بدأت بلدية مدينة أبوظبي تنفيذ مشروعا يستهدف تطوير نفق وشارع الشيخ زايد بن سلطان في أبوظبي وتعزيز إمكانياته في خدمة حركة النقل ، ودعم متطلبات التنمية الشاملة في أبوظبي وذلك من خلال استحداث مداخل ومخارج جديدة إلى النفق وإجراء تحسينات جوهرية على التقاطعات مع الشوارع الأخرى من شأنها تحقيق أعلى نسبة من التدفق المروري والارتقاء بمستوى السلامة المرورية لمستخدمي هذا الشارع الحيوي .
ويأتي مشروع تطوير شارع الشيخ زايد ضمن إطار حرص دائرة الشؤون البلدية والنقل – بلدية مدينة أبوظبي على تعزيز مكونات البنية التحتية وتطوير منظومة الطرق والجسور والأنفاق بهدف تحسين خدماتها ورفع كفاءتها بالشكل الذي يتماشى مع متطلبات التنمية المستدامة ورؤية أبوظبي 2030 ، مشيرة أن مشروع تطوير نفق وشارع الشيخ زايد بن سلطان هو جزء من عملية التطوير المستمرة في الإمارة و تلبية للاحتياجات المجتمعية في المدينة ، و كجزء من مجموعة مشروعات تهدف إلى تحقيق الرؤية الشاملة للإمارة .
وأكدت البلدية أنها ستنفذ المشروع من خلال إضافة تحسينات على المرحلة الأولى عوضاً عن تنفيذ ثلاث مراحل تستهدف الارتقاء بخدمات الشارع والنفق وبما يحقق متطلبات السلامة المرورية والتدفق المرن للسيارات ومستخدمي الشارع.
وأِشارت البلدية أن مشروع تطوير نفق وشارع الشيخ زايد والذي تبلغ تكلفته الإجمالية 109 ملايين درهم، تستمر مدة تنفيذه 790 يوماً . 
وحول أهم مواصفات ومكونات أعمال التطوير المزمع تنفيذها أكدت البلدية أنها تقوم بإجراء أعمال التعديلات بهدف تنفيذ منحدر مزدوج بطول حوالى 400 متر بين شارع الشيخ زايد السطحي ونفق شارع الشيخ زايد بين تقاطعي شارع الفلاح وشارع هزاع ، وذلك من خلال إضافة مسربين يؤديان الى داخل النفق في اتجاه الخروج من أبوظبي ومسربين للخروج من النفق في اتجاه الدخول الى المدينة.
وأوضحت البلدية أن هذه الإضافات تساهم بشكل ملحوظ في تحسن الانسيابية المرورية عند تقاطع قصر البحر وتقاطع شارع هزاع. 
ومن الأعمال التطويرية المدرجة على قائمة المشروع إدخال تحسينات على التقاطعات مع شارع الفلاح عبر إضافة مسارين فى اتجاه جزيرتي الريم والمارية، واجراء تحسينات على الشارع السطحي عند تقاطع قصر البحر لتحسين انسيابية المرور المباشر في الاتجاه الداخل إلى المدينة.
وأوضحت البلدية أن مشروع تطوير شارع الشيخ زايد وإدخال التعديلات في التصاميم أدت إلى عدة فوائد و ايجابيات من أهمها:تقليل الكلفة الإجمالية للمشروع ، وإدخال التحسينات المرورية المطلوبة المشابهة للتصميم الأصلي ، والتقليل بشكل كبير من نقل و ترحيل الخدمات،  وحماية مستخدمي الطريق والأماكن المحيطة من تأثيرات أعمال المشروع ، و خفض الحاجة للتحويلات المرورية، وعدم الحاجة لتعديلات إنشائية أساسية في أصول نفق الشيخ زايد.
الجدير بالذكر أن بلدية مدينة أبوظبي كانت قد افتتحت نفق شارع الشيخ زايد عام 2012 لتعلن عن إطلاق حركة السير في النفق الأطول على مستوى الشرق الأوسط والبالغ طوله 6ر3 كم منها 4ر2 كم مسقوفة لينضم إلى منظومة متكاملة وعملاقة من مكونات البنية التحتية الحديثة في إمارة أبوظبي.
كما فاز مشروع شارع الشيخ زايد ونفق شارع الشيخ زايد في أبوظبي بالجائزة الكبرى من المجلس الأمريكي للشركات الهندسية بواشنطن، حيث تعد هذه الجائزة أكبر تكريم يمنحه المجلس الأمريكي للمشاريع الرائدة والكبيرة، بالإضافة إلى فوزه بعدة جوائز اقليمية وعالمية أخرى .
وقد جاء تنفيذ مشروع شارع الشيخ زايد ونفق شارع الشيخ زايد تجسيدا لالتزام حكومة أبوظبي بتحسين نوعية الخدمات وتوفير شبكة طرق حديثة تسهم في حركة التنمية الشاملة وتشكل عاملا مؤثرا على الصعيد الاقتصادي.