.زار وفد من مجلس أصحاب الهمم بشرطة دبي، برئاسة الرائد الدكتور سعود فيصل الرميثي، رئيس المجلس، يرافقه ماجد الشيخ، المنسق العام للمجلس، وزارة تنمية المجتمع، وكان في استقبالهم وفاء حمد بن سليمان، مدير إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهم بوزارة تنمية المجتمع، وآمنة الخميري، رئيس قسم التأهيل المهني والتشغيل وذلك لبحث تعزيز أطر التعاون المشترك لتطوير الخدمات المقدمة لأصحاب الهمم والارتقاء بها إلى مستوى رؤى وتطلعات القيادة الرشيدة.
وأكد الرائد الدكتور سعود فيصل الرميثي، على دعم سعادة اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، لتفعيل السياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم، واستراتيجية دبي لأصحاب الهمم 2020، (مجتمعي،،، مكان للجميع)، من خلال تسخير كافة الإمكانات المادية والبشرية والخبرات التراكمية الطويلة التي تمتلكها شرطة دبي، والتعاون مع الجهات ذات العلاقة في تمكين أصحاب الهمم ودمجهم في المجتمع ومشاركتهم الفاعلة في كافة مناحي الحياة، خاصة في مجالات التدريب والتشغيل، وتوفير البيئة المؤهلة والمرافق الخدمية في مباني الشرطة ومنشآتها ومرافقها الخدمية وتسهيل الوصول إلى المعلومات والتطبيقات الذكية بكل سهولة ويسر لكل فئات أصحاب الهمم، لخلق بيئة نموذجية تهدف إلى إسعاد تلك الفئة وتحفيزهم ليكونوا عناصر فاعلة إلى جانب إخوانهم الأسوياء في بناء نهضة وحضارة دولة الإمارات العربية المتحدة.
ومن جانبها استعرضت وفاء حمد بن سليمان، محاور السياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم، التي تم إطلاقها مؤخرا، وتم التركيز على محور الحماية الاجتماعية والتمكين الأسري، الذي يهدف إلى توفير البيئة الآمنة لأصحاب الهمم واندماجهم الكلي في مجتمعهم الأسري والاجتماعي أسوة بالآخرين.
وأشادت بن سليمان، بتشكيل القيادة العامة لشرطة دبي، مجلس أصحاب الهمم، الذي يضم في عضويته مجموعة من أصحاب الهمم من موظفي شرطة دبي وخارجها، من الإدارات الخدمية المعنية بتقديم أفضل الخدمات بسهوله ويسر، مؤكدة على أهمية إدماج أصحاب الهمم في مختلف المبادرات والأنشطة التي تطلقها شرطة دبي، باعتبارهم مكونا أساسيا في نسيج مجتمع الإمارات، مثنية على جهود القيادة العامة لشرطة دبي وتميزها بتطبيقاتها الذكية الملائمة لأصحاب الهمم ومبادراتها المجتمعية، وخاصة مبادرة (sos) التي تخدم الفئات الخاصة بما فيهم أصحاب الهمم لتسهيل الوصول لهم في الحالات الطارئة بما يضمن أمنهم وسلامتهم بالسرعة القصوى، وذلك بالتعاون مع الإدارة العامة للدفاع المدني بدبي، وإسعاف دبي، عبر توفير قاعدة بيانات من قبل وزارة تنمية المجتمع تمثل توزيع فئات أصحاب الهمم في إمارة دبي لضمان الوصول لهم بأقصى سرعة ممكنة عند الحاجة.