يتعاون "معهد ينبع التقني" مع "جنرال إلكتريك للنفط والغاز"، المدرجة في بورصة نيويورك بالرمز GE، لتقديم برامج تدريبية شاملة تغطي مجموعة واسعة من الحلول الصناعية الرقمية، بهدف تعزيز المهارات التقنية للمواهب السعودية الشابة وتمهيد الطريق أمامها نحو حياة مهنية مثمرة في قطاع الطاقة. 
 
وساهم "معهد ينبع للتقنية" منذ تأسيسيه بدور حيوي في تطوير إمكانات الكوادر السعودية المتخصصة بالقطاعات التقنية من خلال برامجه التدريبية المتكاملة. ومن خلال الشراكة مع "جنرال إلكتريك للنفط والغاز" والاستفادة من الخبرات العالمية الكبيرة التي تتمتع بها "أكاديمية جنرال إلكتريك للاختبارات GE Inspection Academy"، ستتاح لطلاب التخصصات التقنية في المملكة العربية السعودية فرصة اكتساب معلومات وخبرات هامة حول الجيل الجديد من التطبيقات الصناعية الرقمية التي يتنامى استخدامها على نطاق واسع في قطاع الطاقة.
 
بهذه المناسبة قال إد بو فرح، نائب رئيس وحدة أعمال الحلول الرقمية لدى "جنرال إلكتريك" في الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا وباكستان: "تولي ’جنرال إلكتريك للنفط والغاز‘ أولوية قصوى لتدريب الطلاب والمهنيين السعوديين وتطوير إمكاناتهم، بناءً على حضورنا القوي في المملكة العربية السعودية منذ أكثر من ثمانين عاماً. ويشهد قطاع الطاقة في المرحلة الراهنة تحولات كبيرة وهامة بفضل التقنيات الصناعية الرقمية، مما يشكل رافداً لرؤية السعودية 2030 الرامية إلى تنويع الموارد الوطنية الاقتصادية والصناعية. ونحن على ثقة بأن شراكتنا مع ’معهد ينبع للتقنية‘ ستساهم في التأسيس لجيل جديد من الكوادر التقنية المتخصصة والمستعدة لمواكبة احتياجات القطاع على كافة المستويات". 
 
من جانبه قال الدكتور عثمان زكريا برناوي، مدير "معهد ينبع للتقنية": "عملنا خلال ما يقارب الثلاثة عقود على إعداد الكوادر السعودية الشابة ورفدها بالخبرات والمعارف التقنية التي تؤهلها لتحقيق النجاح المنشود في مسيرتها المهنية. ولا شك بأن الحلول الصناعية الرقمية توفر إمكانات هائلة في قطاع الطاقة، وتبرز من هذا المنطلق أهمية تدريب طلابنا وتعريفهم بأحدث التطورات التقنية في هذا المجال. وتعتبر ’جنرال إلكتريك‘ رائدة الحلول الصناعية الرقمية، ونثق بأن الشراكة التي تجمعنا ستثمر عن بناء قاعدة قوية من الخبراء التقنيين السعوديين القادرين على لعب دور فاعل في دعم أهداف رؤية السعودية 2030. وينسجم هذا التوجه في مضمونه وأهدافه مع رؤيتنا الرامية إلى تقديم برامج تدريبية متكاملة ومتطورة لتأهيل كوادرنا الوطنية الواعدة". 
 
وبموجب الاتفاقية، ستتعاون "جنرال إلكتريك للنفط والغاز" مع "معهد ينبع التقني" لتطوير منهاج تدريبي تقني متطور والارتقاء بإمكانات المدرّبين في مجال الاختبارات غير الإتلافية. وبالإضافة إلى ذلك، سيجري العمل على إيجاد حلول فعالة لمشكلة نقص الخبرات في السوق المحلية في مجالات مراقبة أداء الأصول والأدوات الصناعية وأنظمة التحكم. والجدير بالذكر أن "جنرال إلكتريك للحلول الرقمية" تعتبر رائدة في قطاع مراقبة الأداء والاختبارات غير الإتلافية. 
 
وسيعمل "معهد ينبع التقني" من خلال هذه الشراكة على تقديم الخبرات والمهارات المناسبة للمواهب المحلية وإطلاعها على أحدث الحلول والمناهج التقنية الحديثة بما يساهم في تلبية احتياجات القطاعات الصناعية على مستوى إدارة العمليات بأعلى مستويات الأمان والموثوقية والاستباقية.  
 
وفي ضوء تركيز ينبع على تعزيز إمكاناتها الصناعية بالتزامن مع الاستثمارات المتواصلة بالتقنيات الصناعية الرقمية في المملكة العربية السعودية، فإن هذه الشراكة ستلعب دوراً بارزاً في تمكين الشباب السعودي من الارتقاء بأداء قطاع النفط والغاز في المملكة إلى آفاق عالمية المستوى.