حققت كريم، الشركة الرائدة في خدمات حجز سيارات الأجرة عبر تطبيق الهاتف الذكي في المنطقة، إنجازاً مهماً جديداً تمثل ببلوغ مسيرتها عامها الخامس، ليُضاف إلى إنجازاتها التي شكلت قصة نجاح يحتذى بها، والتي تكللت بجهود دؤوبة مكنتها من تحقيق رسالتها الرامية إلى تسهيل حياة أكثر من مليون شخص من خلال إحداث ثورة في عالم النقل في المنطقة.
وخلال السنوات الخمس الماضية، حققت شركة "كريم" نسبة نمو تزيد عن 30% شهرياً، حيث نجحت منذ انطلاقتها وحتى اليوم بتوسيع نطاق عملياتها حتى باتت تخدم ثمانين مدينة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا وباكستان. وقد أصبحت "كريم" واحدة من أكثر الشركات المحلية الناشئة نجاحاً، ومثالاً يحتذى به لجميع الشركات الناشئة في المنطقة. وتخطط الشركة المحلية الناشئة التي تتخطى قيمتها مليار دولار لمواصلة التعاون مع كبرى الشركات المحلية والعالمية من خلال بذل المزيد من الاستثمارات وتبادل الخبرات.
وفي تعليق له على هذه المناسبة، قال الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة كريم، مدثر شيخة: "نحن فخورون بما حققته شركة "كريم" خلال الخمس سنوات الماضية؛ حيث سهل تطبيق كريم وما يقدمه من خدمات، حياة العديد من الأشخاص، ونحن نعتبر نجاحنا هذا مجرد بداية فقط. وقد زاد هذا النجاح من حماسنا وشغفنا لبلوغ الريادة ضمن المدن التي نخدمها خلال السنوات الخمس القادمة، مع رؤى مستقبلية لتقديم خدمة السيارات من دون سائق، وتحويل كريم إلى مؤسسة عالمية المستوى للبحوث والابتكار."
وواصل شيخة قائلاً: "كباتننا هم عماد شركتنا، وأهم عامل في تقديم أفضل جودة وتجربة لزبائننا، وأود أن أغتنم هذه المناسبة لأشكرهم على جعل كريم خياراً مفضلاً لدى الناس في المنطقة من خلال مسيرة عملنا".
وفي إطار احتفائها بهذه المناسبة، وفي خطوة منها لإظهار تقديرها لكباتنها، أطلقت "كريم" مؤخراً حملة لرسم الابتسامة على وجه كباتنها، وذلك بمساعدة عملائها. وتقوم الحملة على تشجيع العملاء على إهداء الكباتن هدايا تقديرية ومشاركة هذه البادرة منهم على حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي باستخدام الوسم#OhCaptainMyCaptain ، ما سيؤهل العميل والكابتن للحصول على فرصة الفوز بـــــــ 5 آلاف درهم لكل منهما.
ويعمل على منصة "كريم" حالياً أكثر من 250 ألف كابتن، عدد كبير منهم يعمل حصرياً مع كريم، ما يساعد الشركة على التوسع في المدن الجديدة وترسيخ وجودها في الأسواق الحالية التي تعمل ضمنها.
وبناء على التزامها باستخدام التكنولوجيا والبحوث لإعادة تقديم تجربة التنقل بطريقة مبتكرة في منطقة الشرق الأوسط وخارجها، تركز "كريم" جهودها على تعزيز قدراتها الابتكارية والاستثمار في مستقبل النقل لخلق قيمة مستدامة للمجتمعات التي تخدمها.
ومنذ انطلاقها في يوليو 2012، قدمت "كريم" خدمات نقل مريحة وآمنة لأكثر من 10 ملايين مستخدم في مختلف دول المنطقة، حيث تلبي الشركة حالياً احتياجات زبائنها في أكثر من 80 مدينة في 13 دولة. واستمرت "كريم" بالتطور والابتكار على مدى السنوات الخمس الماضية، حيث قدمت خدمات تُعد الأولى من نوعها في المنطقة مثل الخدمات التي تعتمد التعريف عن الكباتن من خلال بصمة الوجه، وذلك حرصاً على سلامة الركاب، وإمكانية الدفع النقدي، وتوفير سيارات مجهزة للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، وسيارات مجهزة بمقاعد للأطفال، والعديد من الخدمات الأخرى. بالإضافة إلى ذلك، أصبحت "كريم" من المستثمرين الفاعلين في التكنولوجيا الصديقة للبيئة في المنطقة، حيث استثمرت الشركة مؤخراً 500 ألف دولار أميركي في المشاريع الناشئة في مصر.    
ويعتبر النجاح الباهر لـ "كريم" في المنطقة مصدراً لمزيد من الدخل للشركة، ففي كانون الأول من العام الماضي 2016، حصلت كريم على تمويل من أشهر مستثمرين مثل راكوتين، والمملكة القابضة، ودايملر إي جي، لتدخل بذلك قائمة الشركات التي تصل قيمتها إلى أكثر من مليار دولار، وتعتبر "كريم" الشركة الوحيدة في الشرق الأوسط التي تدخل هذه القائمة. 
واختتم شيخة قائلاً: "نحن حالياً في وقت أصبحت فيه شركات التكنولوجيا الناشئة جاذبة لمستثمرين عالميين، ويسهم ذلك في إدخال المزيد من الابتكارات إلى السوق، ما يساعد على إحداث التحول المنشود في ممارسة أعمالنا وفي تطوير المنطقة".