كشفت هيئة السياحة في جزيرة جيجو في كوريا الجنوبية عن ارتفاع عدد السياح القادمين من دولة الامارات العربية المتحدة الذين زاروا جزيرة جيجو خلال النصف الأول من عام 2017 بنسبة 20 في المائة، وذلك خلال فعاليات الحدث الترويجي الذي أقيم اليوم (الخميس 20 يوليو، 2017) في فندق جي دبليو ماريوت ماركي في دبي بحضور سعادة سونغ تيه جون، نائب المحافظ للشؤون الإدارية لدى مقاطعة جيجو المستقلة الخاصة. ويأتي هذا الحدث في إطار الجهود التي تبذلها الهيئة بهدف تعزيز جزيرة جيجو كوجهة سياحية والتعريف بها على نطاق أوسع في سوق الإمارات والشرق الأوسط. وتعدّ "جيجو" أكبر الجزر التي تقع قبالة ساحل شبه الجزيرة الكورية، والتي اشتهرت منذ فترة طويلة كأبرز وجهة سياحية نظراً لشواطئها الساحرة وريفها الساحلي وما توفره من خدمات متميزة كالفنادق والمنتجعات المطلة على البحر. وحضر الحدث أيضا كلٌّ من هيو نامدوك، القنصل العام لجمهورية كوريا الجنوبية في دبي، وينغسوك كوون، الرئيس الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط في وكالة تشجيع الاستثمار التجاري في كوريا "كوترا"، وجيونغسو كيم رئيس الجمعية الكورية في الإمارات العربية المتحدة، إلى جانب ممثلين ومسؤولين عن وكالات السفر في دبي والسياحة الطبية، بالإضافة إلى الإعلاميين.

وتشير تقارير صدرت مؤخراً عن هيئة السياحة الكورية إلى أن عدد السياح القادمين من منطقة الشرق الأوسط قد وصل إلى أكثر من 10277 سائحاً خلال النصف الأول من عام 2017 مسجلاً زيادةً بنسبة 7.4 في المائة مقارنةً بالفترة نفسها من عام 2016. وتكتسب جزيرة جيجو أهمية متنامية باعتبارها الوجهة الأولى للسياح، خاصةً بعد إدراجها ضمن قائمة مواقع التراث العالمي الطبيعي تحت اسم "جزيرة جيجو البركانية وأنابيب الحمم" - وهي منطقة تشهد على تاريخ الأرض العريق وخصائصه والأحداث التي مرّ بها كوكب الأرض على مرّ العصور. ومن ضمن المعالم السياحية الأخرى في الجزيرة جبل هالا وشلالات تشون-جي-يون ومتنزه هاليم ومعبد ياك-تشون-سا وأنفاق الحمم البركانية مان-جانغ-غول وحديقة تمثال جيجو الحجري.

وإضافةً إلى تصنيف جزيرة جيجو ضمن مواقع اليونسكو للتراث العالمي، فقد منحتها المنظمة الدولية أيضاً جائزة "محمية المحيط الحيوي" لعام 2012 وجائزة "الحدائق الجيولوجية العالمية" لعام 2010. وتتميز الجزيرة بأربعة مواسم ومناخ معتدل في معظم أوقات السنة حيث يبلغ متوسط درجة الحرارة السنوية حوالي 16 درجة مئوية. وأفادت هيئة السياحة الكورية إلى أن الجزيرة قد مضت قدماً لتصبح وجهةً بارزةً للسياحة العلاجية إذ تضم 4 مستشفيات عامة و 800 عيادة إلى جانب 30 مستشفى تتوزع في جميع أنحاء الجزيرة وتقدم العلاجات الطبية المتخصصة بما في ذلك الجراحة التجميلية، والعناية بالبشرة وعلاج الحساسية وغيرها من الأمراض.

وعلق سعادة جون قائلاً: "نحن سعداء بالجهود التي نبذلها من أجل الترويج لجزيرة جيجو وتعزيز سمعتها ضمن قطاع السياحة الخارجية المزدهر في دولة الإمارات. كما أننا فخوريين بالعلاقات الوطيدة بين البلدين على مر السنين ونرحب بالجميع ضيوفاً وزواراً لجزيرة جيجو. وتمكّن  الجزيرة للسياح الاستمتاع بالعديد من الوجهات والأماكن الساحرة أبرزها الشواطئ الكريستالية الزرقاء والسهول الريفية الخضراء والمواقع التاريخية والطبيعية، بالإضافة إلى مجموعة واسعة من الفنادق بأسعار تناسب الجميع، لذلك يسرنا أن ندعو الجميع الى زيارة جزيرة جيجو والتمتع بمناظرها الخلابة".

وأشار جون أيضاً إلى أن هيئة السياحة تتطلع لتصبح الجزيرة وجهة صديقة للمسلمين من خلال توفير مرافق للصلاة، كما بدأت العمل فعلياً مع شركات الأغذية والمشروبات في الجزيرة للتأكد من أن الطعام الذى يتم تقديمه متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية (حلال) والمعايير الغذائية المعتمدة. وتقدم جزيرة جيجو فيزا عند الوصول للسياح من  180 جنسية من ضمنهم دولة الأمارات.

والجدير بالذكر أن أمام زوار أكبر جزيرة في كوريا حزمةً متنوعةً من النشاطات المتميزة من المشي لمسافات طويلة في مرتفعات هالاسان وهي أعلى جبل في البلاد إلى تسلق قمة سونغ-سان-إلتشول-بونغ والمشي عبر ممرات جيجو أوللي إلى جانب الاستمتاع بالمأكولات البحرية التي جمعتها ما يسمى بـالـ " هيه-نيو"، وهنّ مجموعة من الغواصات المحترفات في كوريا الجنوبية.