اوقد المشاركون في مؤتمر الشباب العربي الدولي ال 36  شموع الامل بان يعم السلام والمحبة والازدهار العالم وذلك في موقع جبل نيبو التاريخي المقدس خلال زيارتهم امس الاحد مدينة مادبا؛ "مدينة الفسيفساء " وخوضهم تجربة ابداعية فنية وهي تشكيل لوحات فسيفساء في معهدها للفسيفساء  .
وجبل نيبو من المعالم السياحية الأردنية حيث اعتمدته دولة الفاتيكان من ضمن 5 مواقع في الاردن للحج المسيحي والسياحة الدينية .  
وعلى مدخل جبل نيبو  حيث النصب التذكاري الذي يحمل رسائل السلام والمحبة للبشرية "شيده فنان ايطالي في العام 2000 ميلادية" استقبل الاب عمار شاهين الوفود التي تمثل بالاضافة الى الاردن  13 دولة عربية واجنبية وقدم لهم شرحا مفصلا عن تاريخ وعراقة جبل نيبو ورافقهم في جولة داخل كنائسها  المرصعة باللوحات الفسيفسائية الأرضية الجميلة الكاملة  التي تمثل  مراحل التطور البشري  .
وتجول الوفود داخل الكنيسة وفي المتحف المقام الى جوار الكنيسة   والذي يتضمن معروضات اثرية ولوحات مصورة مزدانة بكتابات  وشروحات باللغة العربية والانجليزية حول اهمية وقدسية المكان .
وفي معهد مادبا لفن الفسيفساء  والترميم  توزع الشباب والشابات في مشاغل انتاج الفسيفساء في المعهد يرافقهم كوادر المعهد  حيث تعلموا مهارات تشكيل لوحات فسيفسائية وساهم كل منهم في انجاز لوحة فسيفسائية  تحمل اسمه. ووفقا لمدير البرامج الثقافية والفنية في المركز الوطني للثقافة والفنون مشرف وفود المؤتمرمهند النوافلة انه سيصار تقديمها لهم كدروع تذكارية  في حفل  اختتام اعمال المؤتمر .
وقال المدير الاداري للمعهد امجد عوض ان المعهد تاسس كمدرسة بعد الصف العاشر في العام 1992 وفي العام 2007 تحول الى معهد رسمي متخصص في انتاج وترميم الفسيفساء"كلية مجتمع " ووصل عدد خريجيه الى 400 طالب علما انه المعهد الوحيد بالمنطقة في مجاله . 
وتجولت الوفود التي تقلها باصات مخصصة من مديرية التوجيه المعنوي التابع للقيادة العامة للقوات المسلحة الاردنية في ارجاء مدينة مادبا ليختتموا جولتهم في ضيافة مطعم حكايا حيث تناولوا طعام الغداء .