أعلنت محاكم مركز دبي المالي العالمي عن فوزها بجائزة أفضل الحلول التكنولوجية في العام، وذلك خلال حفل توزيع الجوائز السنوية لمؤتمر الجمعية الوطنية لإدارة المحاكم الذي أقيم في العاصمة الأمريكية واشنطن.
 وقامت الجمعية - وهي أكبر الهيئات المتخصصة بإدارة المحاكم في العالم – باختيار المحكمة الذكية للدعاوى الصغيرة في محاكم مركز دبي المالي العالمي، والتي تتيح لجميع الأطراف الوصول إلى العدالة من أي مكان في العالم، من ضمن قائمة أفضل 10 حلول تكنولوجية في العام، وذلك تقديراً لجهودها الدؤوبة في تعزيز سهولة الوصول إلى العدالة عبر تطبيق أحدث التقنيات.
وعند تسلّمه الجائزة بالنيابة عن المحاكم، قال مارك بير، الرئيس التنفيذي المشارك وأمين عام سجل محاكم مركز دبي المالي العالمي: "أدركت محاكم مركز دبي المالي العالمي منذ تأسيسها قدرة التكنولوجيا على إثراء تجربة المحاكم من خلال تعزيز سرعة وكفاءة وسهولة إنجاز القضايا قدر المستطاع. وعلى مدى السنوات الماضية كانت محاكم المركز سبّاقة إلى إطلاق العديد من الحلول التقنية، ونحن فخورون بمواصلة إرساء معايير جديدة للتجارب الرقمية في المحاكم. وقد ساهمت المحكمة الذكية للدعاوى الصغيرة في توفير حلول حقيقية للأفراد والشركات الصغيرة داخل دولة الإمارات وخارجها. كما ساعدت على تعزيز الوصول إلى العدالة المنشودة عبر تمكين الأطراف من اللجوء إلى المحكمة من أي مكان في العالم تتوافر فيه شبكة إنترنت واسعة النطاق".
.بدوره، قال كيفن بولينغ، الرئيس السابق للجمعية الوطنية لإدارة المحاكم، والرئيس المشارك للجنة التكنولوجية المشتركة: "يشكل الابتكار في محاكم المركز المالي العالمي التي تعتمد نظام القانون العام باللغة الإنجليزية، المحرك الرئيسي لمساعيها الرامية إلى تبوؤ طليعة قطاع المحاكم التجارية في العالم. وفي ضوء إدراكها بأن أطراف النزاعات التجارية غالباً ما يسافرون طيلة الوقت - وخصوصاً مسؤولي الشركات الصغيرة والمتوسطة- مع حاجتهم إلى إمكانية الوصول بسرعة إلى المحاكم وتسوية النزاعات سريعاً من أي مكان حول العالم، توظف المحكمة الذكية للدعاوى الصغيرة في محاكم مركز دبي المالي العالمي التكنولوجيا للاتصال وتسوية النزاعات وحتى إصدار الأحكام عند الضرورة. ويمثل ذلك دليلاً واضحاً على ضرورة توفير المحاكم مستقبلاً لإمكانية اللجوء إليها إلكترونياً من أي مكان وبصورة دائمة". 
وكانت محاكم مركز دبي المالي العالمي قد أسست محكمة الدعاوى الصغيرة الأولى من نوعها في المنطقة خلال عام 2007 للبت في القضايا منخفضة القيمة وذلك ضمن إطار خاص وغير رسمي. ونظراً لصغر حجم الدعاوى وقلّة تعقيدها، تنعقد جلسات محكمة الدعاوى الصغيرة دون حضور محامين مع التركيز على إيجاد حل ودي يرضي الطرفين. وخلال عام 2016، تمّ تسوية ثلاثة أرباع قضايا محكمة الدعاوى الصغيرة في غضون 4 أسابيع فقط.
 واستناداً إلى هذا النجاح، أدركت محاكم مركز دبي المالي العالمي الحاجة لمواكبة تنامي معدل تنقل السكان ونمو مجتمع الأعمال الذي يشهد معدلات عالية من السفر. وتم إطلاق المحكمة الذكية للدعاوى الصغيرة خلال شهر أكتوبر 2016، وهي مجهزة بتقنية مؤتمرات الفيديو وتقنية إدارة القضايا بما يمكّن الأفراد والشركات الصغيرة والمتوسطة من المشاركة في جلسات الاستماع من أي مكان في العالم، ويلغي حاجة الأطراف المتنازعة والقضاة المعنيين حضور جلسات الاستماع. ويتيح استخدام التقنيات الجديدة اليوم لجميع الأطراف بمن فيهم أصحاب الشركات أثناء السفر، والمستأجرين ممن غادروا أراضي الدولة والموظفين في دبي وخارجها- ممن يواجهون مشكلات في عقود توظيفهم- حل نزاعاتهم من خلال حضور المشاورات وجلسات الاستماع إلكترونياً ودون الحضور شخصياً.
تأسست الجمعية الوطنية لإدارة المحاكم عام 1985 في مدينة ويليامزبرغ بولاية فرجينيا الأمريكية، وهي تجمع تحت مظلة عضويتها 1700 من المتخصصين في إدارة المحاكم من الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وأستراليا وغيرها من البلدان لتحقيق التطور في هذا المجال. وتم إطلاق جائزة أفضل الحلول التقنية لتكريم المحاكم التي توظف التكنولوجيا بهدف تحسين خدماتها وتعزيز سهولة اللجوء إليها.