أعلنت مجموعة "جيمس للتعليم"، المزوّد العالمي الرائد لخدمات التعليم، عن توسيع نطاق التزامها في دولة الإمارات العربية المتحدة مع انضمام "مدرسة ويس جرين الدولية" إلى شبكة مدارسها.
وتهدف "جيمس للتعليم" إلى إضفاء القيمة والجودة على التجربة التعليمية الشاملة، مع إتاحة خبرتها الدولية في التعليم والمعرفة لمجتمع الطلاب والموظفين والأهالي في "مدرسة ويس جرين الدولية"؛ حيث سيستفيد الطلاب من الدورات التعليمية الإضافية، والنشاطات من خارج المناهج الدراسية، وتتيح لهم المشاركة في النشاطات الواسعة لشبكة مدارس "جيمس للتعليم"، ومسابقاتها وشراكاتها الجامعية الدولية.
كما سيتمكن طاقم الموظفين والمعلمين في "مدرسة ويس جرين الدولية" من الاندماج ضمن شبكة المدارس الواسعة لمجموعة "جيمس للتعليم"، بما سيتيح لهم الاستفادة من معلميها ذوي الخبرة العالمية عبر مشاركة أفضل الخبرات. كما ستسهم استراتيجية "مشاركة الوالدين" في "مجموعة جيمس" بمزيد من التعزيز للشراكة القائمة مع أهالي الطلاب، وستتيح للعائلات تواصلاً دائماً مع مدرسي الفصول ومع الإدارة المدرسية. 

 وفي معرض تعليقه على الشراكة الجديدة، قال دينو فاركي، المدير التنفيذي لمجموعة "جيمس للتعليم": "انطلاقاً من كوننا مؤسسة إماراتية وطنية، فإننا نفخر بتخصيص قدر كبير من الموارد لضمان أعلى مستويات الجودة في تعليم الأطفال داخل البلاد وخارجها".
وأضاف فاركي: "سيسهم انضمام ’مدرسة ويس جرين الدولية ‘إلى شبكة مدارسنا في تعزيز التزامنا نحو ’رؤية الإمارات 2021‘ بالإضافة إلى دعم رسالتنا في رفع جودة التعليم المتاحة لكل الأطفال. كما تسعى ’جيمس للتعليم‘ إلى مواصلة مسيرة التميز التي اشتهرت بها ’مدرسة ويس جرين الدولية‘".
وعلى مدار العقدين الماضيين، حققت "مدرسة ويس جرين الدولية" مستوى الامتياز في التعليم، ووفّرت لطلابها تعليماً من الدرجة الأولى، وأحاطتهم بأفضل بيئة ممكنة للدراسة والتعلّم، وهو الأمر الذي أسهم بإنجاح الطلاب في إظهار أقصى إمكاناتهم الأكاديمية والبدنية والنفسية والاجتماعية، مع حصولهم على تقديرات لنتائجهم من "جامعة كامبريدج".
يشار إلى أن "مدرسة ويس جرين الدولية" تأسست في عام 1991 في إمارة الشارقة مستلهمة رؤيتها من صاحب السمو الشيخ أحمد بن محمد بن سلطان القاسمي، رئيس مجلس إدارة مجموعة البطحاء،  حققت المدرسة نمواً كبيراً لتصبح مؤسسة للتميز الأكاديمي في الإمارة.