أعلنت هيئة الطرق والمواصلات، أنها تلقت 6071 فكرة وملاحظة تطويرية منذ انطلاق مجلس محمد بن راشد الذكي وحتى تاريخه، بواقع 4927 فكرة، 1144 ملاحظة، حيث تم إغلاق 4901 فكرة، في حين وصل الإغلاق في الملاحظات 1140 ملاحظة تطويرية. 
وقال السيد أحمد محبوب، مدير إدارة تنفيذي خدمة المتعاملين بقطاع خدمات الدعم الإداري المؤسسي بالهيئة: إنه منذ تشكيل الفريق المكلف بمتابعة  مجلس محمد بن راشد الذكي "MPR "،  استقبلت الهيئة منذ انطلاق المجلس في أكتوبر 2015  وحتى تاريخه، 6071  فكرة وملاحظة بواقع 4927  فكرة و1144 ملاحظة تطويرية، وإن نسبة الإغلاق _حسب معدل المكتب التنفيذي لإمارة دبي_ يبلغ 100 %  خلال 10 أيام، فيما بلغت فترة الإغلاق، وفق معدل الهيئة الداخلي، 3 أيام عمل وبمعدل 99 % للأفكار و98 % للملاحظات التطويرية، موضحا أن الفريق يعقد اجتماعين كل أسبوع مع منسقي نظام مجلس محمد بن راشد الذكي وآخر على المستوى الداخلي. 
وأضاف: إن مجلس محمد بن راشد الذكي يُعد  قناة متطورة لدعم الابتكار عبر استلام والمتابعة الدؤوبة للفريق الداخلي بالهيئة لكل الأفكار والملاحظات التطويرية التي نتلقاها من المجلس، موضحا أن من ضمن مهام الاجتماعات الدورية للفريق، فرز الأفكار والملاحظات التي لا تخص الهيئة وتحويلها في الوقت نفسه إلى الجهات الحكومية ذات الصلة، وكذلك بطبيعة الحال استقبال ما يتعلق بالهيئة من الجهات الأخرى، مشيراً إلى أن الفريق يعمل على التأكد من عدم تكرار الأفكار، وأنها لم ترد إليه من نظام الاقتراحات المعمول به في الهيئة، أو أنها لا تقع ضمن المشاريع المستقبلية لها، أو تمت دراستها في السابق، وذلك لتجنب ازدواجية العمل واستغلال الوقت وتوفير الجهود للنظر فيما هو مبتكر ومبدع وجديد، موضحاً أن الفريق يقوم بالتنسيق أيضاً مع فريق الابتكار بالهيئة حول ما يتلقاه من أفكار ترتقي لمستوى الابتكار، لتعزيز هذه التوجه الذي يدخل في صميم استراتيجية الهيئة،  وأنه يمثل كل قطاعات ومؤسسات ومديري مكاتب المديرين التنفيذيين، إضافة إلى مدير قسم استراتيجية العناية بالمتعاملين في الهيئة، وأن الفريق يحرص على إغلاق المستهدفات خلال فترة أقل من الوقت المستهدف وهو 10 أيام عمل.
 وأشار محبوب إلى دراسة جميع الأفكار الابتكارية والملاحظات التطويرية التي من شأنها أن تسهم في الارتقاء بالخدمات التي تقدمها الهيئة للمتعاملين، وأن الهيئة تبذل كل ما في وسعها للتواصل مع المتعاملين من المواطنين والمقيمين والسياح والزوار على أرض دبي، للتعرف إلى تطلعاتهم واحتياجاتهم والاستماع إلى أفكارهم المجدية منها وغير المجدية التي تخضع بدورها لعملية دراسة لتأهيلها لكي تكون قابلة للتطبيق بما يسهم في النهوض بخدماتنا، بل وتضع الهيئة الخطط اللازمة لتحقيق توقعاتهم بشأن الخدمات المقدمة إليهم، وإن الهيئة تقوم بالقراءة المستقبلية للتعرف إلى تطلعات المتعاملين. 
وقال: إن مبادرة مجلس محمد بن راشد الذكي فتحت لنا آفاقا أوسع لتلقي أكبر عدد من الأفكار والملاحظات التطويرية التي نوليها كل اهتمامنا لتحقيق الأهداف التي تسعى إليها المبادرة، بما يحقق غايات حكومتنا الرشيدة في الارتقاء بالأداء الحكومي إلى أفضل المعايير العالمية في خدمة المتعاملين وإسعاد الناس.