أعلنت كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، المؤسسة البحثية والتعليمية المتخصصة في السياسات العامة في العالم العربي، عن انطلاق فعاليات مؤتمر "أكاديمية الأعمال الدولية"، والذي يقام في دبي في الفترة ما بين 2-5 يوليو 2017، وذلك بمشاركة وحضور ما يقارب 1040 باحث وأكاديمي من أكثر من 76 دولة للاطلاع على أبرز قضايا الأعمال والاقتصاد والتنمية المستدامة، وتحت عنوان "مساهمة الشركات المتعددة الجنسيات في التنمية المستدامة".

وافتتح فعاليات المؤتمر الأستاذ الدكتور رائد العواملة، عميد كلية محمد بن راشد للادارة الحكومية، واستعرض المتحدثون المشاركون في المؤتمر عدداً من أوراق العمل والأبحاث التي تمحورت حول المساهمة والدور الذي تلعبه الشركات المتعددة الجنسيات في بناء وتأسيس مجتمعات مستدامة، سواء في البلدان الأم أو البلدان المضيفة، كما ناقشت الجلسات طرق وآليات استشراف التوجهات العالمية الحالية والمستقبلية لقطاع الأعمال، والتعرف على سبل تطوير مساهمة الشركات وقطاع الأعمال في عملية التنمية المستدامة للبلدان والمجتمعات. 

كما ناقش المؤتمر الذي شهد مشاركة لافتة من جانب نخبة من الرؤساء والمديرين التنفيذيين لعدد من كبرى الشركات والمؤسسات العاملة في الامارات والمنطقة، طرق تذليل العقبات ومواجهة التحديات التي قد تواجه الشركات المتعددة الجنسيات في البلدان المضيفة، بالإضافة إلى سبل تطوير مدخلاتها في الاقتصاد الوطني والتنمية المستدامة للبلدان المضيفة، كما ناقشت الجلسات طرق تقديم المشورة والتوصيات للحكومات والجهات الحكومية فيما يتعلق بالإطار التشغيلي للشركات المتعددة الجنسيات، وسبل إشراكها بشكل أفضل في بناء مجتمعات مستدامة.  

وقال سعادة الدكتور علي بن سباع المري، الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية: "نحن فخورون جداً برعاية واستضافة الدورة الأولى من مؤتمر أكاديمية الأعمال الدولية، والذي يقام لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، مما يعزز من المكانة الرائدة التي تحتلها دبي والإمارات على خارطة الأعمال والاقتصاد الدولية، ويؤكد على دورها الهام في مد جسور التعاون والتواصل بين الشركات والحكومات في سبيل دفع عجلة التطور والتنمية إلى الامام." 

وتابع سعادته: "تحتل عملية التنمية المستدامة حيزاً كبيراً في خطط ورؤى القيادة الرشيدة لدولة الامارات، لما لها من أثر كبير على حياة الأفراد والمجتمعات، ودورها الهام في تنشيط عملية النمو الاقتصادي، لذا نهدف من خلال المؤتمر، وبالتعاون مع شركائنا الاستراتيجيين، إلى بحث سبل تطوير ورفع مساهمة الشركات في عملية التنمية المستدامة التي تشهدها دول المنطقة، وبحث سبل تطويرها وسبل الاستفادة من الدور الذي تلعبه الشركات المتعددة الجنسيات في عملية التنمية المستدامة، وتحقيق رؤية الامارات 2021." 

وقال الأستاذ الدكتور رائد العواملة، عميد كلية محمد بن راشد للادارة الحكومية خلال كلمته الافتتاحية في المؤتمر: "يأتي هذا المؤتمر، ليؤكد دور كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية المحوري في تشجيع الأكاديميين والباحثين والمدراء التنفيذيين من كل أنحاء العالم على مواصلة جهودهم ودعم سياسات البحث العلمي، وتعزيز وتفعيل أطر التعاون والتنسيق بين كافة الجهات والمؤسسات، وبناء جسور التواصل بين رجال الأعمال والأكاديميين." كما أكد العواملة على استعداد الكلية الدائم لاحتضان ودعم مثل هذه المؤتمرات التي تعمل على إتاحة الفرص للتعارف والتواصل بين الأكاديميين وأصحاب الشأن في القطاعات الاقتصادية والاجتماعية.

وستشهد جلسات المؤتمر القادمة حوارات مفتوحة وجلسات نقاشية واجتماعات أعمال، بمشاركة نخبة مختارة من المختصين والمعنيين بالشأن الاقتصادي والأكاديمي في مختلف مجالاته ورؤساء ومدراء تنفيذيين من كبرى المؤسسات والشركات المحلية والعالمية والجهات الحكومية والخاصة ذات الصلة.