في إطار سعيها المستمر للنهوض بالمرأة الإماراتية والعربية، في مختلف المحافل والقطاعات، وقّعت "مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة" في مقرها بالشارقة يوم أمس (الإثنين)،  مذكرة تفاهم مع حملة "Girl Rising" (النهوض بالفتاة)، وهي حملة عالمية توعوية تهدف إلى نشر الوعي بأهمية تعليم الفتيات، وتوفير فرص متساوية لهن في الدراسة والعمل، بهدف تسليط الضوء على الدور البارز الذي تلعبه الرياضات النسائية في تمكين المرأة.

وحضر توقيع المذكرة، سعادة ندى عسكر النقبي، مدير عام مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، والسيدة نيكولا هيويت، مدير حملة "Girl Rising" (النهوض بالفتاة) في الشرق الأوسط، وكوثر الخضيري، باحثة في الحملة، وعدد من مسؤولي مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة وعلى هامش توقيع مذكرة التفاهم الرسمية، عقد ممثلون من الجانبين محادثات تناولوا خلالها سبل تنفيذ الاتفاق وبنود المذكرة، والمبادرات المقترحة فيها.

وفي هذا الشأن، قالت سعادة ندى عسكر النقبي، مدير عام مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة: " يشكل توقيع الاتفاقية مع حملة "Girl Rising"، خطوة بارزة ومهمة نحو بناء شراكة استراتيجية قوية وهادفة إلى رفع الوعي بأهمية تعليم الفتاة والمرأة في جميع دول مجلس التعاون الخليجي والعالم العربي وتمكينها من خلال الحملات الرياضية، وتوفير فرص متساوية لهن من خلال تشجيعهم على ممارسة الرياضة وجعلها أسلوب حياة لديهن لتعود عليهن بنتائج إيجابية في مختلف الجوانب الحياتية والعملية".

و بموجب بنود مذكرة التفاهم، تتبنى حملة "Girl Rising" (النهوض بالفتاة) إنتاج فيلم قصير يسلط الضوء على مجموعة من الفتيات في منطقة الشرق الأوسط، ويتناول قصصهم المؤثرة مع الرياضة، وسيُعرض الفيلم في جميع دول منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي، وسيتميز الفيلم بجودة عالية ترتقي إلى جودة المجموعة الكبيرة من الأفلام الطويلة، والبرامج التلفزيونية، ومقاطع الفيديو، ومحتويات وسائل التواصل الاجتماعي التي أنتجتها الحملة وشاهدها مئات الملايين من الأفراد في جميع أنحاء العالم، وينص الاتفاق بين الطرفين على توفير الحملة الفرصة لـ(مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة) للارتباط بشكل رسمي بها والعمل معاً  في سبيل الارتقاء بالمرأة والنهوض بها بشكل مستدام على أن تسلط المؤسسة الضوء على دور الحملة، وتغطي فعالياتها ومسابقاتها الرياضية المختلفة في جميع دول المنطقة.

وأضافت النقبي: "تتمتع حملة "Girl Rising" (النهوض بالفتاة) بامتلاكها محتويات مرئية ومسموعة عالية الجودة، لاستخدامها في جميع المستويات، والوصول إلى الأطفال والفتيات، وأولياء الأمور، والمعلمين، والشخصيات البارزة في المجتمع، في سبيل تحقيق التغيير المنشود الذي يقوده المجتمع، وترمي المؤسسة إلى توحيد جهودها مع الحملة وتوفير منصة رائدة لرياضة المرأة في جميع أنحاء العالم العربي، لعرض هذه الرياضات عربياً وعالمياً، بغرض ضمان التغيير الإيجابي والهادف الذي سيعود بالفائدة على جميع أفراد المجتمع".

وأطلقت منظمة "Ten Times Ten" (عشرة من عشرة) التي تتخذ من الولايات المتحدة الأمريكية مقراً لها، حملة "Girl Rising" (النهوض بالفتاة) التي توظف الأفلام ذات الجودة العالية، ووسائل الإعلام المتعددة كأدوات استراتيجية لنشرالوعي، وتحقيق التغيير المنشود الهادف إلى إزالة الحواجز التي تعيق وصول الفتيات إلى فرص التعليم، والعمل، وريادة الأعمال، والمساواة بين الشباب والشابات والاستثمار فيهم. ومن خلال تعاون الحملة مع "مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة"، وسّعت الحملة نطاق عملياتها لتشمل منطقة الشرق الأوسط، بهدف تسليط الضوء على الفتيات والنساء الرياضيات، واتخاذهم مثالاً ناجحاً لتمكين المرأة في المنطقة.

يُذكر أن "مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة" تأسست بموجب مرسوم أميري أصدره صاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في نوفمبر 2016، وتتمتع المؤسسة بالاستقلال المالي والإداري، و بالشخصية الاعتبارية والأهلية الكاملة للقيام بالأعمال القانونية اللازمة لتحقيق أهدافها، وترأس المؤسسة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، وتساعدها لجنة استشارية تضم أعضاء ذوي خبرة كبيرة وكفاءة عالية في مجال رياضة المرأة.