أطلقت القيادة العامة لشرطة دبي، برامج الأنشطة الطلابية الصيفية لعام 2017 تحت شعار "بالإرادة صيفنا خير وسعادة"، وذلك في نادي ضباط شرطة دبي في القرهود، بحضور العميد خالد شهيل نائب مدير الإدارة العامة لإسعاد المجتمع في شرطة دبي، والعقيد خلفان الجلاف مدير إدارة نادي الضباط، والرائد عبد الله السعدي المنسق العام للأنشطة الصيفية، والرائد حسين محمود منسق عام الدورة الخاصة بالفتيات.
وتفقد العميد شهيل دورة الفتيات في نادي الضباط والتي تستفيد منها 60 فتاة، وتهدف إلى تعليمهن فن الطبخ وأعمال الخياطة والرماية الهوائية إضافة إلى أعمال الجبص والتراث العمراني إلى جانب محاضرات تثقيفية وتوعوية.
وأكد العميد خالد شهيل ان دورات الأنشطة الصيفية تهدف إلى تنمية المهارات الحياتية والفردية للمنتسبين من أبناء وبنات الوطن من عمر 8 سنوات وحتى عمر 18 سنة، مشيراً إلى أن شرطة دبي دأبت منذ قرابة 25 عاما على إطلاق برامج صيفية تفعّل دورها المجتمعي، وتعمل على اكتشاف قدرات ومواهب الطلبة والطالبات، بما يعود بالنفع والفائدة عليهم وعلى مجتمعهم، وأن شرطة دبي لطالما كانت رائدة في دعم الأنشطة الطلابية، ووجهة رئيسية لمساعدة هذه الفئة على الانخراط في البرامج والفعاليات التثقيفية والتوعوية والتعليمية والإرشادية.
وبين العميد شهيل أن شرطة دبي تؤمن بثروة الوطن المتمثلة في أبنائنا وبناتنا، وتسعى من خلال هذه الدورات إلى تعميق الشعور بالانتماء، وتعزيز ثقافة الاحترام، وغرس صفات الانضباط والنظام وإدارة الوقت وتحمل المسؤولية والثقة بالنفس وغيرها في شخصياتهم، الأمر الذي يؤسس جيلا وطنيا قادرا على خدمة مجتمعه.
وأشاد العميد شهيل بالبرامج المطروحة ضمن دورات الأنشطة الصيفية التي تُنمي المهارات الحياتيّة للمنتسبين من أبنائنا وبناتنا خلال فترة الصيف والتي استقطبت هذا العام أكثر من 500 مشارك، مؤكداً في الوقت ذاته حرص شرطة دبي على تنمية مواهب ومهارات أصحاب الهمم الفردية، حيث تم استضافة أصحاب الهمم من المراكز المتخصصة التي تحتويهم في إمارة دبي للاستفادة من مرافق نادي ضباط شرطة دبي طوال فترة الدورات الصيفية، وذلك إيمانا منا بأهمية دمج أصحاب الهمم في كافة الأنشطة والفعاليات والمجالات الحياتية والعملية المختلفة، وتحقيقا لمبادرة الشيخ حمدان محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي للإمارة " مجتمعي... مكان للجميع" والتي تهدف لتحويل إمارة دبي لبيئة صديقة لأصحاب الهمم بحلول 2020، من خلال دعمهم وتفعيل دورهم في كافة المجالات.
وقال العميد خالد شهيل أن شرطة دبي سعت لضم الأيتام والأحداث للدورات والبرامج الصيفية وذلك بالتعاون مع قرية العائلة في دبي، ومركز رعاية الأحداث لشرطة دبي، وذلك حرصا منها على دمج كافة الفئات وتأهيلها ليكونوا فاعلين في المجتمع.
وتشمل البرامج الصيفية  11 دورة، منها الدورات العسكريّة المزمع إقامتها في كل من أكاديمية شرطة دبي، والإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ ومركز شرطة حتا، كذلك دورة المتحري الواعد، والإسعافات الأوّليّة، وركوب الخيل، وصيانة الأجهزة الالكترونيّة، وسفراء التوعية، ودورة الغوص في المياه المفتوحة، وكرة القدم لأبناء الضباط، ودورة عطاء فتياتنا خير وسعادة التي تشمل طبق السعادة وأعمال "الديكوباج"، والرماية الهوائية وأعمال الجبس والتراث العمراني ومحاضرات تثقيفية وترفيهية.