الأساسية، والحمد الله نجحنا من خلال هذا المؤشر في ان نؤسس لمرحلة جديدة من النمو قوامها الابتكار لأعمال ناجحة ومتطورة.

وبدوره أشار خليل حداد، مدير إدارة الاستراتيجية والتطوير المؤسسي في غرفة دبي إلى ان مؤشر دبي للابتكار هو أول مؤشر في العالم مبني على اقتصاد دولة ناشئة، مؤكداً إن المؤشر ونتائجه ساهمت بشكل كبير في تحديد نقاط القوة، والمواطن التي بحاجة إلى ابتكار، مشيراً إلى ان أبرز ما حققه المؤشر تمثل في تحقيق تقدم ملحوظ في زيادة وعي القطاع الخاص بأهمية الابتكار، واحتضان مبادراته، وتحسين وتحسن التعاون الوثيق بين القطاعين العام والخاص لاستدامة النمو الاقتصادي.

ولفت حداد إلى أن المؤشر أبرز ريادة الحكومة في قيادة مسيرة الابتكار، وحاجة القطاع الخاص إلى التركيز على الأهداف الطويلة الأمد، مع استمرار الاستثمار في الأبحاث والتطوير في التعليم العالي الذي يلبي متطلبات السوق، مؤكداً أن المؤشر بات أداة رئيسية تبرز تميز دبي وبيئة أعمالها، ومعتبراً إن ترشح المؤشر للمرحلة النهائية من مسابقة غرف التجارة الدولية يعكس جهود الغرفة في خدمة مجتمع الأعمال في الإمارة. 

وحازت مبادرة غرفة دبي "مؤشر دبي للابتكار" المترشحة للمرحلة النهائية من المسابقة على تقدير وثناء القائمين على الجائزة، حيث شكل المؤشر مشروعاً مبتكراً  للغرفة لرفع نسبة مساهمة القطاع الخاص في الابتكار، ويضع أسساً لاستراتيجية طويلة الأمد لتطوير القطاع الخاص ودعم ابتكاريته، وتشجيع ثقافة الابتكار في بيئة الأعمال. 

وتشارك الغرفة في المؤتمر العاشر للاتحاد الدولي لغرف التجارة الذي سيعقد في سيدني، حيث سيلتقي مسؤولو غرف التجارة العالمية لتبادل الخبرات والأفكار حول كيفية تعزيز التعاون بين مجتمعات الأعمال التي تمثلها غرف التجارة في مواجهة التحديات التي تواجهها غرف التجارة حول العالم.ويعتبر المؤتمر الذي ينعقد كل سنتين في منطقة مختلفة من العالم، والذي ينظمه الاتحاد الدولي لغرف التجارة التابع لغرفة التجارة الدولية، المنتدى الدولي الوحيد لرؤساء غرف التجارة لتبادل الخبرات، ومناقشة  الأمور المتعلقة بقطاع الأعمال، وتنمية شبكات التواصل حيث يتوقع مشاركة ممثلون عن غرف التجارة العالمية من أكثر من 100 دولة من مختلف أنحاء العالم.

وتحت شعار "لقاء الأعمال"، يناقش المؤتمر العاشر للاتحاد الدولي لغرف التجارة مواضيع مختلفة تهم غرف التجارة وتشمل الأعمال والنزاعات ودفتر الإدخال المؤقت والبنية التحتية ونماذج عمل غرف التجارة والاستدامة والسياحة والتنوع في بيئة العمل، وسهولة الحصول على التمويل وريادة الأعمال الشابة، والقايدة ومهارات الغد، والثورة الصناعية الرابعة والتنقل العالمي.

 كما سيكون لغرفة دبي باعتبارها الراعي البلاتيني، جناحٌ خاص خلال معرض المؤتمر لتعريف المشاركين بالخدمات والتسهيلات والمبادرات التي تقدمها الغرفة لمجتمع الأعمال، وعرض الفرص الاستثمارية المتوفرة في مختلف القطاعات الاقتصادية في إمارة دبي، بالإضافة إلى تسليط الضوء على بيئة الأعمال في دبي، والدور الرائد الذي تلعبه الغرفة في تسهيل حركة التجارة العالمية.