استقبل سعادة اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، في مبنى القيادة العامة لشرطة دبي، أعضاء مجلس السعادة والايجابية في شرطة دبي ضمن زيارة تهدف لتقديم التهاني لسعادته بمناسبة عيد الفطر السعيد.
وأثنى اللواء المري على الجهود التي يبذلها أعضاء مجلس السعادة والايجابية في تحقيق الأهداف التي تم إنشاؤه من أجلها، مؤكدا حرص القيادة العامة لشرطة دبي على تحقيق السعادة للموظفين والمتعاملين.
وقال اللواء المري إن بيئة العمل السعيدة والإيجابية تعد مؤشرا أساسيا ومهما في أي جهة أو مؤسسة، لأنها الانطلاقة التي تحفز الموظف على توجيه طاقاته للتميز والنجاح واستثمار ما لديه من قدرات ومهارات ليحقق ذاته ويخدم وطنه ومجتمعه، كما أن بيئة العمل السعيدة والإيجابية تعد باعثا للموظف ليتحدى الظروف المحيطة ويتمكن من الإتيان بأفكار خلاقة ومبتكرة تدفعه للتفوق والتميز.
ومن جانبها قالت الأستاذة عواطف السويدي، رئيس مجلس السعادة والايجابية، إن شرطة دبي تضع سعادة الموظفين والمتعاملين ضمن أولوياتها، وتسعى دائما لإرضاء الكادر البشري وتهيئة بيئة نموذجية للعمل والإنتاج، وهم مستمرون في بذل كافة الجهود وابتكار مبادرات قادرة على تحقيق السعادة للموظف وبالتالي السعادة للمتعاملين، وهو ما يحقق استراتيجية شرطة دبي في تقديم خدمات ذات جودة عالمية تفوق مستوى توقعاتهم وتسهم في رفع مستوى رضاهم.
وأوضحت السويدي أن المجلس يسعى من خلال رؤيته لترسيخ السعادة والإيجابية على مستوى الشرطة داخليا وخارجيا وللعملاء والشركاء والدوائر الحكومية من خلال مجموعة من القيم منها العطاء، الإيجابية، الامتنان، التقدير والعلاقات الاجتماعية وغيرها.