افتتح سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة بنك الإمارات دبي الوطني، اليوم فرعاً صديقاً للعملاء من أصحاب الهمم ضمن مقر "مجموعة الإمارات".
ويعتبر الفرع الجديد الثالث عشر ضمن شبكة فروع بنك الإمارات دبي الوطني الصديقة للعملاء من أصحاب الهمم، وجزءاً من منصة "معاً بلا حدود" #TogetherLimitless المخصصة لدعم الاحتياجات المالية والتعليمية ودمج أصحاب الهمم في سوق العمل. وأعلن البنك كذلك عن خططه لمواصلة توسيع شبكة فروعه الصديقة لأصحاب الهمم التي تضم حالياً فروعاً في جميرا الوصل، والحمرية، والراشدية، والعوير، وأبراج الإمارات جميرا، وند الشبا، وغرين كوميونيتي، وعود ميثاء، والمزهر مول، وشارع شاطئ جميرا، وأم القيوين، والمنخول. 
وخلال المرحلة الأولى من هذه المبادرة، سيعمل البنك على تدريب موظفي فرع مقر "مجموعة الإمارات" على أصول التعامل مع الأشخاص من أصحاب الهمم، والامتيازات المقدمة لحاملي بطاقة "سند". ولتحسين قدرات أصحاب الهمم على الحركة والتنقل، تم تزويد فروع البنك بأجهزة صراف آلي ومكاتب دفع وكاونترات منخفضة الارتفاع لكتابة الشيكات. ولتسهيل تعرّف أصحاب الهمم البصرية على وجهة تحرّكاتهم داخل الفرع، تم تركيب مؤشرات أرضية ولافتات تلامسية. كما يمنح الفرع أولوية خاصة لعملاء البنك من أصحاب الهمم عبر إعطائهم الأولوية وتخصيص منطقة انتظار منفصلة، مما يؤمن لهم تجربة أكثر سهولة وتطوراً.
وبهذه المناسبة، قال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة بنك الإمارات دبي الوطني: "يحتل بنك الإمارات دبي الوطني مرتبة الصدارة لناحية تحويل شبكة فروعه وعملياته من أجل تلبية احتياجات أصحاب الهمم، وينبع ذلك من التزامنا الاستراتيجي طويل الأمد بهؤلاء الأشخاص. ونعمل في البنك على تحويل كامل مؤسستنا لتصبح صديقة للأفراد من أصحاب الهمم وتسهم في تلبية متطلباتهم على الوجه الأمثل، بالإضافة إلى تقديم الخدمات والمنتجات التي تعزز اندماجهم واستقلاليتهم المالية".  
وحث سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم على تعزيز مشاركة القطاع الخاص في دعم احتياجات أصحاب الهمم قائلاً: "مع استعداد دولة الإمارات العربية المتحدة لاستقبال ملايين الزوار، نحث بقية مؤسسات القطاع الخاص على الانضمام إلينا في جهودنا لدعم هدف دبي في التحول إلى مدينة صديقة لذوي الإعاقة من أصحاب الهمم بحلول عام 2020 حيث يمكننا من خلال تمكين جميع شرائح المجتمع تحقيق الدمج المالي والاجتماعي بشكل كامل". 
ويوفر بنك الإمارات دبي الوطني أيضاً أوراقاً نقدية مزوّدة بخاصية "بريل" صادرة عن مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي في فرع الجميرا التابع له، وذلك بهدف تمكين عملائه من أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة البصرية ومنحهم الاستقلالية والسهولة في إنجاز تعاملاتهم المصرفية.
ويأتي التزام بنك الإمارات دبي الوطني بدعم أصحاب الهمم انسجاماً مع مبادرة "مجتمعي مكان للجميع" التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بهدف تحويل دبي إلى مدينة صديقة لأصحاب الهمم بحلول عام 2020. وتحت شعار برنامج الدعم الرائد للمنصّة الشاملة "معاً بلا حدود" #TogetherLimitless، أطلق البنك مبادرات عدة العام الماضي بغية تطبيق تطوير مستدام على المدى البعيد ودمج أصحاب الهمم في المجتمع بما في ذلك إطلاق "شبكة الوظائف" لتسهيل انخراط أصحاب الاحتياجات الخاصة المعرفية في بيئة العمل، وافتتاح فروع مصرفية صديقة لهم، وتعزيز اندماجهم المالي عبر المزايا المقدمة لحاملي بطاقات "سند" (بطاقة الخدمات والتسهيلات التي تقدمها هيئة تنمية المجتمع لأصحاب الهمم، وباقة "بيوند" من الخدمات المصرفية الخاصة بهم في البنك، وإعفائهم من شرط الحدّ الأدنى للراتب، بالإضافة إلى نشر تقرير بحثي عن العادات المصرفية والمالية لأصحاب الهمم وتوجهاتهم في دولة الإمارات العربية المتحدة. 
وقد حازت المنصة على "الجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات" لفئة "أفضل مشروع تعاوني بين الشركات والمؤسسات في عام 2015" لشراكتها الاستراتيجية مع مركز "منزل" في مبادرة "برايد"، البرنامج الذي يسعى لتمكين أصحاب الهمم من الحصول على الاستقلالية والثقة بالنفس. كما حظي البنك بتكريم اللجنة العليا لحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة (أصحاب الهمم) التي يرأسها سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، وذلك تقديراً لجهوده ومبادراته في دعم الاحتياجات المالية والتعليمية ودمج أصحاب الهمم في سوق العمل.