تحت رعاية سعادة اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، افتتح العقيد احمد بن مرداس، مدير إدارة التخطيط والتدريب، في الإدارة العامة للتدريب، دورة الاستجابة الأولى للحالات الطارئة غير المتوقعة والتي تشكل خطراً على الأمن العام، في المدينة التدريبة بالروية، بحضور المقدم عبيد مبارك بن يعروف، مدير إدارة أمن وحماية الشخصيات في الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ، ومنتسبي الدورة البالغ عددهم 52 من الإدارات العامة ومراكز الشرطة.
واكد العقيد احمد بن مرداس حرص القيادة العامة لشرطة دبي على تأهيل منتسبيها وتطوير مهاراتهم العلمية والعملية من خلال تنظيم الدورات التدريبية المتخصصة وورش العمل المختلفة لتطوير منظومة الأمن العام في إمارة دبي، ومن هذا المنطلق كانت توجيهات سعادة القائد العام لشرطة دبي بتنظيم دورة الاستجابة الأولى للحالات الطارئة غير المتوقعة والتي تشكل خطراً على الأمن العام إيماناً من سعادته بأهمية المرحلة التي تتطلب منح صلاحيات أوسع لرجل الأمن تخوله للانتقال الى منطقة الخطر حال حدوثه، موضحاً أن الدورة تهدف الى تطوير الحس الأمني للفرد ومنحه القدرة على مواجهة أي حالة طارئة غير متوقعة.
 وأوضح العقيد احمد بن مرداس ان الدورة التدريبية بدأت بورش عمل تعريفية في الأسبوع الماضي توضح كيفية السيطرة على منطقة الخطر من خلال استعراض بعض الأفلام العلمية التوضيحية لبعض الهجمات الخطرة التي حدثت في بعض دول العالم ومناقشة أوجه القصور واستخلاص العبر منها وتحديد مكامن القوة والضعف، واليوم ينطلق التدريب العملي للدورة.
وحث العقيد احمد بن مرداس المشاركين في الدورة على بذل المزيد من الجهد والعطاء والاستفادة منها وتطبيقها على ارض الواقع، مشيرا الى ان هنالك دورات في نفس المجال ستستمر لغاية شهر نوفمبر.