أثنى الشيخ سلطان بن راشد النعيمي بما شاهده من دورات وأنشطة ضمن فعاليات البرنامج الوطني "صيف ثقافي" الذي تنظمه وزارة الثقافة وتنمية المعرفة تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك ال نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، لافتا إلى أن البرنامج يعد فرصة حقيقية لأبناء الدولة والمقيمين من الفئات العمرية المختلفة، بل وكل من يرغب في التعلم واكتساب مهارات جديدة في الموسيقى والمسرح والفن التشكيلي والأدب حيث أنه يساهم في زيادة وعيهم وإدراكهم، مشيداً بالجهود التي يقوم بها معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة ودور الوزارة في الاهتمام بالقطاعين الثقافي والمعرفي في الدولة وتعزيز دور الهوية الوطنية بالمجتمع وما تبذله الوزارة من جهود تجاه  مسؤوليتها في اكتشاف المواهب ورعايتهم واستغلالها لطاقات الشباب الطلاب بالشكل الأمثل.
وأكد الشيخ أن قيادات الدولة والحكومة الرشيدة تحرص دوما على الاهتمام بفئة الشباب وتقدم كافة أوجه الدعم لتنمية قدرات أبناء الوطن واكتشاف المبدعين منهم، مع الحرص على ضرورة تطوير مهاراتهم وقدراتهم وإكسابهم الخبرات المطلوبة التي تمكنهم من إفادة المجتمع في مختلف المجالات.
جاء ذلك خلال زيارة الشيخ سلطان بن راشد النعيمي للبرنامج الوطني "صيف ثقافي" بمركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بعجمان يرافقه عدد من القيادات المحلية في الإمارة حيث استمع الشيخ إلى شرح مفصل بشأن جميع الدورات والأنشطة والفعاليات التي يقيمها البرنامج في المركز.
"الموسيقى" تستحوذ على النصيب الأكبر من رغبات المنتسبين في البرنامج
وعلى صعيد متصل شهدت دورات تعليم الموسيقى التي تنظمها وزارة الثقافة وتنمية المعرفة ضمن البرنامج الوطني "صيف ثقافي" تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة لليوم الثاني على التوالي موجة من الحماس الاستثنائي من الطلاب المشاركين والرغبة في الانضمام للدورات بعد انتهاء عمليات التسجيل والتعرف على برنامج الدورات وتوقيتاتها واللوائح المنظمة للبرنامج وممارسة النشاط ومقدميه.
ومن جانبه كشف ياسر القرقاوي مدير إدارة الفعاليات الثقافية بوزارة الثقافة وتنمية المعرفة أن المراكز الثقافية للأسبوع الثاني على التوالي تشهد إقبالاً كبيراً من أولياء الأمور والشباب الراغبين في التسجيل رغم انتهاء الاسبوع الاول والمخصص للتسجيل  بدورات وورش البرنامج، وجاءت دورات الموسيقى على رأس الدورات التي استقطبت عدد كبير من المنتسبين، ضمت نخبة من المتخصصين حيث تقدم الدورة في أبوظبي عازفة البيانو الاماراتية فاطمة الهاشمي وبمركز الظفرة والدكتور الفنان الاماراتي جاسم محمد  في عجمان الدكتور أحمد سامي وفي أم القيوين أميرة محمود وسامية تريم برأس الخيمة وهناء فرج بالفجيرة وفي دبا الفجيرة كريم محمد.
وقال القرقاوي أن هذه الدورة تعد الأولى من نوعها التي تمنح مجانا للطلاب والشباب من الفئات المختلفة على مستوى الدولة في مجال تعليم العزف على الآلات الموسيقية  وتهدف الى تعليم أساسيات  فن العزف على البيانو والعديد من الآلات الموسيقية الاخرى، ورفع الوعي بأهمية الثقافة والفنون ومجالاتها المختلفة وتمكين الشباب والفتيات في مختلف مناطق الدولة لاكتساب المهارات وتطوير المواهب المتنوعة حيث تلعب الموسيقى دوراً أساسياً في العديد من الفنون مثل المسرح والسينما.
وأشار القرقاوي إلى أن البرنامج الوطني "صيف ثقافي" ليس برنامج لقضاء عطلة الصيف وشغل أوقات فراغ الشباب بل يعد في المقام الاول، فهو برنامج اكتشاف للمواهب الفنية والمبدعة  والذي يهدف إلى العناية بالمواهب الجديدة لاكتشاف المواهب في وقت مبكر واختيار العناصر الواعدة في مختلف الفنون من مسرح وفنون بصرية وموسيقى بمختلف فروعها والادب، والاهتمام بهذه المواهب وصقلها فنيّاً لتكوين نواة لجيل جديد من الفنانين والمثقفين والمبدعين في المستقبل.
