شهدت مسارح وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في كل من أبو ظبي وعجمان ورأس الخيمة إقبالا كبيرا خلال أول أيام العيد لمتابعة ثلاثة عروض مسرحية مختلفة، حيث اكتظت جنبات المسارح بالجمهور من الأسر الإماراتية والعربية لمتابعة مسرحية "باي باي تي في" من تأليف وإخراج سالم الجنيبي على المسرح الوطني في أبوظبي، فيما قدم مسرح مركز وزارة الثقافة بعجمان مسرحية "ترانزيت" إخراج مروان عبدالله وتأليف طلال محمود، أما مسرح المركز الثقافي في رأس الخيمة فقدم مسرحية "الباشا في ورطة" إخراج محمد القطان وتأليف حمد الحمادي، وتأتي هذه الخطوة من وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في إطار تحفيز الطاقات الإبداعية في عالم المسرح ودعم المبدعين والفرق المسرحية الإماراتية إضافة إلى جذب الجمهور لهذه المسارح من خلال حركة مسرحية مستمرة على مدار العام.
وقال ياسر القرقاوي مدير إدارة الفعاليات الثقافية بوزارة الثقافة وتنمية المعرفة إن رعاية الوزارة لهذه المسرحيات الثلاثة واستضافتها على مسارحها طوال إيام العيد يأتي في إطار توجيهات معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة برعاية الأعمال المسرحية الإماراتية الهادفة وتوفير كافة وسائل الدعم للمبدعين الإماراتيين، مؤكدا أن الحضور الجماهيري الكبير لهذه العروض يؤكد على نجاح التجربة وإمكانية تكرارها في المستقبل، وصولا إلى اعمال مسرحية تجتذب جمهور المسرح لمتابعة حركة مسرحية قادرة على صناعة جمهورها وتقديم المتميز والهادف من الإعمال.
ومن جانبه عبر الفنان الشاب مروان عبد الله صالح عن تقديره الكبير للدعم الذي قدمته وزارة الثقافة لمسرحية ترانزيت من خلال السماح لفرقته بعرض مسرحية ترانزيت على خشبة مسرح الوزارة بعجمان، مؤكدا ان العمل يدور في إطار كوميدي محبب للجمهور من خلال ممثلين شباب يحاولون تقديم الفكرة الجيدة والكوميديا الهادفة للجمهور الإماراتي الذي أقبل بشكل لافت لمتابعة العمل، مؤكدا أن الحفلة الأولى حظيت بمتابعة فاقت التوقعات وان هناك عرضين أخرين ستقدمهما الفرقة على مسرح الوزارة بعجمان.
ومن جهة أخرى أكد الفنان سالم الجنيبي أنه فخور بتقديم مسرحيته على المسرح الوطني بأبوظبي وهو واحد من اهم مسارح الدولة، مشيدا بجهود وزارة الثقافة في رعاية الحركة المسرحية بالدولة ودعم الفرق المسرحية الجادة.
وأضاف أن الإقبال الجماهيري على مسرحية "باي باي تي في" يؤكد أن المسرح الإماراتي إنطلق من نطاق عروض المهرجانات إلى العروض الجماهيرية التي تستطيع جذب جمهورها من خلال عمل جاد يقدم الكوميديا التي تحتوي مضمونا راقيا، متمنيا التوفيق لكل القائمين على المشهد المسرحي بالدولة.
أما المخرج محمد القطان الذي يعرض مسرحية "الباشا في ورطة" على مسرح المركز الثقافي برأس الخيمة فأكد أن دعم الفرق المسرحية ليس بغريب على وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، مثمنا موافقتها على تقديم مسرح مركز راس الخيمة لفرقته، كأحد اشكال الدعم الكثيرة التي يمكن ان توفرها الوزارة للأعمال الجادة من اجل صناعة قاعدة عريضة للأعمال المسرحية الإماراتية، معبرا عن سعادته بالاستقبال الرائع من قبل الجمهور للعرض الأول لمسرحية "الباشا في ورطة" .