تطل “مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية” على قرائها في عدد يوليو 2017، بمجموعة من التحقيقات الشائقة، فتعرفنا على “الطنان” أصغر طيور العالم وأسرعها، وتستعرض مخاطر الذوبان الجليدي في القارة القطبية الجنوبية، وتأخذنا في رحلة إلى جانب آخر صيادي العسل في النيبال، وتلقي الضوء على العصر الذهبي للسكك الحديدية في لبنان.

** "الطنان" عبقري الطيران
يتصدر المجلة تحقيق عن طيور الطنان التي ظلت عيون البشر لقرون من الزمان عاجزة عن رصد رفرفات أجنحتها والتي لطالما حيّرت البشر بطريقة طيرانها. لكن علماء ميكانيكا الحيوان وكاميرات خارقة عالية السرعة وأنفاق هوائية، تحاول فك شفرة أصغر طيور العالم وأسرعها وأقدرها على التحويم والطيران إلى الخلف أو الجانبين.

**الخطر القادم من أنتاركتيكا
وتنذر المجلة في عددها الجديد من مخاطر زوال جليد القارة القطبية الجنوبية، الذي ما فتئ يزداد ذوباناً كلما ازدادت سخونة مناخ الأرض. لكن تداعيات هذا النزيف الجليدي باتت تقضُّ مضاجع علماء المناخ الذين يتوقعون أن يزيد ارتفاع منسوب مياه البحار بمقدار متر واحد على الأقل قبل نهاية هذا القرن.

** آخر صيادي العسل
وفي مغامرة ممتعة يتعرف القراء على آخر صيادي العسل في نيبال؛ الذي يتسلق واجهات صخرية سحيقة مستعملاً سلماً من حبال الخيزران، للوصول إلى أقراص عسل بري لا مثيل له على الإطلاق؛ ويتحمل لسعات أكبر أنواع النحل في العالم متسلحاً بستارة من دخان وبحماية أرواح الغابة؛ إنه "مولي دان" آخر صيادي قبيلة "كولونغ" النيبالية المتخصصة في جني عسل مهلوس نادر يباع في السوق السوداء.

** سكة لبنان المنسية
ويتعرف القراء عبر تحقيق مصور بعدسة المصور إدي شويري، على أطلال العصر الذهبي للسكك الحديدية اللبنانية، التي كانت من أولى خطوط المشرق العربي، إذ يرصد قطارات نادرة ومحطات مهجورة لا يعلم عنها كثير من اللبنانيين.