نظمت وزارة الاقتصاد بالتعاون مع هيئة الأوراق المالية والسلع والهيئة العامة للطيران المدني وهيئة التأمين، ملتقى رمضاني لموظفي الجهات الأربع وبحضور معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، وذلك في فندق جراند حياة بدبي.
وجاء تنظيم الملتقى في مبادرة مشتركة بين الوزارة والهيئات الاتحادية التي يرأسها معالي وزير الاقتصاد، وذلك للاحتفاء بيوم زايد للعمل الإنساني والذي يصادف التاسع عشر من شهر رمضان من كل عام ذكرى رحيل مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.
وشهد الملتقى عدد من الفعاليات المتنوعة شملت استذكار مآثر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، من خلال عرض محطات من سيرته العطرة، إذ كان عنوانا للعطاء ومنبعا للجود والإيثار، كما ضم الملتقى عدد من الفقرات المتنوعة. وانسجاما مع روح يوم زايد للعمل الإنساني وتوجهات الدولة في عام الخير، تم تنظيم معرض لدعم الأسر المنتجة على هامش الفعالية، والذي ضم تشكيلة متنوعة من المنتجات من منسوجات وعطور ومنتجات يدوية من مختلف إمارات الدولة.
قال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، إن يوم "زايد للعمل الإنساني" يوم مشهود للعطاء في الدولة، إذ يصادف ذكرى رحيل رجل عظيم في تاريخ أمتنا، بل في تاريخ العالم بأسره ففي مثل هذه الأيام الهجرية الفضيلة، رحل عنا والد الأمة وصانع مجدها، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله وطيب ثراه.
وتابع معاليه أن الشيخ زايد، رحمه الله، ضرب أروع الأمثلة على الإيثار وحب الخير ولم يتوان عن بذل الجهد ومضاعفة الجد والعمل لتحقيق حلمه العظيم بجمع شمل هذه الأمة وتوحيد كلمتها، حتى رأت دولة الإمارات العربية المتحدة النور على يديه وعلى يدي إخوانه المؤسسين رحمهم الله جميعاً.
وأشار إلى أن الدولة اليوم، في ظل قيادتنا الرشيدة، التي أثبتت أنها خير خلف لخير سلف، تواصل تلك المسيرة الاستثنائية، حيث تتابع نهضتها وتقدمها بوتيرة سريعة نجحت من خلالها في تقديم نموذج تنموي يحتذى به على مستوى العالم.
وأضاف أن المغفور له الشيخ زايد رسخ قيم الخير والعطاء في جذور مجتمعنا، واتخذ منها عنواناً ومنهجا في القيادة، حتى وصل إحسانه إلى جميع أنحاء العالم، وجعلت سيرته العطرة من دولة الإمارات محطة عالمية للعمل الخيري والإنساني، ويأتي احتفاؤنا بذكرى رحيله خلال العام الجاري، عام الخير، لنجدد فيه العهد للراحل الكبير باتباع سيرته في العطاء والإيثار، وترسيخ مكانة الدولة على مستوى العالم، واتخاذ (يوم زايد للعمل الإنساني) منصة رائدة تنطلق منها المبادرات الإنسانية والمجتمعية في الدولة وعلى مستوى العالم.
عقد الملتقى الرمضاني بحضور نخبة من وكلاء الوزارة ومدراء الهيئات الاتحادية، ضمت كلا من سعادة المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، وسعادة عبد الله آل صالح وكيل الوزارة لشؤون التجارة الخارجية والصناعة، وسعادة سيف محمد السويدي، مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني، وسعادة الدكتور عبيد سيف حمد الزعابي، الرئيس التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع، وسعادة ابراهيم عبيد الزعابي، المدير العام لهيئة التأمين، إلى جانب سعادة حميد بن بطي المهيري الوكيل المساعد لقطاع الشركات وحماية المستهلك بوزارة الاقتصاد، وسعادة عبد الله الفن الشامسي الوكيل المساعد لقطاع الصناعة، وسعادة جمعة محمد الكيت الوكيل المساعد لشؤون التجارة الخارجية، وسعادة يوسف الرفاعي الوكيل المساعد لقطاع الخدمات المساندة، وعدد من كبار موظفي الوزارة والهيئات الاتحادية الثلاث.