عبّرت سعادة ندى عسكر النقبي، مدير عام مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة عن فخرها واعتزازها باختيار إمارة الشارقة عاصمة عالمية للكتاب للعام ٢٠١٩ لما يمثله هذا الاختيار من استحقاق وإنجاز كبير يضاف إلى سجّل منجزات إمارة العلم والمعرفة.
 
وقالت النقبي: نعتزّ جميعاً بهذا الاختيار الذي يدل على مكانة الإمارة ثقافياً وعلمياً على المستويين المحلي والعالمي، وإنه إنجاز يجسد رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، الذي دعا إلى تأسيس بنية تحتية متينة ترعى الثقافة والمثقفين وتولي اهتماما كبيراً بمجالات الحفاظ على المقدرات الثقافية سواء تلك التي تزخر بها الحضارة العربية أو التي نتقاطع بها مع الثقافة الإنسانية على المستوى العالمي".
 
وأضافت: "أهنئ باسمي وباسم مختلف الجهات والدوائر المنضوية تحت لواء مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة مقام صاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي،  رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، رئيس مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة على هذا الإنجاز الذي يضاف إلى سلسلة الإنجازات الكبيرة التي حققتها إمارة الشارقة التي تمضي في تحقيقها وفقاً لرؤى وتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة، الداعية إلى إرساء مناخ داعم للثقافة والمثقفين، كما أن هذا الإنجاز يأتي ثمرة جهد وعطاء متواصل لمسيرة بدأتها الإمارة تحت قيادة حاكمها النبيل باتجاه إعلاء شأن الثقافة وإتاحة الفرصة لجموع المثقفين من أن ينهلوا من معين العلم والمعرفة الذي لا ينضب".

وثّمنت النقبي مختلف الجهود التنويرية والمعرفية التي سعت وخلال سنوات طويلة إلى جعل إمارة الشارقة محطّ أنظار العلم والمتعلّمين، ومنارة تحتذى في تثبيت دعائم الثقافة مشيرة إلى أن الأمة العربية والإسلامية بحاجة لقائد بحجم صاحب السمو ذو نظرة ثاقبة ورؤى فاعلة تدفع دوماً باتجاه إعلان شأن الثقافة وترسّخ من دعائم المعرفة خدمة للإنسان أينما وجد.