نظمت هيئة الطرق والمواصلات، مختبر إبداع يهدف إلى إسعاد موظفيها ورفع مستوى رضاهم الوظيفي، من خلال تعزيز قدراتهم الذهنية بإفساح المجال لأفكارهم المبتكرة لخدمة المستهدف من هذا المختبر، الذي أثمر عن (240) فكرة قدمها المشاركون، سيتم تبني وتفعيل عدد منها كأدوات فعّالة لتحقيق السعادة والرضا لجميع موظفي الهيئة.
وأكّدت كوثر كاظم، مدير إدارة تنفيذي إدارة الموارد البشرية والتطوير بقطاع خدمات الدعم الإداري المؤسسي في الهيئة، أن هذا المختبر الإبداعي نُظِّمَ في إطار جهود الهيئة لدعم موظفيها وتعزيز قدراتهم، لأنهم يعتبرون المورد الحقيقي للهيئة ويؤدون دورا حيويا في دعم مسيرتها نحو تحقيق المزيد من التقدّم والنجاح لخدمة الجمهور من مختلف شرائح المجتمع ودعم مسيرة التقدّم والنمو.  
وأوضحت، بأن المشاركين في المختبر طرحوا 240 فكرة، سيتم تبني عدد منها لتطبيقها لإسعاد الموظفين العاملين في جميع قطاعات ومؤسسات الهيئة، وأن الأفكار المطروحة والمبادرات اتسمت بالتنوّع والتميّز بفضل المشاركة الواسعة في المختبر حيث شارك في المختبر (37) موظفا ما بين مديري إدارات، ومديري أقسام، وفئة الأخصائيين والخبراء، وأعضاء مجلس شباب الهيئة، وفئة الميدانيين، الأمر الذي أثرى الأفكار المطروحة والمبادرات.  
وأضافت كاظم: إن الهيئة تحرص دائما على إسعاد موظفيها والارتقاء بمستوى رضاهم الوظيفي وتحقيق أمانيهم وتطلعاتهم الشخصية في محيط العمل بهدف رفع مستوى أدائهم اليومي وتميّزهم في العمل، وإن الهيئة تسعى بشكل حثيث إلى تحقيق هذه الأهداف من خلال تنظيم مختبرات الابتكار والإبداع، التي ترمي إلى تبني أفضل الممارسات لتطوير خدماتها ومبادراتها لموظفي الهيئة ومتعامليها من جميع شرائح المجتمع.   
الجدير بالذكر أن مختبر الإبداع لهيئة الطرق والمواصلات يقع في مرآب ترام دبي في منطقة الصفوح، ويعد أول مختبر للإبداع الحكومي في دبي، ويضم قاعات تدريب متطورة مجهزة بأحدث التقنيات، ومساحات عمل لعقد ورش العصف الذهني لمجموعات المشاركين، ونادياً للإبداع روعي في تصميمه أعلى وأرقى المواصفات والمميزات الجمالية، لتوفير بيئة محفزة على الإبداع، إضافة إلى منصة رئيسة لعرض ومناقشة الأفكار، وشاشات عرض تفاعلية، تتميز بتوفير خاصية تبادل المحتوى المرئي بين الأعضاء، حيث يمكن لهذه الشاشات الاتصال بأجهزة الهواتف الذكية الخاصة بالمشاركين في ورش العمل، وكذلك حواسيبهم المحمولة، وعرض المحتوى المرئي لاسلكياً، ويضم مقر المختبر مرافق مساندة كقاعة استراحة، وأماكن للصلاة، وغرف للاجتماعات.