اعتمد مجلس علماء الإمارات المؤتمر العالمي الرابع  للجيوفيزياء الهندسية، الذي تستضيفه جامعة الإمارات العربية المتحدة، بالتعاون مع بلدية مدينة العين، وذلك في الفترة بين ٩- ١٢ اكتوبر المقبل، حيث يناقش المؤتمر أهم المواضيع المحلية والاقليمية والدولية والمتخصصة في مجال الجيوفيزياء الهندسية وتطبيقاتها، وبمشاركة دولية واسعة لأكثر من 150 باحثاً وأكاديمياً وخبيراً متخصصاً في هذا المجال.
وتكمن أهمية اعتماد مجلس علماء الامارات للمؤتمر كونه سيناقش حزمة من القضايا الاستراتيجية التي تسهم في دعم جهود المؤسسات المحلية الحثيثة والتي تصب في دراسة طبيعة الامتداد الجغرافي للدولة، و استكشاف سبل الاستفادة من مخرجات البحوث المتخصصة في هذا المجال، والمضي قدماً في استكمال بناء النهضة العمرانية التي تشهدها الدولة، و زيادة معدلات السلامة وتقليص نسبة الخطأ في مشاريع البنية التحتية. 
وبهذه المناسبة قالت سعادة سارة الأميري، رئيسة مجلس علماء الإمارات: "يأتي قرار المجلس باعتماد المؤتمر العالمي الرابع للجيوفيزياء الهندسية، ليؤكد دور المجلس الريادي في دعم ورعاية المؤتمرات الرفيعة المستوى واعطاء الزخم اللازم لها، حيث يعد المؤتمر منصة مثالية تجمع نخبة من أبرز العقول حول العالم، بهدف مد جسور التعاون ومشاركة الرؤى والأفكار وتبادل الخبرات في عملية استشراف المستقبل، ومناقشة أهم القضايا المعاصرة في مجال التنمية المستدامة."
و أضافت سعادتها بأن استضافة الإمارات للمؤتمرات العالمية من هذا النوع يسهم في إبراز مكانة دولة الإمارات المتميزة على الخريطة العالمية في مجالات الفكر  والمعرفة والبحث العلمي، ويأتي تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة في رعاية الفكر والعلم والحث على الابتكار ، وفرصة لزيادة تضافر الجهود في عملية التحول إلى الاقتصاد القائم على المعرفة، وفق مستهدفات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021."
وبهذه المناسبة، أشار المهندس سهيل المهيري رئيس اللجنة العليا للمؤتمر، والمدير التنفيذي لقطاع تخطيط المدن في بلدية مدينة العين بإن اعتماد مجلس العلماء لهذا المؤتمر يعد إنجازاً كبيراً بحد ذاته يضاف إلى الإنجازات العالمية التي حققها المؤتمر منذ انطلاقه، كتصنيفه أحد أفضل خمسة مؤتمرات تخصصية عالمية خلال الثلاثين السنة الماضية؛ بالإضافة إلى اعتماده من قبل المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي و إضافته إلى أجندة فعاليات الإمارة. 
وبدوره أشاد الاستاذ الدكتور أحمد مراد عميد كلية العلوم في جامعة  الإمارات ، ورئيس اللجنة المنظمة بأهمية المؤتمر و قال: "نحن سعداء باعتماد مجلس علماء الإمارات لهذا المؤتمر الذي بات مرجعاً علمياً وبحثياً عالمياً يتسابق الباحثين والعلماء من كل دول العالم للمشاركة فيه من خلال الأوراق العلمية التي تتزايد وتيرتها مع كل دورة جديدة للمؤتمر."  مضيفاً بأن هذا الانجاز هو باكورة عمل مشتركة لجميع لجان المؤتمر، وأكد بأن اعتماد مجلس العلماء للمؤتمر يضع المؤتمر في مقدمة المؤتمرات الهامة ويضع القائمين عليه أمام تحدي الحفاظ على المستوى العالي من جودة الأوراق العلمية المقدمة.
والجدير بالذكر بأن المؤتمر سيبحث في عدة محاور من ضمنها المخاطر الجيولوجية الطبيعية وأساليب الكشف عنها بالطرق الجيوفيزيائية المختلفة، بالاضافة الى الأساليب الحديثة في الجيوفيزياء والمستخدمة في الكشف والتنقيب عن المياه الجوفية، والبيئة، وأساليب الكشف عن الآثار ، واستعمال الطرق الجيوفيزيائية المحمولة جوا، والأساليب النظرية والتطبيقية الحديثة في تحليل المعلومات الجيوفيزيائية وتطبيقاتها، وغيرها من الموضوعات العلمية والتقنية المتخصصة ذات الصلة.