وأكد القرقاوي أن عدد المسجلين في دورات الموسيقى اكتمل منذ اليوم الثاني بالعديد من المراكز الثقافية لافتاً إلى أن المراكز الثقافية  تقوم بدور كبير في رعاية الموهوبين وتحقيق رؤية الوزارة ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك ال نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، وذلك سعياً إلى تنمية المجتمع ثقافياً وخلق شباب مبدع ومستقبل طموح من خلال تبني دورات وبرامج خلاقة ومبتكرة تسهم في تشكيل مواهب الشباب وابداعاتهم لإعداد جيل من الطلاب يتمتع بالوعي والثقافة ويتحلى بالثقة بالنفس جيل قادر على التنافس مع نظرائه في شتى الميادين الفنية والأدبية وذلك إدراكاً من الوزارة أن الشريحة الكبرى في مجتمع الإمارات هي شريحة الشباب.
وقال القرقاوي أن جميع المراكز الثقافية تحرص خلال هذه الدورة على تقديم النماذج الإبداعية من فنانين مسرحين وموسيقيين وأدباء وفنانين تشكيلين للشباب من أجل عرض خبراتهم أمام جميع المشاركين للاستفادة منها، لافتةً إلى أن النماذج الإبداعية المضيئة تفتح الطريق أمام الشباب من جميع الفئات وتشجعهم على الانخراط في الأعمال الإبداعية وتنمية موهبتهم والاجتهاد والمثابرة من أجل مواصلة رحلة النجاح، مشيراً إلى أن تركيز الدورات وورش عمل البرنامج الوطني صيف ثقافي على المواهب الإبداعية والفنية ساهم في زيادة الإقبال منذ الاعلان عن البرنامج.
وأوضح القرقاوي أن البرنامج سيشمل الأسبوع الحالي على هامش الدورات الرئيسية  في المسرح والموسيقى والادب والفنون البصرية ما يزيد عن 18 ورشة متنوعة ما بين ورش ابتكار وورش عمل للأطفال وورش توعية صحية بجانب المحاضرات التثقيفية والرحلات الترفيهية، حيث ينظم مركز أبوظبي الثقافي ورشة في الخط العربي وورشة ثقافة التطوع، فيما ينظم مركز الظفرة ورشة توعوية بمخاطر المخدرات ويليها ورشة حول مواقع التواصل الاجتماعي وسبل الاستفادة منها وتجنب اضرارها بجانب عدد من الرحلات التثقيفية والترفيهية، أما عن مركز عجمان فينظم ورشة حول الابتكار ورحلة ثقافية ترفيهية كما ينظم ورشة صحية توعوية بجانب ورشة حول الاسعافات الاولية، بينما ينظم مركز أم القيون الثقافي محاضرة حول أهمية الخدمة الوطنية وورشة للإسعافات الاولية مع تخصيص يوم للسعادة وعدد من الرحلات.
 فيما ينظم مركز رأس الخيمة ورش للإسعافات الاولية ورحلة علمية للمركز العلمي بالشارقة وينظم مركز الفجيرة الثقافي ورشة بعنوان "أهمية ثقافة التطوع" وأخرى حول التوعية الصحية، كما ينظم رحلة علمية لمركز كلباء للطيور الجارحة، أما مركز مسافي فينظم محاضرة حول ثقافة التطوع ومحاضرة حولة المسؤولية المجتمعية ويوم للسعادة وسينما لعرض افلام توعوية بجانب رحلات ترفيهية وعلمية وينظم مركز دبا الفجيرة مجموعة من الورش التوعوية بجانب رحلة لمركز شبة الجزيرة العربية، أما مركز دلما فلديه باقة متنوعة من الورش والدورات والرحلات منها برنامج القراءة سعادة ورحلة صيد ترفيهية.
ومن جانب آخر أوضح الفنان جاسم محمد مقدم ورشة الموسيقى بمركز عجمان الثقافي أنه تم وضع خطة عمل واضحة للدورة تتضمن وجبه فنيه دسمه من المعلومات تستمر على مدار ايام البرنامج للاستفادة من قبل كافة المنتسبين على المستوى النظري والعملي من أساسيات ومبادئ التعلم على حد السواء لافتاً إلى أن الدورة سوف تركز على آلة البيانو وآلة العود حتى يتاح للمشاركين حرية الاختيار وابراز مواهبهم، مؤكداً أن الدورة تتضمن مجموعة من الاختبارات البسيطة التي سوف تساهم خلال الدورة في افراز المواهب منهم لمواصلة التدريب بعد الموسم الصيفي.