أكد الرائد علي عبد الله القصيب النقبي، رئيس قسم الإنقاذ البحري في الإدارة العامة للنقل والإنقاذ في شرطة دبي، أن شرطة دبي لم تسجل أية حالة غرق أو حوادث بحرية خلال فترة إجازة عيد الفطر المبارك، مشيراً إلى أن شرطة دبي طبقت حملتها "عيد بلا حوادث" بنجاح خلال فترة العيد التي شهدت حركة كثيفة من مرتادي الشواطئ الرئيسية في الإمارة، وخاصة في منطقة برج العرب، وملاعب الشيخ حمدان بن محمد، والجميرا الثانية، والممزر، وخور دبي، والقناة المائية.
وأكد أن شرطة دبي وبمتابعة من العميد محمد ناصر الرزوقي مدير الإدارة العامة للنقل والإنقاذ بالوكالة، نشرت جميع أنواع المركبات الخاصة بالبحث والإنقاذ من زوارق وسيارات ودراجات مائية في مختلف المناطق التي تشهد إقبالاً من أفراد الجمهور، إضافة إلى دوريات الدراجات الهوائية للإنقاذ البحري التي تنقلت في مناطق الشواطئ.
 وقال الرائد النقبي إنه تم توزيع 8 نقاط تمركز بحرية للتعامل مع أية حالات طارئة خلال فترة العيد في منطقة الحمرية، ومرفأ ديرة، وخور دبي، والجسر العائم، وميناء جميرا الأولى، وميناء جميرا الثانية، وميناء جميرا الثالثة، وفي مركز حتا.
وأكد أن أفراد شرطة دبي عملوا بكل جد من أجل المساهمة في مساعدة الناس وتوعيتهم وتقديم النصائح لهم لتجنب وقوع حوادث بحرية، مشيراً إلى أن شرطة دبي كانت جاهزة قبل بدء إجازة العيد للتعامل مع الحالات الطارئة على الشواطئ، وأنه كان هناك استعداداً تاماً للتعامل مع الحوادث والاستجابة لها في أقل وقت ممكن.
وأثنى الرائد النقبي على استجابة مرتادي البحر للتعليمات والتوجيهات التي وضعتها شرطة دبي وبلدية دبي، لمنع وقوع الحوادث والمتمثلة في أخذ الحيطة والحذر اللازمين أثناء السباحة، وتجنب التيارات البحرية وارتفاع الأمواج والالتزام بالتعليمات والاشتراطات الموجودة على الشواطئ، وبالعلم الأحمر الذي يعني ضرورة التوقف عن السباحة لما لذلك من خطر عليهم.
كما وأثنى على عدم تجاوز مرتادي البحر لمسافة 300 إلى 500 متر بعيداً عن الشاطئ والخروج من علامات حدود السباحة كون ذلك قد يعرضهم إلى تيارات بحرية شديدة أو صدمهم من قبل درجات مائية أو زوارق.