شهد العميد جمال سالم علي الجلاف، نائب مدير الإدارة العامة للشؤون الإدارية في شرطة دبي، رئيس لجنة الاستجابة الأولى للحالات الطارئة غير المتوقعة، ختام الورشة التعريفية لدورة الاستجابة الأولى للحالات الطارئة غير المتوقعة والتي تشكل خطراً على الأمن العام، بحضور العقيد سعيد العيالي، مدير إدارة المطلوبين، في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية والمقدم عبيد مبارك بن يعروف، مدير إدارة أمن وحماية الشخصيات في الإدارة العامة لامن الهيئات والمنشات والطوارئ، وعدد من أعضاء لجنة الاستجابة والمشاركين في الورشة.
وقال العميد الجلاف إن القيادة العليا في شرطة دبي وعلى رأسها سعادة اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، حريصة كل الحرص على تأهيل منسبيها وتطوير مهاراتهم العلمية والعملية من خلال تنظيم الدورات التدريبية المتخصصة وورش العمل المختلفة لتطوير منظومة الأمن العام في إمارة دبي، ومن هذا المنطلق كانت توجيهات القائد العام لشرطة دبي بتنظيم ورشة الاستجابة الأولى للحالات الطارئة غير المتوقعة والتي تشكل خطراً على الأمن العام إيماناً من سعادته بأهمية المرحلة التي تتطلب منح صلاحيات أوسع لرجل الأمن تخوله للانتقال الى منطقة الخطر حال حدوثه، موضحاً أن الورشة هدفت إلى تطوير الحس الأمني للفرد ومنحه القدرة على مواجهة أي حالة طارئة غير متوقعة،  وقد حاضر في الورشة خبراء تدريب دوليين ومحليين تم استقطابهم لهذه الغاية وتلقى المنتسبون محاضرات تعريفية توضح كيفية السيطرة على منطقة الخطر من خلال استعراض بعض الأفلام العلمية التوضيحية لبعض الهجمات الخطرة التي حدثت  في بعض دول العالم ومناقشة أوجه القصور واستخلاص العبر منها وتحديد مكامن القوة والضعف.
وحث العميد الجلاف المشاركون على بذل المزيد من الجهد والعطاء والاستفادة من المعلومات النظرية لتطبيقها على أرض الواقع خلال تنظيم الدورة الميدانية التي ستبدأ الأسبوع المقبل في المدينة التدريبة بالروية وتستمر حتى نهاية شهر أكتوبر.