أعلنت هيئة الطرق والمواصلات عن بدء تطبيق الاحتساب والتحصيل الآلي بدلا من الفاتورة الشهرية لغرامات تأخير إحلال مركبات الأجرة والفاخرة التابعة لشركات الامتياز، وذلك في إطار سعيها لتحقيق الاستدامة المالية في معاملاتها.
وتفصيلاً، قال السيد ناصر الحاج، مدير إدارة أنشطة النقل التجارية بمؤسسة الترخيص بالهيئة: إنه تم إطلاق الاحتساب والتحصيل الآلي لغرامات تأخير إحلال مركبات نقل الركاب بالسيارات ( الأجرة، الفاخرة) من خلال نظام خدمات الامتياز الإلكتروني عند تنفيذ معاملات الملف المروري، حيث بدأ تطبيقه تدريجيا على معاملات نظام الترخيص والمرور الذكي لتهيئة شركات الامتياز للتعامل مع الآلية الجديدة وقواعد العمل الإلكترونية المرتبطة . 
وأضاف: إن آلية الاحتساب والتحصيل وفرت عنصر المرونة وتفهم احتياجات شركات الامتياز حيث يمكنها إنجاز معاملات الملف المروري فور سداد الغرامة دون اشتراط رفع المركبة من الملف المروري كما كان مطبقا في السابق، كما أتاح إمكانية تحصيل الغرامات في أي وقت دون تنفيذ معاملات على الملف المروري، و ألغى بدوره الفاتورة الشهرية لغرامات تأخير الإحلال والتي كانت تتم بطريقة يدوية وتتطلب 3 - 5 أيام عمل لإعداد وتدقيق الفاتورة من قبل الوحدات التنظيمية المعنية .   
 وأشار الحاج إلى أن بعض الضوابط أضيفت ضمن الآلية الجديدة كقواعد عمل إلكترونية تدقق آليا تنفيذ بعض المعاملات والإجراءات، من أهمها عدم السماح بتجديد ترخيص المركبة المتجاوزة للعمر التشغيلي، وعدم نقلها لأي من شركات قطاع الامتياز، كما لا يسمح النظام بتجديد عقد شركة يحتوي ملفها المروري على مركبة متجاوزة للعمر التشغيلي. 
وأكد أن آلية الاحتساب والتحصيل تعتبر فريدة من نوعها على مستوى نظام الترخيص والمرور الذكي، حيث يعمل النظام على تنفيذ احتساب يومي لقيمة الغرامات المحتسبة المترتبة على مركبات الشركات المتجاوزة لتاريخ وجوب الإحلال، وأنه يستند في احتسابه إلى إعدادات النشاط المتعلقة بالعمر الاستهلاكي للمركبات ( التشغيلي) المحدد وفقا لعقود الامتياز  المبرمة ،اضافة إلى وصف المركبة ( صالون ، مطولة) ، كما ترتبط فترة وظيفة الاحتساب الآلي للغرامة بفترة سريان عقد الشركة، وأن هذه الآلية تضمن تطبيق مفاهيم الحوكمة بالحد من الأخطار وتوفر الشفافية مع شركات قطاع الامتياز من خلال إصدار إشعارات مع أول احتساب آلي إضافة إلى إشعارات شهرية تذكيرية بالمبالغ المحتسبة.