أعلنت "كانون أوروبا"، الشركة الرائدة في حلول وخدمات التصوير، عن دخول "برنامج كانون للشباب" في مرحلة جديدة تشمل إقامة سلسلة من ورشات العمل للطلاب الشباب، وتشجيعهم على التقاط صور وفيديوهات تتعلق بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة SDGs، للتعبير من خلالها عن وجهات نظرهم نحو الحاجة إلى التغيير. ويأتي ذلك بعد نجاح فعاليات "كانون" في مجال ابتكار القصص المرئية، والتي قامت بها لمشاركة الشباب، وتعزيز إنتاج تلك القصص، ورفع مستوى الوعي بالحاجة إلى دعم الأهداف الـ 17 لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، والرامية لمواجهة الفقر، وحماية كوكب الأرض، وتحقيق الرفاهية ورغد العيش للجميع.

وبهذه المناسبة، قال اكسافير لونجان، المسؤول الأوروبي عن حملة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة: "تعد مشاركة الشباب، وتوفير الأدوات التي يحتاجونها لابتكار قصصهم المرئية الخاصة، وإيصال آرائهم على نطاق واسع، أمراً بالغ الأهمية لضمان تحقيق أهداف التنمية المستدامة على أرض الواقع بحلول عام 2030. ونحن واثقون بأن هذا البرنامج سيعمل على تشجيع الإبداع، ورفع مستوى الوعي بأهمية تلك الأهداف، وتشجيع الناس على اتخاذ المبادرة والمشاركة في تحقيقها".

ومن جانبه، قال ستيوارت بور، مدير الشؤون الحكومية والاستدامة في "كانون أوروبا": "يعد برنامج الشباب واحداً من مشاريع الاستدامة العديدة التي تنفذها’ كانون أوروبا‘ في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا‘، والتي ستعود بفوائد اجتماعية وبيئية عديدة من خلال موظفينا ومنتجاتنا، وتأتي انسجاماً مع فلسفة كانون المؤسسية ’كيوسي‘؛ والتي تعني العيش والعمل معاً لتحقيق المصلحة العامة. ونأمل بأن يساعدنا هذا البرنامج على تنمية القوة الإيجابية لتقنيات التصوير والخدمات التي نقدمها، وتعزيز دور الشباب وإيصال أصواتهم لتحقيق أهداف الأمم المتحدة في التنمية المستدامة. كما نتطلع إلى رؤية النتائج الإيجابية التي ستحققها كل مبادرة من هذه المبادرات المحلية".

وأقيمت الفعالية الأولى لبرنامج "كانون أوروبا" في 22 يونيو في مدينة كولونيا الألمانية، حيث انضمت مجموعة من 15 شاباً إلى حامل جائزة "بوليتزر" المصوّر الشهير دانيل إيتر، والناشطة على موقع إنستغرام كارلا شويد، لتعلّم المزيد عن أسلوب ابتكار القصص المرئية. وقام دانييل وكارلا بإرشاد الطلاب حول أسلوب توثيق بعض من الأهداف الـ 17 للتنمية المستدامة عبر التصوير الفوتوغرافي. وتلي الورشة فعاليات أخرى في المملكة المتحدة، وفنلندا وبولندا خلال عام 2017، وضمن مواقع أخرى في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في المستقبل، بهدف الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الشباب حول العالم.

ومنذ عام 2015، تقيم "كانون أوروبا" ورشات عمل القصص المرئية للشباب، والتي شملت حتى الآن 14 دولة في مختلف أنحاء أوروبا، وشارك في فعالياتها ما يزيد عن 1100 طالب؛ حيث أتيحت للكثيرين منهم الفرصة، لأول مرة، كي يعرضوا مواهبهم وإبداعاتهم.