أطلقت كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، المؤسسة البحثية والتعليمية المتخصصة في السياسات العامة في العالم العربي، الكتاب الأكاديمي المتخصص " الإمارات العربية المتحدة من منظور السياسات العامة"، وذلك خلال حفل عشاء أقيم بمناسبة انعقاد مؤتمر "أكاديمية الأعمال الدولية"، والذي يقام في دبي في الفترة ما بين 2-5 يوليو 2017، وذلك بمشاركة دولية واسعة تصل إلى 1040 باحثاً وأكاديمياً يمثلون 76 دولة.
ويشكل كتاب "الإمارات العربية المتحدة من منظور السياسات العامة" أول دراسة تحليلية متخصصة مؤلفة من 20 فصلاً، أشرف  على إعدادها  20 من الباحثين والأكاديميين المتخصصين الدوليين، لتسليط الضوء على التجربة الرائدة والفريدة من نوعها التي تحظى بها دولة الامارات في مجالات استراتيجية عدة، أهمها الريادة في تخطيط وتنفيذ السياسة العامة للدولة والحوكمة والاقتصاد والتنمية المستدامة، في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، والمتابعة الحثيثة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي "رعاه الله". 
وأطلق الكتاب خلال الحفل سعادة الدكتور علي بن سباع المري، الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، و الدكتور موساكي كوتابي، رئيس مؤتمر أكاديمية الأعمال الدولية، وذلك بحضور الأستاذ الدكتور رائد العواملة، عميد كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، والدكتورة ساريانا لوندان، رئيسة برنامج أكاديمية الأعمال الدولية 2017، وشما عيسى سلطان لوتاه مدير قسم التوعية وبناء القدرات في هيئة كهرباء ومياه دبي، وكل من الدكتورة ميلودينا ستيفنس بالاكريشنان، والدكتور إيمانويل مونيسار، والدكتور راكيل وارنر، والدكتور غاي برتون، أعضاء الهيئة التدريسية في كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، بالإضافة إلى الدكتور بالان سونداركاني، والدكتور فليفي لاسرادو، أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة ولونغونغ في دبي، وحشد كبير من المسؤولين والاعلامين. 
وفي هذا السياق قال سعادة الدكتور علي بن سباع المري، الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية: "تنبع أهمية كتاب " الإمارات العربية المتحدة من منظور السياسات العامة" كونه أول دراسة تحليلية أكاديمية، تقدم نظرة شمولية على واقع وتيارات ومداخل أنشطة الحكومة ومؤسسات الدولة خلال العقود الأخيرة، والتي أثبتت بجدارة ريادة التجربة الإماراتية في مجالات الحوكمة وتوجيه بوصلة السياسات لتحقيق الأهداف الاستراتيجية بعيدة المدى، حيث أضحت الإمارات في ظل قيادتها الرشيدة، منارة تهتدي بها الشعوب والدول الأخرى في كيفية تطويع السياسات والأهداف والخطط للتأقلم مع التغيرات الإقليمية والدولية المتسارعة التي يشهدها العالم بأسره". 
وقال الأستاذ الدكتور رائد عوامله، عميد كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية: "يوثق كتاب " الإمارات العربية المتحدة من منظور السياسات العامة"، بصورة علمية آليات وأطر بناء أجندة السياسات العامة في دولة الامارات في عدد من قطاعات التنمية الرئيسية و التي نجحت بزمن قياسي في استقطاب اهتمام عالمي متزايد، نظراً للنجاح الكبير الذي حققته الحكومة الرشيدة من خلال توظيف الابتكار  والاستشراف الممنهج للمستقبل، و كذلك رسم سياسات الدولة معتمدة على معايير عالمية بشكل يتلائم مع البيئة و المجتمع الإماراتي، و قد انعكس ذلك على تصدر الإمارات قائمة الدول من حيث ثقة الجمهور بالعمل الحكومي وخططه وآلياته".
كما قال الدكتور موساكي كوتابي: "نفخر بإطلاق كتاب "الإمارات العربية المتحدة من منظور السياسات العامة" بالتعاون مع كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، والذي سيشكل نقطة تحول في المرجعية الأكاديمية للتجربة الاماراتية الرائدة في مجال صياغة السياسة العامة للدولة، وحرصنا من خلال إطلاق الكتاب على وضع منظور أكاديمي شامل، يضم آراء ودراسات وتحليلات ورؤى ثاقبة تستهدف سبر خارطة الطريق التي تنتهجها الحكومة في تحقيق أهداف وتطلعات الشعب الإماراتي وخدمه مصالحه." 
وصرح الدكتور إيمانويل مونيسار: "يأتي كتاب  "الامارات العربية المتحدة من منظور السياسات العامة"، ليوصّف بشكل موضوعي طرق وأساليب إدارة الدولة -الإمارات نموذجاً- وتزويد الباحثين والقراء بمعلومات موثوقة حول طبيعة العمل الحكومي والظروف والخطط والآليات المختلفة التي استطاعت من خلالها دولة الإمارات الوقوف في وجه التحديات والوصول بأداء عملها إلى مراحل متقدمة من الشفافية والموضوعية، وتسيير شؤون الدولة على أكمل وجه".
ويركز الكتاب على السياسة العامة لدولة الإمارات العربية المتحدة. ويعرض العديد من الحالات النموذجية التي تعطي نظرة ثاقبة على كيفية رسم قيادة دولة الامارات لسياسة الدولة في سبيل تحقيق رؤية الإمارات 2021. كما يستعرض الكتاب سلسلة من الآراء ووجهات النظر من قبل شخصيات اماراتية رفيعة المستوى، مثل معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي. عضو مجلس الوزراء، وزيرة الدولة للتسامح ، وشخصيات اقتصادية مثل فادي غندور المؤسس ونائب رئيس مجلس إدارة شركة "أرامكس" والرئيس التنفيذي لشركة ومضة كابيتال، وكريستوفر م. شرودر، المستشار والمستثمر في شركة فينشر.
وينقسم الكتاب إلى ستة أقسام: القيادة الحكومية، التنافسية الوطنية، والتنمية الاجتماعية المستدامة، وتنمية رأس المال البشري الوطني، وريادة الأعمال، والنظم الحكومية. كما يستعرض الكتاب أهداف الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات ، 2021،  والخطط والاستراتيجيات المستقبلية للحكومة وأهدافها المتمثلة بزيادة القدرة التنافسية للاقتصاد والتجارة وريادة الأعمال في الأسواق العالمية، كما يستعرض الكتاب أهم الخطط والفرص المستقبلية التي تخوض غمارها دولة الامارات وعلى رأسها ارساء خطط اقتصاد ما بعد النفط وعملية التنمية المستدامة.