نفذت "تدوير" (مركز إدارة النفايات - أبوظبي)، خطتيها لشهر رمضان المبارك وعيد الفطر بنجاح كبير، من خلال تقديمها أفضل الخدمات للحفاظ على البيئة والنظافة العامة بالتعاون مع كافة الجهات المختصة في إمارة أبوظبي.
قال سعادة المهندس سعيد المحيربي، مدير عام تدوير (مركز إدارة النفايات - أبوظبي) بالإنابة، أعدّت تدوير خطتيها لشهر رمضان المبارك والعيد تماشياً مع أهداف حكومة أبوظبي الرامية إلى خلق بيئة مستدامة والحفاظ على الموارد، إضافة إلى التزام تدوير بتقديم أفضل الخدمات، للحفاظ على نظافة إمارة أبوظبي.
وأشار سعادة المحيربي، وجهنا للجمهور قبيل دخول شهر رمضان المبارك مجموعة من الرسائل التوعوية الهامة التي كان لها أثر إيجابي في رفع وعيهم بأهمية الفصل بين النفايات، وعدم الإسراف في الطعام، والشراء حسب الحاجة، ما من شأنه أن يغرس فيهم مفاهيم التقليل، وإعادة الاستخدام والتدوير، ويساهم في خلق مجتمعٍ واعٍ ومدرك للأهمية البيئية والاقتصادية لتقليل النفايات، وبالتالي تحويلها إلى موارد.
ووفقاً لخطة تدوير التي أعدتها لشهر رمضان المبارك فقد وفرت فريقاً خاصاً لتنظيف جامع الشيخ زايد خلال الشهر الفضيل مع طاقم للإشراف وذلك بصورة يومية، وقد بلغت كمية النفايات المنزلية التي تم جمعها خلال شهر رمضان المبارك 53,347 طن، فيما بلغت نسبة النفايات الغذائية التي تم جمعها من سكان إمارة أبوظبي 1,509 طن بالمعدل اليومي، وبلغت كمية النفايات التي تم جمعها خلال عيد الفطر  8,915ومن المسالخ 121 طن.
وشملت خطة تدوير لشهر رمضان المبارك، كافة مساجد الإمارة والحدائق العامة، والأسواق التجارية، والكورنيش، كما قامت بالتنسيق مع عدد من الفنادق والجهات الخاصة والمؤسسات الخيرية حول الخيم الرمضانية، ومع بعض المشاريع الخيرية الفردية التي يتقدم أصحابها بطلبات خدمة مباشرة عبر مركز الاتصال 800555، حيث وفرت تدوير لهم خدمة الجمع والكنس ورفع المخلفات.
الجدير ذكره أن تدوير استعدت لعيد الفطر من خلال خطة عمل استهدفت تنظيف مصليات العيد، والطرق المؤدية إلى المساجد ومصليات العيد، وتفريغ الحاويات بشكل دوري ومتزامن قبل صلاة العيد، إضافة إلى تفريغ الصناديق الإسلامية الموجودة في المساجد وتكثيف الرقابة على المواقع والمرافق العامة كالحدائق والكورنيش وأماكن التنزه خلال الإجازة، كما تم تشكيل فريق خاص للطوارئ.