أطلقت دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية في إمارة الشارقة، مؤخراً، مبادرة "نفطّرهم" ضمن خطة شاملة لسلسلة من الحملات الخيرية التي خصصتها طيلة الشهر الكريم بغية إشراك كل أفراد المجتمع لا سيما روّاد وسائل التواصل الاجتماعي في عمل الخير وتبنّي نهج العطاء، عبر الوصول إلى أكبر قاعدة من المستفيدين من هذه الحملات باستخدام أكثر الحلول ابتكاراً. 
وتُعنى المبادرة بتقديم وجبات إفطار بناء على الإعجابات التي توضع على صورة تحمل عنوان وشعار الحملة "نفطّرهم" المنشورة عبر حساب الدائرة الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي(الانستغرام)، حيث قام موظفو الدائرة بتوزيع وجبات الإفطار والتي وصلت عددها إلى 2072.
 وجاء هدف الحملة في إطلاقها عبر مواقع التواصل الاجتماعية للاستفادة القصوى مما تقدمه هذه المواقع التكنولوجية المتطورة من سهولة في الوصول إليها، وسعة في نطاق انتشارها بهدف استقطاب أكبر شريحة من المجتمع للمشاركة في الحملة. 
وأعرب الشيخ محمد بن عبد الله آل ثاني، رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية بالشارقة عن تفاؤله بهذه المبادرة كونها واحدة من المبادرات الخيرية المستندة في طبيعتها على الابتكار والتي تعتمد بالدرجة الأولى على وسائل التواصل الاجتماعي كون هذه المواقع تحظى بحضور كبير لدى مختلف الأوساط الشبابية وغيرها إلى جانب انتشارها الواسع وتأثيرها الفاعل. 
وأضاف: " خصصت دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية ضمن سعيها إلى الاستفادة من المقومات التقنية الحديثة التي يشهدها العصر، لا سيما مواقع التواصل الاجتماعي حزمة متكاملة من الحملات الخيرية الرامية إلى تعزيز نهج الخير وتحفيز المواطنين من أبناء الدولة إلى تقديم كل ما من شأنه أن يبرز قيمة شهر رمضان المبارك، ويظهر صفة الرحمة والمؤاخاة بين أفراد المجتمع، بالإضافة إلى سعينا إلى حث المواطنين على أن يكونوا افراداً فاعلين في مثل هذه المبادرات التي تزيد من مستوى وعيهم بضرورة العطاء مستفيدين من مختلف الوسائل التقنية المتاحة". 
وأوضح:" تعكس هذه الحملة جهود الدائرة في تبني مختلف المشاريع الساعية إلى إرساء مناخ من التعاون والتكافل باستخدام وسائل تقنية حديثة تعزز من منظومة الجسد الواحد في الدولة كما أنها تفتح الباب أمام مشاريع تعاونية مبتكرة في المستقبل تستند في طبيعتها على الابتكار والتجديد". 
وكانت الدائرة قد حققت خلال النصف الأول من الشهر الفضيل سلسلة من المبادرات الخيرية التي جاءت انسجاماً مع روح المحبة والتكافل التي يحث عليها الدين الإسلامي الحنيف، حيث أقامت مبادرة "إفطار مع المسنين" بهدف تعزيز القيم الإنسانية وتمكين مقومات السعادة بين افراد المجتمع، كما خصصت مبادرة "فلسعدهم" لمساعدة موظفو الدائرة بعضهم لبعض على أداء مناسك العمرة.