حين لا تتقبل ما لا تستطيع تغييره، عليك بتغيير ما تتقبله، لتتقبل ما قد تم تغييره، كأن تعمل ما تحب، لتحب ما تعمل، وأن تأكل كل ما يفيدك، ليفيدك كل ما تأكل، فقد تبدو الحياة صعبة بما لا نفهمه، وقد تبدو أصعب بما نفهمه، تماماً كالذي كذَّب الأرقام وأسرارها؛ أو الذي تطيّر بأخبارها، فاستبشر وابتهج بالفرح المتناثر، وانشرح بالسرور والسَّعد المتكاثر، أو تخبّط واختلط كاللّبن الخاثر، ثم أحبط المكارم والمآثر، فلعن وشتم الآثر والناثر؛ وبالعامية (سب عَ) الرقم (سبــــــــعة) ولامه على حظه العاثر.
يعلم الأغلبية أن (7) يمثل طبقات السماوات، وكذلك الأرض، وأيام الأسبوع، وأبواب النار، وعجائب الدنيا، والطواف حول الكعبة، والسعي بين الصفا والمروة، ورمي الجمرات، والموبقات، والعمر اللازم عند فرض الصلاة، وآيات سورة الفاتحة، وقوس قزح، وعدد البحار، وقارَّات العالم، والمعادن الرئيسة في الكرة الأرضية، وأنواع النجوم الأساسية، والمستويات المدارية للإلكترون، وألوان الضوء المرئي، والإشعاعات غير المرئية، وشكل أسراب الطيور عند الهجرة، وتكبيرة العيدين، والذين يظلهم الله بظله يوم القيامة، ومجموع الكلمات في شهادة التوحيد بأن (لا إله إلا الله، محمد رسول الله)، وأعضاء الجسد عند السجود أي مشط القدمين والركبتين واليدين والوجه.