حققت صادرات وإعادة صادرات أعضاء غرفة تجارة وصناعة دبي نمواً بنسبة 6.1% خلال النصف الأول من العام 2017 لتصل قيمتها إلى 146.7 مليار درهم، مقارنةً بـ 138.3 مليار درهم خلال نفس الفترة من العام الماضي، في مؤشر إيجابي يعكس قوة ومرونة القطاع التجاري في الإمارة.

واحتلت المملكة العربية السعودية المرتبة الأولى كأكبر وجهات صادرات وإعادة صادرات أعضاء الغرفة بقيمة وصلت إلى 51.9 مليار درهم، بنسبة نمو بلغت 18%، مقارنةً مع قيمتها خلال النصف الأول من العام الماضي والتي بلغت آنذاك 44 مليار درهم. 


وارتفع عدد الأعضاء الجدد في عضوية غرفة دبي خلال النصف الأول من العام الحالي بنسبة 10.9% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، حيث بلغ عدد الشركات الجديدة التي انضمت للغرفة  8,897 شركة، مما يرفع إجمالي عدد أعضاء الغرفة إلى حوالي 210,000 شركة، ويجعل من غرفة دبي إحدى أكبر غرف التجارة  عضويةً في العالم.

وبلغ عدد شهادات المنشأ التي أصدرتها الغرفة خلال النصف الأول من العام 465,680 شهادة، بمعدل اكثر من 2500 شهادة منشأ يومياً، مما يعزز من مكانة الغرفة كأكثر غرف التجارة العالمية إصداراً لشهادات المنشأ.

وأشار سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي إن دبي تمضي بثقة وثبات في استراتيجية التنويع الاقتصادي بعيداً عن النفط، حيث إن بيانات الغرفة تؤكد إن قطاع التجارة بات الركيزة الأهم ضمن هذه الاستراتيجية، خصوصاً مع ما تتمتع به الإمارة من مزايا تنافسية كبيرة تجعلها قادرة على التطور والنمو وجذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية، معتبراً إن القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وضعت الإمارة في مصاف المتميزين على الساحة الاقتصادية العالمية. 

وأكد بوعميم أن النمو في صادرات الأعضاء رغم التقلبات الاقتصادية العالمية، يعكس السمعة العالية لتجار دبي وممثلي قطاعها الخاص، وقدرتهم على تدوير الزوايا، وإيجاد أسواق بديلة وواعدة لتجارتهم، مؤكداً إن الغرفة لعبت دوراً أساسياً في استكشاف عدد من الأسواق والوجهات لتعزيز تنافسية شركات دبي في هذه الأسواق، مؤكداً إن مكاتب الغرفة الخارجية الثمانية تركز جهودها في هذا المجال.

وأضاف سعادته قائلاً:" ولا شك إن العلاقات التجارية بين دبي والمملكة العربية السعودية تمر بمرحلة متقدمة من التعاون، وبالتأكيد فإن تحقيق نمو بنسبة 18% في صادرات الأعضاء إلى المملكة خلال النصف الأول، واحتلال المملكة المرتبة الأولى ضمن وجهات صادرات أعضائنا، يدفعنا إلى البحث المستمر عن كيفية المحافظة على استدامة هذه العلاقات الأخوية والتجارية والاقتصادية، وتطويرها بما يخدم مصالحنا المشتركة، ويقرب اقتصادينا أكثر من مرحلة النمو المستدام."

وختم مدير عام غرفة دبي بقوله إن انضمام حوالي 9,000 شركة جديدة إلى بيئة الأعمال في دبي، هو إنجاز يعكس الشراكة الحقيقية بين القطاعين العام والخاص، والتي أثمرت بالنجاح باستقطاب المزيد من الشركات الأجنبية، ومساعدتها على تأسيس أعمال لها في الإمارة، مؤكداً التزام الغرفة على الدوام بخلق بيئة محفزة لنمو الأعمال.    

ولعبت الغرفة في العام ذاته دوراً رئيسياً في الترويج لدبي وبيئة أعمالها خارج الدولة مع مشاركتها في 56 فعالية خارجية في  38 مدينة ضمن 33 دولة. وشملت المدن التي استهدفتها الغرفة في نشاطاتها الخارجية الأرجنتين والبرازيل والهند وبلجيكا والمانيا وإثيوبيا وغانا والصين والمملكة المتحدة والأوروجواي وهولندا وزامبيا وغيرها.
    
