"شون العقارية"، شركة التطوير العقاري الرائدة في دولة الإمارات، و"مجموعة شركات الحمد"، ‏شركة الإنشاءات الكبرى في المنطقة، أقامتا معاً حفل إفطارٍ رمضاني جمع 700 عامل يعملون ضمن مشروعهما الإنشائي المشترك "آي سويتس"، هذا المشروع الذي يتضمن 2,550 شقة فندقية، بقيمةٍ تطويرية تتجاوز 3,2 مليار درهم.

وتأتي هذه المبادرة في إطار برنامج المسؤولية المجتمعية للشركات (CSR)، وترجمةً لإيمان هاتين الشركتين بأهمية دعم سبل التواصل بين أفراد المجتمع، توازياً مع روحية "عام الخير"، والرؤية الرشيدة لحكومة دولة الإمارات. 
أقيم حفل الإفطار هذا في سكن عمّال "مجموعة شركات الحمد"، حيث اجتمع العمال بعد تعب يوم العمل، كي يفطروا معاً.

السيد دانيال شون، رئيس "شون العقارية"، شارك العمال أفطارهم الرمضاني هذا، وإلى جانبه كبار المدراء في الشركتين، وقال في المناسبة:"كمؤسسةٍ تؤمن بقيم المشاركة والتواصل والرعاية، يبقى برنامج المسؤولية المجتمعية للشركات (CSR) مكوّناً أساسياً في جينات "شون العقارية" وحمضها النووي، حتى قبل أن يصير الرمز المعتمد للمشاركة المجتمعية ‏في المنطقة.
وأضاف:"أن نفطر معاً، كفريق عمل، وشركاء ومدراء وعمال، يعني أننا نولي روح الخير والمشاركة التي يتسم بها شهر رمضان الفضيل، الاهتمام الذي تستحقه".

الإفطار الرمضاني الذي أقامته "شون العقارية" للعمال، يأتي ‏بعد أيام قليلة من إعلان حكومة الإمارات اتخاذها خطواتٍ عملية لتشجيع القطاع الخاص على الترويج للأنشطة ذات الصلة بالمسؤولية المجتمعية، كجزءٍ من روحية حملة "عام الخير"، حيث باتت الشركات الخاصة مطالبةً بتخصيص اعتمادات في ميزانياتها تصل إلى 500,000 درهم سنوياً، تعود إلى دعم الأنشطة المتصلة ببرنامج المسؤولية المجتمعية.

وفي هذا السياق، علّق السيد دانيال شون بالقول:"ليس مفاجئاً لنا أنّ حكومة الإمارات، وبتوجيهٍ من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قد استكملت مبادرة السعادة، من خلال تكريسها نهجاً واضحاً ومبادئ توجيهية ثابتة لتعزيز ثقافة المسؤولية المجتمعية والاستثمار فيها داخل شركات القطاع الخاص، ولا شك عندنا في أنّ روح العطاء ستعود بالخير على المجتمع، وهي الروح التي تلتزم بها قلوبنا في "شون العقارية".
"فنحن، كشركةٍ رائدة، نسعى على الدوام لأن نكون في طليعة من يتبنّى ثقافة الخير والعطاء، وسنعمل- في الأشهر المقبلة- على تطوير وتفعيل كل أنشطتنا التي تسهم في المسؤولية المجتمعية".

وكانت "شون العقارية" و"مجموعة شركات الحمد" قد باشرتا أعمال البناء في مشروع "آي سويتس"، على رقعةٍ مميزة ضمن "مجمّع دبي للاستثمار"، والمخطط إنجازه في شهر يونيو من العام 2020، بالتزامن مع فعاليات معرض "إكسبو 2020".

وكانت ‏"دبي للهندسة المدنية" ‏(أحد فروع "مجموعة شركات الحمد")‏‏، والمقاول الرئيسي للمشروع، قد باشرت ‏رسمياً أعمال الحفر فيه، في 21 مايو الماضي، إيذاناً بانطلاق الأعمال لتطوير 2,550 جناحاً وشقة فندقية، و52 مطعماً ‏ومقهىً في الهواء الطلق، ومركز تسوق بمساحة 125,000 قدم مربعة، وكلها محاطة بشاطئٍ من ‏صنع ‏الإنسان، وببحيرةٍ توازي مساحتها 5 فدادين، ستكون جميعها جاهزةً للتسليم قبل حلول موعد ‏‏"إكسبو 2020".‏

من جهته، قال السيد نشأت شهاونه، رئيس "مجموعة شركات الحمد":"‏تنبع مبادرتنا المجتمعية بمشاركتنا العمال إفطارهم الرمضاني من أعماق قلوبنا، كونها جزءاً من ثقافة العطاء التي نؤمن بها، ذلك أنّ عملهم الشاق يساعدنا في إنجاز مشاريعنا، وبالتالي توفير تجربة حياة رائعة لمالكي المساكن، على امتداد دولة الإمارات".
يمتاز هذا المشروع بموقعه الفريد الذي يؤهله لخدمة زوار معرض "إكسبو 2020"، والذي سيستضيف ‏‏25 مليوناً في خلال ستة أشهر، يحتاج الكثيرون منهم إلى الإقامة في شقق فندقية. وستلي الحفل ‏الرسمي لانطلاق أعمال الحفر سلسلة أنشطةٍ إنشائية يجسدها انتشار آلاف العمّال ومعدّات البناء في ‏مواقع العمل، في الأشهر القليلة المقبلة.‏

وفي مرحلة الذروة، من المتوقع أن يعمل أكثر من 4,000 عامل لإنجاز هذا المشروع، حتى يلاقي فعاليات "إكسبو 2020".

