شهد العميد جمال سالم الجلاف، نائب مدير الإدارة العامة للشؤون الإدارية رئيس لجنة الاستجابة الأولى للحالات الطارئة غير المتوقعة، افتتاح دورة "الاستجابة الأولى للحالات الطارئة غير المتوقعة" والتي تشكل خطراً على الأمن العام، بحضور المستشار الدكتور خالد احمد عمر، المستشار القانوني للقيادة العامة لشرطة دبي، والعقيد سعيد العيالي مدير إدارة المطلوبين، وعدد من أعضاء لجنة الاستجابة والمشاركين في الدورة.
ونقل العميد الجلاف تحيات سعادة اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، لجميع المشاركين في الدورة، مؤكداً أن الفكرة من عقد "دورة الاستجابة" جاءت بناءً على توجيهات سعادته، وأنها تحظى باهتمامه ومتابعته الشخصية لما لها من أهمية كبيرة في تطوير الحس الأمني ومواجهة أي حالة طارئة غير متوقعة من جميع العاملين في سلك الأمن بأسلوب واحد متجانس قادر على احتواء الحالة الطارئة.
وقال العميد الجلاف إن احتواء الحالات الطارئ لن يتحقق إلا من خلال التدريب وعقد الدورات التدريبية للعاملين في جميع القطاعات فالهدف واحد والمهمة واحدة والمظلة واحدة، ولذلك تحرص القيادة العليا على تدريب منتسبيها على كيفية مواجهة الحالات الطارئة والسيطرة عليها وتأمين منطقة الخطر من خلال مدربين محترفين تم استقطابهم لهذه الغاية.
 وأوضح أن الدورة سوف تستمر ابتداءً من تاريخ انطلاقتها أول يوليو إلى شهر أكتوبر حيث سيتلقى المشاركون العديد من المعارف والمعلومات والتدريبات الميدانية، مطالباً المشاركين بالاستفادة من الدورة والمشاركة من خلال طرح وجهات النظر والأسئلة والاستفسارات عن كل ما من شأنه أن يسهم في تطوير الحس الأمني.
 وخلال بدء المحاضرات النظرية استعرض المدربون بعض الأفلام التوضيحية لبعض الهجمات الإرهابية في بعض دول العالم، وتم الحوار حولها واستخلاص العبر وتحديد مكامن القوة والضعف والسلبيات والايجابيات.