واستقبلت الغرفة 350 وفداً زائراً  من 34 دولة ضم أكثر من 849 مسؤولاً حكومياً ورجل أعمال، مقارنةً بـ 308 وفداً زائراً خلال نفس الفترة من العام اماضي بنسبة نمو بلغت حوالي 14% في عددد الوفود الزائرة، في حين عقدت المكاتب الخارجية الثمانية للغرفة 243  اجتماعاً مع مستثمرين محتملين. 

وأصدرت الغرفة 69 دفتر إدخال مؤقت للبضائع خلال النصف الأول من العام الحالي لبضائع بقيمة 24,6 مليون درهم، حيث تثبت هذه الخدمة ريادة دبي في تسهيل التجارة العالمية، ودعم قطاع صناعة المؤتمرات والمعارض في دبي.


تسوية النزاعات التجارية
وبرز الدور الذي تلعبه غرفة دبي في مجال تسوية النزاعات التجارية، وتعزيز وعي مجتمع الأعمال حول اهمية الوسائل البديلة لتسوية النزاعات التجارية في بيئة الأعمال في دبي، فاستقبل مركز دبي للتحكيم الدولي، أحد مبادرات غرفة دبي، 86 قضية تحكيم خلال النصف الأول من العام الحالي،  في حين بلغ عدد قضايا الوساطة التي استقبلتها إدارة الخدمات القانونية بالغرفة خلال النصف الأول 321 قضية، أي بلغ مجموع قضايا النزاعات التجارية التي استقبلتها الغرفة خلال النصف الأول من العام الحالي  407 قضية.

مراجعة التشريعات الاقتصادية
وانطلاقاً من التزامها بخلق بيئة محفزة للأعمال، ودعم نموها، قامت غرفة دبي خلال النصف الأول من العام الحالي بدراسة ومتابعة مجموعةٍ من مشاريع القوانين الاتحادية والمحلية والقرارات الوزارية والتي بلغ عددها (34) ، حيث أرسلت الغرفة توصياتها إلى دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي وإلى الجهات المعنية، ومن أبرزها تعديل بعض أحكام القانون الاتحادي رقم (13/2014) في شأن الرقابة على استيراد وتصدير وعبور الألماس ولائحته التنفيذية، وتعديل القرار الوزاري رقم (739/2016) بشأن تعديل التشريع الخاص بحماية الأجور، وتعديل القانون رقم (16/2009) بشأن مركز التسوية الودية للمنازعات في إمارة دبي.

خدمة العملاء
وقامت الغرفة خلال النصف الأول من العام 2017 بخدمة اكثر من 187,000 عميل، الأمر الذي عكس حرص الغرفة على تقديم أعلى مستويات الجودة في خدمة عملائها كأحد الركائز التي تعتمدها ضمن استراتيجيتها الهادفة إلى جذب المزيد من الاستثمارات الخارجية إلى دبي، وتعزيز مكانة الإمارة كوجهة رئيسية لعالم المال والأعمال. 

المكاتب الخارجية
وافتتحت الغرفة خلال العام الحالي مكتباً تمثيلياً خارجياً ثامناً لها في مدينة ساوباولو البرازيلية، ليرتفع عدد مكاتبها الخارجية إلى 8 مكاتب، حيث عقدت هذه المكاتب 243 اجتماعاً مع شركات تتطلع لدخول سوق دبي او دخول الأسواق التي تعمل فيها هذه المكاتب. 

مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية
وقد منح مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية الترخيص إلى 7 هيئات اقتصادية ومهنية جديدة مما يرفع عدد الهيئات الاقتصادية المرخصة من قبل المركز إلى 39 هيئة مع نهاية النصف الأول من العام  2017 حيث يوفر المركز بيئة رسمية للهيئات لتأسيس تواجد لها في دبي مما سيسمح لممارسي مهنة ما في قطاعٍ او مجالٍ معين مسجل في الإمارة من تكوين هيئة قائمة على مبدأ العضوية. كما يوفر مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية الأطر اللازمة للهيئات الدولية لافتتاح مكاتب تمثيل إقليمية لها في دبي لممارسة أعمالها في الإمارات وانطلاقاً منها إلى أماكن أخرى في العالم.

