نظّمت إدارة "قلب الشارقة" مائدة إفطار رمضانية للصحفيين والإعلاميين وعائلاتهم، من مختلف المؤسسات الإعلامية المحلية والعربية، حملت عنوان "الطعم الأصيل لإمارة الشارقة"، للمساهمة في اطلاعهم عن قرب على أبرز مواطن الجمال التي تزخر بها الإمارة، في خطوة تؤكد على عراقة وحفاوة الضيافة الإماراتية الأصيلة خلال الشهر الفضيل.
وعكس تنظيم هذه الزيارة منطلق حرص إدارة قلب الشارقة على استعراض المقومات الجمالية المتنوعة التي يتمتّع بها المكان، إلى جانب إطلاع الزوّار على سير أعمال الترميم والتطوير التي تقوم بها هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) بغية الحفاظ على مكانة واستراتيجية الموقع وجعله نقطة جذب سياحية واعدة في الإمارة. 
وجال الإعلاميون وعائلاتهم في أروقة وجنبات المكان مستعرضين سحر الخيارات السياحية العريقة في إمارة الشارقة، كما وتعرّفوا على الأسواق من بينها سوق الشناصية الذي يعدّ أحد أقدم الأسواق الشعبية في الإمارة الذي أعادت الهيئة بنائه مع المحافظة على عراقته، مثل بنائها الخارجي وشكل العمران التاريخي.
كما زار الوفد لمحال تجارية متنوّعة مستعرضين المنتجات الخاصة التي تقدمها المتاجر ومستمعين إلى شروحات لأصحابها، بهدف التعرّف على المزايا الخاصة التي يقدمها سوق الشناصية في دعم الشباب لتأسيس المشاريع الصغيرة و المتوسطة في قلب الشارقة.
وتضمنت الجولة زيارة لأبرز المتاجر المتخصصة في بيع الملابس والأقمشة، إلى جانب المقاهي، حيث زار الضيوف محل أشياء، وقهوة (قهوة)، وجاسماريا، ودكان نامليت، إلى جانب بيت الكندورة، والأميري، وخرز، ومتجر فاينيست، وتعرّف الضيوف على علامة "أنا أحب الشارقة"، كما تذوّقوا أشهى الأطباق التي تقدمها الأسواق.
وتعتبر منطقة "قلب الشارقة"، المشروع الترميميّ الأول من نوعه للمناطق التراثية، والأبرز في المنطقة، الذي سعت من خلاله هيئة الشارقة للاستثمار والتطور (شروق) إلى تأهيل الشارقة القديمة، والشعبية، وتدعيمها بلمسة عصرية حيوية تدمج من خلالها عبق الماضي الأصيل مع زخم التاريخ الحاضر.