في مؤشر واضح على المناخ الاستثماري الإيجابي لمجتمع الأعمال في دبي، كشفت غرفة تجارة وصناعة دبي في مسح قادة الأعمال للربع الثالث من العام 2017، عن توقعات 39% من قادة الأعمال الذين شاركوا في المسح بتحسن ظروف وأوضاع الأعمال في الإمارة، وتوقع 43% منهم استمرار الوضع على حاله دون تغيير، في حين توقع 18% منهم ان تسوء أوضاع الأعمال في الربع الثالث من العام الحالي.

وأظهرت الغرفة في مسحها الفصلي إن ثقة قادة الأعمال ببيئة العمل في دبي قد ارتفعت كذلك مقارنةً بالربع الثاني من العام الحالي، حيث توقع 45%  منهم تحسن ثقتهم ببيئة العمل، وتوقع 37% منهم استمرار ثقتهم على حالها خلال الربع الثالث، في حين ذكر 18% منهم ان ثقتهم ببيئة العمل خلال الربع الثالث ستكون منخفضة.

وتعكس هذه النسب المرتفعة من قبل قادة الأعمال، ثقة عالية في بيئة الأعمال في دبي، خصوصاً وأن أشهر الصيف عادةً ما تشكل تحدياً للأعمال خاصةً مع سفر العائلات والأسر لقضاء عطل الصيف خارج البلاد، والطقس الحار الذي تشهده البلاد خلال هذه الفترة.

وأشار سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي إلى ان نتائج المسح الفصلي تعكس مؤشرات إيجابية عن بيئة الأعمال في الإمارة التي شهدت نمواً في عدد الشركات الجديدة المنضمة لعضوية الغرفة، وارتفاع قيمة صادرات وإعادة صادرات الأعضاء خلال النصف الأول من العام الحالي، معتبراً إن ارتفاع ثقة قادة الأعمال خلال الربع الثالث من العام والذي عادةً ما يكون الأقل خلال العام، مقارنةً بالربع الثاني له دلالة كبيرة على تطور بيئة الأعمال في دبي، حيث بيّن المسح ثقة مجتمع الأعمال بالخدمات الحكومية، وسهولة الوصول إليها، وثقتهم الكبيرة بقدرة بيئة الأعمال على قيادة أعمالهم نحو النجاح والتطور.

وأكد بوعميم ان الجهود الحكومية المستمرة لتطوير بيئة الأعمال، وحرص الجهات المعنية على التواصل مع ممثلي مجتمع الأعمال، والاستماع إلى مطالبهم وهواجسهم هو عامل أساسي يميز دبي، نظراً لأن الشراكة بين القطاعين العام والخاص هي شراكة حقيقية تقودها غرفة دبي لتوطيد مكانة الإمارة كمركز عالمي للأعمال.   

ولفت مدير عام غرفة دبي إلى ان هذا المسح يندرج ضمن مبادرة "صوت الأعمال" التي تهدف لتعزيز دور الغرفة كوسيط بين القطاع الخاص والجهات الحكومية، معتبراً أن التوصيات والمقترحات التي يطرحها قادة الأعمال تشكل أساساً لحوار جدي بين مختلف فئات قطاع الأعمال والهيئات الحكومية.

وحسب الاستبيان، برزت المشاريع الصغيرة والمتوسطة أكثر تفاؤلاً مع توقعات إيجابية أعلى من الشركات الكبيرة فيما يتعلق ببيئة الأعمال والثقة بالأعمال. ففي حين توقع 49% من الشركات الصغيرة والمتوسطة المشاركة في الاستبيان تحسن بيئة الأعمال خلال الربع الثالث من العام الحالي، كانت النسبة 25% للشركات الكبيرة. وبلغت نسبة الشركات الصغيرة والمتوسطة التي توقعت تحسن ثقتها ببيئة الأعمال 49%، مقارنةً بـ 38% للشركات الكبيرة. 

وذكر المشاركون في الاستبيان عدداً من العوامل التي يتوقع أن تؤثر إيجابياً على نشاطاتهم خلال الربع الثالث من العام الحالي، ومنها توقعاتهم بتحسن مسألة الحصول على التمويل وخفض التشدد في توفير التمويل، وجودة العمالة وكفاءتها، وسهولة الحصول على الخدمات الحكومية وتحسن المرافق والبنية التحتية المحفزة لنمو أعمالهم مما انعكس إيجاباً على توقعاتهم.

وتوقع 57% تأثيراً إيجابياً على أعمالهم ونشاطاتهم التجارية بعد تسهيلات في منح التأشيرات للسياح من الجنسيات الصينية والروسية والهندية. وتوقع 41% منهم أن يؤثر الدولار القوي تأثيراً إيجابياً على أعمالهم في الربع الثالث من العام الحالي.  

وذكر المشاركون في الاستبيان أيضاً بعض العوامل التي توقعوا استمرار مساهمتها في التأثير سلباً على توقعاتهم خلال الربع الثالث من العام 2017 ، ومنها مسألة تحصيل الديون وارتفاع التكاليف الإجمالية والأجارات والمنافسة القوية في الأسعار والتأخر في الدفعات وارتفاع كلفة التوظيف، بالإضافة إلى انخفاض الطلب العالمي. 

وحدد قادة الأعمال خلال المسح عدداً من أبرز التحديات التي تواجه قطاع الأعمال وهي ارتفاع كلفة ممارسة الأعمال، والتشريعات، حيث دعوا الجهات المعنية لخفض كلفة ممارسة الأعمال من خلال خفض الأيجارات ورسوم الترخيص والخدمات. وطالب قادة الأعمال بمراجعة تأشيرات الإقامة القصيرة وتبديلها بتأشيرات إقامة طويلة لخفض ارتفاع تكاليف ممارسة الأعمال.