وأطلق خلال العام 2014 مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية بعد توقيع مذكرة تفاهم بين غرفة تجارة وصناعة دبي، ودائرة السياحة والتسويق التجاري، ومركز دبي التجاري العالمي، حيث هدف المركز إلى استقطاب وترخيص الهيئات الإقليمية والدولية وتقديم المساعدة لتأسيسها أو فتح فروعها أو مكاتبها  الرئيسية في الإمارة بالتنسيق مع الجهات الحكومية، لما يضيفه تواجدها في الإمارة من أهمية في دعم مركز الإمارة الإقليمي والعالمي نظراً لما تتمتع به من خبرات وإمكانيات فنية في مجال اختصاصها.


ريادة الأعمال ودعم المشاريع الصغيرة

عززت غرفة دبي من دعمها لرواد الأعمال المواطنين من خلال مبادرة "تجار دبي"، البرنامج المتخصص بتأهيل الشباب لمساعدتهم على دخول عالم الأعمال بمشاريعهم الصغيرة والمتوسطة، فقد نجح في تعزيز رؤيته الاستراتيجية حيث تم إطلاق 3 مشاريع تجارية خلال النصف الأول من العام الحالي، ليصل إجمالي عدد المشاريع التي أطلقتها المبادرة إلى 28 مشروعاً حتى الآن.
واختتمت غرفة دبي الدورة الثانية من مسابقة "دبي لرواد الأعمال الذكية" بالتعاون مع مكتب دبي الذكية التي هدفت للمساهمة في تعزيز دور رواد الأعمال في تحويل دبي إلى مدينة ذكية، حيث تلقت الغرفة خلال الدورة الثانية من المسابقة 700 فكرة مبتكرة، وتستعد حالياً لإطلاق الدورة الثالثة من المسابقة التي حققت نجاحاً كبيراً.

فعاليات
البعثة التجارية إلى أمريكا اللاتينية 
اختتمت غرفة دبي خلال النصف الأول من العام الحالي بعثة تجارية إلى قارة أمريكا اللاتينية وشملت البرازيل وبارغواي والأرجنتين برئاسة سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة دبي وعدد من كبار الشخصيات ورجال الأعمال في دبي، حيث حققت البعثة أهدافها في تعريف المستثمرين بالأسواق الخارجية الواعدة عبر سلسلة من الحوارات والنقاشات مع القطاعين العام والخاص بين الجانبين. وتأتي هذه البعثة ضمن استراتيجية الغرفة للتوسع في الأسواق الواعدة ، وتعزيز تنافسية مجتمع الأعمال في إمارة دبي. وجرى على هامش البعثة افتتاح مكتب غرفة دبي التمثيلي في مدينة ساوباولو البرازيلية. 

البعثة التجارية إلى الهند
نظمت غرفة دبي بعثة تجارية إلى الجمهورية الهندية ضمت عدداً من كبار الشخصيات ورجال الأعمال في دبي، وذلك ضمن استراتيجتها للتوسع في الأسواق الواعدة، وتعزيز تنافسية مجتمع الأعمال في إمارة دبي. وشهدت البعثة سلسلة من اللقاءات والنشاطات شملت طاولات نقاشٍ مع القطاعين العام والخاص شارك فيها أبرز القيادات الاقتصادية والحكومية في كل من مدينتي مومباي وأحمد أباد بالإضافة إلى تنظيم لقاء واجتماع مع معالي ديفيندرا فادنافيز، رئيس حكومة ماهراشترا. كما أعلنت الغرفة عن قرب افتتاح مكتب تمثيلي لها في مدينة مومباي بالهند خلال العام الحالي. 


الدورة التاسعة من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال والدورة الأولى من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم لابتكار الأعمال
تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وبحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، اختتمت الغرفة بنجاحٍ الدورة التاسعة لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال والدورة الأولى لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم لابتكار الأعمال التي تنظمها الغرفة بالتعاون مع وزارة الاقتصاد، مع تكريم 32 شركة متميزة ومبتكرة وذلك خلال الحفل  أقيم في فبراير الماضي.   

وتعتبر جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال، العضو في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، والتي أطلقتها غرفة دبي، إحدى أبرز جوائز التميز في الأداء المؤسسي في دول مجلس التعاون الخليجي. وقد أطلقت الغرفة بالتعاون مع وزراة الاقتصاد خلال العام 2015 جائزة محمد بن راشد آل مكتوم لابتكار الأعمال ضمن جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال، حيث تعتبر جائزة محمد بن راشد آل مكتوم لابتكار الأعمال مبادرة متميزة في نوعها لإبراز دور الابتكار في تحفيز بيئة الأعمال، بالتماشي مع رؤية الإمارات 2021 بالمضي قدماً نحو المزيد من اقتصاد المعرفة القائم على الابتكار. وتشكل الجائزة حافزاً للقطاع الخاص لاتخاذ الابتكار كطريقٍ للنجاح المؤسسي. 