حول "شون العقارية"
‏"شون العقارية"، إحدى أكبر شركات التطوير العقاري الخاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ‏تمتلك ‏‏8 مليون قدم مربعة، ومحفظة استثمارية تساوي 7 مليارات درهم إماراتي. "شون العقارية" هي شركة ‏تكامل رأسي، تضمّ 400 موظف، وقد نجحت في تسليم 1,6 مليون قدم مربعة من المشاريع لأكثر من 3,000 عميل ‏‏(حتى أكتوبر 2016). "شون العقارية" هي أول شركة في دبي تطلق مشاريع سكنية ميسرة، تستهدف ‏‏الشارين في الأسواق المتوسطة الحجم، وأول شركة تعتمد خطة السداد بعد التسليم.‏

تتمحور "رؤية شون العقارية 2020" حول نماذج الدخل المستدام، من خلال الاستثمار في قطاع ‏‏الضيافة بالقرب من موقع "إكسبو 2020". ووفق سياسة أنظمتها، تعتزم الشركة الحفاظ على أصولها ‏‏من الدخل المستدام.‏

حول "آي سويتس":
"آي سويتس" هو مشروعٌ من 21 مبنى، بارتفاع 8 طوابق، مع طابقين سفليين وطابق أرضي، يضمّ 2,550 شقة فندقية فخمة، 52 مطعماً ومقهىً، ومركز تسوق مساحته 125,00 قدم مربعة، هو "لاغونا سنترال مول". يهدف هذا المشروع إلى توفير شقق فندقية من فئة 4 نجوم، قريبة من موقع "إكسبو 2020"، ومن مطار آل مكتوم الدولي، ومن "دبي باركس آند ريزورتس"، وتبلغ المساحة الإجمالية لـ "آي سويتس" أكثر من 2,6 مليون قدم مربعة.
تمّ تلزيم عقد البناء إلى "دبي للهندسة المدنية" (أحد فروع "مجموعة شركات الحمد"). تأسست ‏"دبي ‏للهندسة المدنية"‏ العام 1985، وهي تمتلك سجلاً حافلاً يزيد عن 30 عاماً يشهد لها في إنجاز مشاريع ‏مبهرة على امتداد منطقة الشرق الأوسط. يستهدف "آي سويتس" جيل الألفية المعاصر، الباحث عن ‏إقامةٍ فندقية ذات أسلوب حياة حضرية، وهو مصمّم بأناقة، ويمتاز ديكوره الداخلي بالفخامة والعملانية ‏والروح العصرية. ‏
تولى التصميم الداخلي أحد أفضل مكاتب الهندسة المعمارية "سويس ديزاين بورو"، الواقع في جنيف، ‏وتشتمل المفروشات والتجهيزات الداخلية على أحدث التقنيات الذكية التي تلبي احتياجات جيل الألفية، ‏وتحيط بالمباني مساحاتٌ خضراء صديقة للبيئة، تسهم في التخفيف من استهلاك الطاقة. انطلقت ‏أعمال البناء في أكتوبر 2016، وسيتم تسليم أول المنشآت بحلول الربع الثاني من العام 2019، على ‏أن يتم إنجاز المشروع بالكامل في الربع الثاني من العام 2020.‏

حول "مجموعة شركات الحمد" 
‏"مجموعة شركات الحمد"‏، ومقرّها دولة الإمارات العربية المتحدة، هي شركة إنشاءات كبرى، لديها أكثر من 20 شركة تابعة تعمل في قطاع الإنشاءات، العقارات والصناعة. تمتلك ‏"مجموعة شركات الحمد"‏ ما يزيد عن ثلاثة عقود من الخبرة في تنفيذ المشاريع الكبرى، وينتشر حضورها التشغيلي على امتداد دول مجلس التعاون الخليجي.
انطلقت الشركة في العام 1985، يوم أسس رئيسها "شركة الحمد لمقاولات البناء ش.م.م." في الشارقة، ‏وشركة "دبي للهندسة المدنية ش.م.م." لتلبية احتياجات مدينة دبي. ‏
النجاح والنمو غير المسبوقين في دولة الإمارات، شجعا الشركة على الاستثمار في مجال الحلول ‏الخرسانية الجاهزة. وفي العام 1997، جرى تأسيس شركة "كونكريت تكنولوجي ش.م.م." بصفتها ‏المقاول الأساس والمرجع لكل الشركات العاملة في قطاع الحلول الخرسانية. أما في العام 2011، ‏فقامت "مجموعة شركات الحمد" بتأسيس "شركة الروابي للعقارات ش.م.م."، المعنية بإدارة العقارات، ‏والتي تدير أعمالها في الإمارات الشمالية، فيما تعمل "شركة كومباس العقارية ش.م.م." في الإمارات ‏الجنوبية. ‏