فيما صرح سعادة خالد آل ثاني، نائب الأمين العام مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر قائلاً: "إن يوم زايد للعمل الإنساني يسلط الضوء على المواقف الإنسانية العظيمة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه والتي التزم بها أبناؤه وشعبه على مدى العقود الماضية، ليتحول هذا اليوم الى مناسبة وطنية تعكس محبة شعب الإمارات والمقيمين على أرضها لقائد عظيم، قدم نموذجاً للعالم في العطاء والإنسانية وكرس هذا النهج مساراً للتنمية الشاملة على قاعدة القيم النبيلة." 

وأضاف إلى أن المؤسسة تحرص على غرس ثقافة زايد الانسانية في القصّر والايتام ليكونوا سفراء الإنسانية في المستقبل، وتسعى المؤسسة من خلال جميع فعالياتها وبرامجها وخططها إلى السير على نفس النهج والثقافة القائمة على العدالة والمساواة والاستقرار.