بدأت "كانون الشرق الأوسط"، الشركة الرائدة في حلول التصوير الرقمي، سلسلة من الفعاليات التي يقوم بها موظفو "كانون" ضمن حملة شعارها: "اتبع سعادتك" Follow Your Happiness، المستلهمة من مبادرة "عام الخير" في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومن رسالة حملة "مليون مبادرة لعمل الخير" العالمية One Million Acts of Kindness. وتهدف "كانون" من هذه المبادرة إلى إتاحة الفرصة أمام موظفيها كي يصبحوا أعضاء فاعلين ضمن بيئة عملهم، وعلى نطاق المجتمع بشكل عام.

وبهذه المناسبة، قال أنوراغ أغراوال، المدير التنفيذي في "كانون الشرق الأوسط": "تأتي فعالياتنا استلهاماً من مبادرة ’عام الخير‘ في دولة الإمارات العربية المتحدة، وحملة ’مليون مبادرة لعمل الخير‘؛ حيث تشجع كلاهما على سعي الناس لتحقيق أهدافهم بعمل الخير للآخرين على مدى الحياة. وتنسجم هذه المبادرات مع فلسفة "كانون" المؤسسية العالمية؛ "كيوسي"، التي تعني العيش والعمل معاً من أجل المصلحة العامة. ومع تحقيق الفوائد الاجتماعية والبيئية المطلوبة عبر موظفيها ومنتجاتها، تؤكد ’كانون ‘على التزامها الدائم بتطبيق هذه الفلسفة".

وأضاف أغراوال: "تعتمد حملتنا ’اتبع سعادتك ‘في عام 2017 على ثلاث ركائز؛ وهي الشباب والمستقبل والسعادة، بصورة تتناغم مع محاور عمل استراتيجية الحكومة على مستوى الدولة. وتعمل هذه الركائز الثلاث على إنشاء منظومة عمل لحملتنا في "كانون" بقيادة موظفينا، وبمشاركتهم الفاعلة".

وتشتمل كل ركيزة من الركائز الثلاث لحملة "كانون" على سلسلة من المشاريع والمبادرات لموظفي "كانون"، يشاركون من خلالها في الحملة ويعملون على إنجاحها. كما تعمل هذه الركائز الثلاث على إيجاد بيئة يحصل فيها موظفو "كانون" على الأدوات والمساحة اللازمة لنموهم الشخصي، وبما يجعلهم أكثر تفاؤلاً بالمستقبل، وأكثر استخداماً وتطويراً لمواهبهم، وزيادة مشاركتهم الفاعلة في المجتمع.

وبالإضافة إلى ذلك، تقدم "كانون" مبلغ 400 درهم للأعمال الخيرية مقابل كل مشاركة فاعلة يسهم بها أحد موظفيها ضمن الأنشطة المشمولة بالركائز الثلاث، وسيتم التبرع بكامل المبلغ في نهاية العام الجاري.  

ومن خلال الركيزة الأولى، وهم الشباب، تسعى "كانون" إلى اجتذاب المواهب الشابة والمحافظة عليها، حيث يعزّز الاستثمار في المواهب الشابة من قدراتها، ويؤهلها للنمو ولعب دور ريادي في المستقبل. ولتحقيق هذا، أقامت "كانون" نادي الألفية Millennial Club الذي يتيح منبراً للتواصل بين الموظفين والإدارة العليا ونقل الأفكار والمقترحات، ضمن أجواء الحوار الصريح على المستوى الداخلي في "كانون".

ولإتاحة الفرصة أمام الخريجين الجدد للعمل في "كانون"، تم إنشاء برنامج تدريبي يتيح الفرصة أمام المتدربين  للعمل على مشروعات محددة، وتطوير إبداعاتهم وأفكارهم الشبابية المبتكرة، والتعرف على بيئة العمل في "كانون". وبالنسبة للجيل الأصغر سناً، أسست "كانون" مبادرة "الجيل زد" Generation Z، وهي مبادرة للشباب في المرحلة العمرية بين 14 و18 سنة من أقرباء موظفي شركة "كانون"، تقوم على مشاركتهم طوال أسبوع  في العمل على مشروع معين داخل "كانون".

وتتيح الركيزة الثانية - وهي المستقبل - مجالاً أمام "كانون" لتزويد موظفيها بالأدوات اللازمة لجعلهم أكثر ابتكاراً وإبداعاً في أعمالهم، وإبقاء "كانون" منفتحة على التفكير في البدائل لعملياتها، وعلى المشاريع المبتكرة لتعزيز إيجاد بيئة عمل أكثر أصالة وإلهاماً. كما سيأتي الإطلاق المرتقب لملتقى "كانون" للإبداع Canon’s Innovation Hub كي يمنح الموظفين المساحة والوسائل المادية اللازمة لمتابعة تنفيذ أفكارهم الإبداعية عملياً، وتحقيقها على أرض الواقع، بطريقة تسهم في توسيع آفاقهم وتحسين قدراتهم.

وشرح أغراوال الركيزة الثالثة - وهي السعادة - بقوله: "عملنا على إنشاء بيئة سعيدة داعمة للموظفين داخلياً، بما يساعدهم على نشر مفاهيم السعادة في المجتمع. وبهذا الصدد، قامت "كانون" بسلسلة من المشاريع الهادفة التي شملت إتاحة فرص التطوع وإطلاق مبادرات المسؤولية الاجتماعية للشركات، والنشاطات الثقافية وبرامج الصحة واللياقة البدنية، وإتمام الإصلاحات الشاملة على مكتب "كانون"، حيث أسهم تجديد المكتب في زيادة إبداع الموظفين وإنتاجيتهم ومستوى رضاهم عن بيئة العمل".

وفي شهر العطاء وردّ الجميل نحو المجتمع، يشارك موظفو "كانون" في اثنتين من مبادرات المسؤولية الاجتماعية للشركات، الأولى هي دعم "وزارة الصحة" و"مركز الشارقة لنقل الدم والبحوث" خلال يوم التبرع بالدم، عبر توزيع الهبات والهدايا على الأشخاص المتبرعين بالدم تقديراً لمشاركتهم ودعمهم. كما تمنح هدايا خاصة أيضاً للمتبرعين الدائمين بالدم. وتستمر هذه الحملة على مدى 3 أيام بين 12 و14 يونيو، في فترة ما بعد الإفطار ضمن مواقع مخصصة في عدد من مساجد مدينة الشارقة.
  
وتشارك "كانون" أيضاً في المبادرة السنوية التي تطلقها شركة "دو" تحت عنوان "موائد الرحمن"، وتشمل تعبئة وتوزيع صناديق وجبات طعام للعائلات المستحقة خلال شهر رمضان. ويعتمد نجاح هذه الحملة بشكل رئيسي على مشاركة المتطوعين في تعبئة وتوزيع صناديق الطعام. وفي هذا العام، شارك موظفو "كانون" بفعالية في تعبئة و توزيع 120 صندوق طعام على 40 عائلة.

وتأتي مشاركة "كانون" في مبادرتي "موائد الرحمن" و"حملة التبرع بالدم" ضمن إطار فعاليات "يوم زايد للعمل الإنساني" التي تقام في يوم 19 رمضان من كل عام، تقديراً للإنجازات والميراث الإنساني الكبير للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

لمزيد من المعلومات حول "كانون الشرق الأوسط" وعملياتها الدولية، ومنتجاتها، وخدماتها يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.canon-me.com