المنتدى العالمي لتجارة التجزئة 2017
استضافت إمارة دبي الدورة الحادية عشرة من المنتدى العالمي لتجارة التجزئة 2017 تحت شعار "إثراء تجربة العملاء"، الذي نظم بالتعاون مع غرفة دبي وتحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي –رعاه الله-، حيث حقق المنتدى الذي نظم للمرة الثانية على التوالي في المنطقة وخارج القارة الأوروبية نجاحاً كبيراً بمشاركة أكثر من 1500 من كبار الشخصيات المحلية والعالمية العاملة في مجال التجزئة. 


مسابقة "دبي لرواد الأعمال الذكية" 2017
واختتمت غرفة دبي الدورة الثانية من مسابقة "دبي لرواد الأعمال الذكية" 2017 بالتعاون مع مكتب دبي الذكية والإعلان عن الفائزين الثلاثة بالمسابقة خلال حفلٍ جرى على هامش الحفل الختامي للدورة الخامسة من قمة "عرب نت" الرقمية في شهر مايو الماضي. وهدفت هذه المسابقة لمساعدة رواد الأعمال الشباب ليكونوا جزءاً من مبادرات دبي الاستراتيجية والمساهمة في تعزيز دور رواد الأعمال في تحويل دبي إلى مدينة ذكية، حيث تلقت الغرفة خلال الدورة الثانية للمسابقة أكثر من 700 فكرةً مبتكرة مقارنة بـ350 فكرة مبتكرة ضمن الدورة الأولى من المسابقة.


شراكة استراتيجية بين غرفة دبي و"Google"
أعلنت غرفة دبي وشركة "Google" العالمية خلال شهر أبريل الماضي عن شراكة استراتيجية لترسيخ وتفعيل التعاون المشترك ومساعدة الشركات المحلية بمختلف أحجامها وقطاعاتها على تسخير قوة شبكة الانترنت لخدمة أهدافها وخططها، بالإضافة إلى مساعدة الشركات على الترويج لنشاطاتها، والوصول إلى أكبر عدد من المهتمين وبالتالي الحصول على المزيد من الزبائن والعملاء. 


مذكرة تفاهم بين الغرفة وسوق.كوم
وقعت غرفة دبي مذكرة تفاهم مشتركة مع موقع سوق.كوم لتسهيل التعاون المشترك بين الطرفين فيما يختص بالتجارة الإلكترونية في الدولة، وتعزيز استفادة أعضاء الغرفة من سوق التجارة الإلكترونية في المنطقة. وبموجب نصوص الاتفاقية، يمكن لأعضاء غرفة دبي الاستفادة من مجموعة من الميزات الحصرية لخدمات سوق.كوم، والتي تشمل الإتاحة المجانية لمدة ثلاثة أشهر إلى خدمات برنامج ’تشحن من قبل سوق‘، فضلاً عن جلسات تدريبية متخصصة في مجال الشحن. كما تتضمن بعض هذه الخدمات الحصول على الأولوية في مجالات البحث وخدمات العملاء والوصول إلى العروض الترويجية. كما تنص المذكرة على حصول سوق.كوم على علامة ’العضو الموثوق‘ الممنوحة من قبل غرفة دبي ضمن عدد من برامج البائعين المتوفرة حالياً على منصة سوق.كوم والمخصصة للأعمال الموجهة للعملاء، إلى جانب تعاون سوق.كوم مع غرفة دبي خلال الندوات والبرامج التدريبية المستقبلية.

مركز أخلاقيات الأعمال
قام مركز أخلاقيات الأعمال التابع لغرفة تجارة وصناعة دبي خلال النصف الأول من العام 2016 بتنظيم 15 فعالية وورشة عمل تدريبية حول مختلف المواضيع بمشاركة أكثر من 4780 مشاركاً من 376 شركة في مجتمع الأعمال بدبي، أبرزها مؤتمر حوار دبي حول مساهمة القطاع الخاص في عام الخير، في حين بلغ عدد الشركات الأعضاء في شبكة غرفة دبي للاستدامة 46 شركة.