أشادت لجنة التقييم المسرحي التي شكلتها وزارة الثقافة وتنمية المعرفة لتقيم ومتابعة واكتشاف الموهوبين في ورش الفنون المسرحية بالبرنامج الوطني "صيف ثقافي" بكافة المراكز الثقافية التابعة للوزارة بمختلف إمارات الدولة، بالمستوى المتميز للورش المسرحية التي قامت بزيارتها في المراكز الثقافية بكل من عجمان ورأس الخيمة وام القيوين، مؤكدة أن هناك عددا من الطلاب تظهر عليهم علامات الموهبة ويمكن صقلهم في المستقبل من خلال برامج وورش أكثر تخصصا لتطوير ثقافتهم وقدراتهم المسرحية كي يكونوا نجوما للمسرح الإماراتي في المستقبل.
وقال الفنان محمد سعيد إن اللجنة تم تشكيلها بمعرفة اللجنة العليا المشرفة على صيف ثقافي برئاسة سعادة حكم الهاشمي وكيل وزارة الثقافة المساعد للثقافة والفنون والآثار وتضم الفنان عبد الله صالح والناقد المسرحي الكبير يحي الحاج والمخرج محمد سعيد لمتابعة أداء المشرفين على الورش المسرحية في 9 مراكز ثقافية منتشرة في ربوع الدولة واكتشاف المواهب التي يمكن رعايتها ودعمها مسرحيا في المرحلة المقبلة، وبالفعل باشرت اللجنة مهمتها بداية من منتصف الأسبوع الماضي من خلال زارة مراكز الوزارة في عجمان وأم القيوين ورأس الخيمة ومتابعة أداء الطلاب المشاركين والتعرف على قدراتهم، مشيدا بأداء المشرفين في هذه المراكز الذين يقومون بدور متميز لتقريب عالم المسرح من فهم وثقافة الأجيال الجديدة.
وأضاف سعيد أن المنتسبين إلى هذه الورش تتراوح أعمارهم بين الثامنة والحادية والعشرين عاما، وعدد كبير منهم مهتم باكتشاف عام المسرح والوقوف على خشبته والمشاركة في المشاهد المسرحية التي يختارها المشرفون للتدريب عليها، مؤكدا أن اللجنة لاحظت ميول وقدرات ترتقي لمرحلة الموهبة لدى ما يزيد على 12 طالبا وطالبة في المراكز الثلاث التي تم زيارتها حتى الان، مؤكدا أن جولات اللجنة المسرحية على كافة المراكز الثقافية ستستمر حتى ختام برنامج صيف ثقافي في العاشر من أغسطس المقبل.
 ومن جانبه أكد الفنان عبد الله صالح ان معظم المشرفين على الورش المسرحية من افضل نجوم المسرح الإماراتي ولديهم تاريخ طويل في مجال المسرح وعلى رأسهم المخرج حسن رجب والفنان إبراهيم سالم اللذان يقومان بمجهودات كبيرة لتطوير أداء المشاركين في  الورشة المسرحية بعجمان والتي يزيد عددهم عن 60 طالبا وطالبة، موضحا أن الظاهرة المميزة للورش الثلاث تتمثل في مشاركة واسعة من جانب الطالبات اللائي  يتمتعن بقدرات جيدة في مجال التمثيل المسرحي، وهو ما ستعمل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة على الاستفادة منهن بمزيد من التدريب والرعاية في المرحلة المقبلة.
أما الناقد يحي الحاج فأشار إلى أهمية ضخ دماء جديدة في المسرح الإماراتي من خلال المتميزين في هذه الورش، مؤكدا أنهم ما زالوا يخطون خطواتهم الأولي وفي حاجة لمزيد من التعليم والتدريب، والدعم من خلال المشاركة المستمرة في الورش المسرحية لكي تزداد خبراتهم، مضيفا ان الورش لا تتوقف عند اكتشاف المواهب بقدر اهتمامها بتقديم ثقافة مسرحية راقية لكافة المشاركين.
وأضاف الحاج أن اللجنة اكتشف أن أعداد كبيرة من الطلبة المشاركين لم يحضروا أية أعمال مسرحية سواء على الخشبة أو من موقع المشاهدين، وأن هذه المشاركة في الورشة فتحت أعينهم على عالم المسرح لأول مرة.
ومن جهة أخرى يحرص عدد من أولياء الأمور على حضور جانب من الورش المسرحية برفقة أبنائهم والتواصل مع المشرفين حول مستوى الطلاب المشاركين وكيف يستفيدون من هذه الدورات لتطوير قدراتهم في المستقبل سواء في مدارسهم أو من خلال مسارح الوزارة، حيث يقوم المشرفون ومدراء المراكز الثقافية بشرح مشاريع الوزارة لتنمية الثقافة المسرحية ودعم المواهب من خلال برامج محددة تتناول كافة تفاصيل المجالات المسرحية المختلفة.
 
رحلات "صيف ثقافي" متعة وسياحة واكتشاف:
رحلات ثقافية وعلمية وبحرية في ختام الأسبوع الثالث شارك بها 400 طالب
  تحرص المراكز الثقافية التابعة لوزارة الثقافة وتنمية المعرفة على تنظيم عدد كبير من الرحلات العلمية والثقافية والترفيهية للمشاركين في برنامج صيف ثقافي في ختام كل أسبوع حتى يجد الطلاب متنفسا ترفيهيا بعيدا عن الورش المتخصصة، إضافة إلى تعريف الأجيال الجديدة بما تملكه الإمارات من أماكن سياحية وثقافية وعلمية تماثل نظيراتها على مستوى العالم، حيث نظم مركزا وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في دبا الفجيرة ومسافي رحلة علمية للمشاركين في صيف ثقافي ضمت أكثر من 120 طالبا إلى متحف الشارقة العلمي، حيث استمتع الطلبة بما يحتويه المتحف من مقتنيات علمية، وأساليب مبتكرة لتبسيط العلوم من خلال تقنيات عرض تفاعلية، كما نضم مركز ابوظبي الثقافي رحلة إلى منارة السعديات بأبوظبي شارك بها أكثر من 80 طالبا وطالبة.
وقام المشرفون على صيف ثقافي بمركز الفجيرة الثقافي باصطحاب الطلبة في رحلة ترفيهية إلى سنشري مول الفجيرة استمر ما يزيد على 4 ساعات وشارك بها حوالي 70 طالبا، أما مركز عجمان الثقافي فتظم رحلة ثقافية إلى متحف الشارقة الإسلامي شارك بها 130 طالبا واستمعوا إلى شرح من مسؤولي المتحف عن مقتنياته الفنية والتراثية والإسلامية التي تعد من الكنوز الثقفية العالمية، فيما انطلق المشاركون في صيف ثقافي بمركز أم القيوين في رحلة علمية اكتشفوا من خلالها ما يحتويه مركز خليفة للأبحاث البحرية من مقتنيات وعلوم بحثية يتم عرضها بأسلوب علمي رائع.